الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

أسعار الإيجارات نار نار .. هل مدننا الجامعية جاهزة لاستقبال الطلبة ؟؟

شلت الأحداث التي تتعرض لها البلاد حالة التطور والاستقرار التي وصلت إليها مدننا الجامعية وهي التي وفرت على مدى عقود من الزمن سكنا طلابيا آمنا وبتكاليف بسيطة وميزات نترحم عليها اليوم . وتبدو الحالة مترامية الأطراف في إمكانية لم الشمل وتأمين المسكن الطلابي وتجنيب الطالب الدخول في نزاعات الانتماء والكثير من المشكلات ….
فالاستئجار وخاصة في حدود التكلفة بات ضربا مستحيلا في مناطق ريفية كثيرة ناهيك عن توفير المواصلات والطرق والوقت والوصول وغيرها من السمات التي باتت تسكن في مخيلة الكثيرين . إذا الوجهة الأولى هي المدينة الجامعية .. هذه الوجهة تفرض من حيث المبدأ أن نضع كل خلافاتنا وتصوراتنا ومآسينا وجراحنا على ضفة وننتقل بصبغة الجميع لنكون معا أسرة سورية واحدة في الغرفة الواحدة والمبنى الواحد .. المدينة الجامعية للجميع وليست حكرا على أحد والمحافظة على هذا العطاء هو من أولوية القاطنين والمشرفين على السكن الجامعي .
الاستعدادات جارية والوقت ثمين
في أروقة السكن حالة من الارتباك تشهدها المدن الجامعية وخاصة لجامعات دمشق وتشرين، يبدو أنها ستزداد مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد ، حيث إن تأخير تجهيز المدن أدى إلى تخوف الطلاب من عدم تسكينهم خصوصا القادمين من محافظات ساخنة جراء الأحداث الجارية ، وعلى الرغم من تأكيد عدد من المسؤولين أن المدن الجامعية مستعدة لاستقبال الطلاب. فإن الطلبة يشككون في مدى قدرة المدن الجامعية على تلبية احتياجات الطلبة وتوفير المسكن الجامعي لهم .
لامكان للمخربين والفاسدين
يقول الأستاذ نبيل ميا من المشرفين على السكن الجامعي بدمشق : إن هناك مبان لن تكون مستعدة لاستقبال طلاب قبل نهاية شهر تشرين الثاني، في الوقت الذي أكد فيه أن المبانى المتبقية، وعددها 12 مبنى، مستعدة لاستقبال الطلاب، مشيرا إلى أن هناك نية لدى إدارة الجامعة لتسكين الطلاب قبل بدء العام الدراسي في يوم حيث أن الإدارة اتخذت سلسلة من الإجراءات والتسهيلات لعملية القبول وتوفير التجهيزات ودعا الطلبة للتعاون مع الإدارة وتحمل ضغط الطلبات والمساعدة في العمل والحفاظ عليه وحمايته من كل من يحاول التخريب أو إثارة الشغب والفوضى فيه .
لابد من احتضان الجميع
الطالب مجد ضرغام من سكان المدينة الجامعية على مدى ثلاث سنوات أضاف أن الطاقة الاستيعابية لجميع مبانى المدينة الجامعية هى 14 ألف طالب، بحيث تكون الطاقة الاستيعابية للمبانى الثلاثة هى 2250 طالبا، الأمر الذى يؤدى إلى استبعاد هذا العدد من الطلاب المتقدمين للسكن بالمدينة، لافتا إلى أن الأولوية في التسكين بالمدن الجامعية سيكون لتقدير الطالب فى العام الماضي ، حيث إن الجامعة ستبدأ بتسكين الطلاب الحاصلين على امتياز. وهنا أدعو الجامعة لتحمل هذا الضغط لان الأحداث الجارية تفرض ذلك ونحن لابد أن نضع نصب أعيننا حماية الطالب وتوفير الجو الدراسي له داعيا الطلبة من زملائه إلى نشر روح المحبة والأخوة والتسامح .
تأخيرات المتعهدين المعتادة
فى السياق ذاته قال أحد المقاولين المسؤولين عن تجهيز بعض أمور الصيانة في المدينة الجامعية بجامعة دمشق إنه تم تسليمه المبانى على أن يسملها هو فى نهاية شهر أكتوبر، إلا أن موعد الدراسة قد تقدم ليبدأ فى نصف أيلول، مضيفا أن الأزمة جاءت بسبب تأخر تسليم المبانى من إدارة الجامعة للمقاولين ليتمكنوا فى تجهيزها خصوصا أن هذه المبانى تحتاج إلى فترة طويلة لإعدادها لتسكين الطلاب.
فى المقابل، قال عمار السيد علي مشرف سكن في المدينة الجامعية إن المتعهدين مطالبون بتسليم العقود في مواعيدها حيث إن إدارة الجامعة قامت بتسليم المطلوب للمقاولين منذ بداية شهرنيسان، وأضاف أن الجامعة تواجه المشكلات ذاتها فى الأعوام السابقة أيضا، حيث إن تراخى المقاولين عن العمل، بالإضافة إلى عدم التنسيق بينهم وبين إدارة الجامعة، قد يؤدى إلى عدم تسكين ما يقرب من 3 آلاف طالب .
الصبر مفتاح الفرج
من ناحية أخرى، يرى الكثير من الطلبة أن المدينة الجامعية تشكل مكرمة عظيمة تتجه لها الأنظار خاصة مع ارتفاع أجور السكن والتخوف من السكن في بعض المناطق التي تشهد توتراً بالإضافة إلى أن دور الطلبة لابد أن يكون إيجابيا في خلق مبادرات تصالحيه بعيدا عن أي انتماءات أو توجهات أخرى
والحال لم يختلف كثيرا في جامعة الفرات وحلب والبعث التي تحتاج إلى بعض الصبر الأمر الذي حذا بالطلبة إلى ضرورة توخي الحذر والعزم على العودة إلى غرفهم وسكنهم الجامعي ومتابعة تحصيلهم الدراسي ، حيث إن هناك مبان بالمدينة الجامعية لن يتمكن الطلاب من السكن به نتيجة الحرق والتكسير الذي مارسه بعض المأجورين، حيث إنه ما زال فى مرحلة الترميم بعد ، وسيؤدى إغلاق ذلك المبنى إلى نقل الطلاب إلى مقر سكنى مؤقت إلى حين تطهير بعض المناطق وتوفير الأمان والانتهاء من الترميم.

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :