الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

المقداد: البرنامج السياسي لحل الأزمة عرى حقيقة من كان يتحدث عن حلول سلمية وكشف أنهم لا يدعمون إلا الإرهاب

أكد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن البرنامج السياسي لحل الأزمة في سورية الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد عرى حقيقة من كان يتحدث عن حلول سلمية في سورية وكشف أنهم لا يدعمون إلا الإرهاب وقتل السوريين الأبرياء.

وقال المقداد في تصريح صحفي له أمس إن الفرصة الكبرى لحل الأزمة متوفرة إذا أرادت الأمم المتحدة المساهمة فعلا بحل سلمي وهذه الفرصة تتجسد في البرنامج السياسي السوري الواضح للحل والذي أفسح المجال كاملا للشعب السوري لصياغة مستقبله بما يعكس رأي أغلبية السوريين والمجتمع الدولي وكل مواطن لا يريد لسورية إلا الخير.

وأوضح المقداد أن البرنامج السياسي مبادرة صادقة هدفها الأساسي بدء عملية سياسية تنهي الوضع القائم وتجعل رأي الشارع السوري وصندوق الانتخاب المكان الذي تحدد فيه كل القضايا المتعلقة بإدارة وحكم سورية للخروج من الوضع المأساوي الذي وضعنا فيه الآخرون تنفيذا لسياساتهم وغاياتهم بمحو سورية وإنهاء دورها في المنطقة من خلال قتل شعبها أو دفعه إلى التقاتل.

وقال المقداد.. إن المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي خرج بعد لقاء جنيف الأخير وتحدث نيابة عن روسيا والولايات المتحدة وقال إنهما اتفقتا على الحل السياسي الذي هو جوهر البرنامج السوري للحل المأخوذ في الكثير من نقاطه من ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن وبيان جنيف وبشكل أساسي من مصلحة الشعب السوري.

وأضاف المقداد إن البرنامج السياسي للحل يقول بوقف إطلاق النار فهل يختلف أحد مع سورية في ذلك إلا إذا كان لا يريد وقف إطلاق النار من قبل المجموعات المسلحة وداعميها في دول الخليج والحكومة التركية التي خرجت علينا بتعيين وال على سورية مؤخراً.

وطالب المقداد بوضع تركيا على لوائح الدول الداعمة للإرهاب بعدما حولت المخيمات التي أقامتها بحجة استقبال لاجئين إلى معسكرات لتدريب الإرهابيين يحتمون بها وينطلقون منها لاستهداف الشعب السوري.

ولفت المقداد إلى أن العمل السياسي في سورية لم يتوقف منذ بداية الأزمة لكن من يعتمد على الخارج لتدمير سورية ويصر على ارتكاب الأعمال الإرهابية تنفيذا لأجندات هادفة لتفتيت سورية والهيمنة على قرارها ومنعها من ممارسة حقوقها وسيادتها هو الذي يقف خلف استمرار العنف الذي نراه حاليا.

ودعا نائب وزير الخارجية والمغتربين السوريين بكل فصائلهم وانتماءاتهم ووجهات نظرهم إلى الاجتماع والحوار لأن هدف الدول التي تقدم المال والسلاح هو قتل الشعب السوري وإزالة سورية عن الخريطة لمصلحة أعدائها وفي مقدمتهم إسرائيل.

وشدد المقداد على أن الموقف الروسي من الأزمة ينطلق من ثوابت موسكو في تعاطيها مع مواثيق الشرعية الدولية ومكافحة الإرهاب ومصلحة الشعب السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :