الأخبار فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب || معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف ||

الإيفاد الداخلي لتطويق العقوبات ..

في زحمة العقوبات المفروضة على سورية وشعبها لم تسلم منها حتى القطاع التعليمي ونقصد هنا ما يخص طلبتنا الدارسين بالخارج ، حيث قامت أغلب الدول الأوروبية الراعية للاتفاقيات العلمية والثقافية مع سورية بتجميدها من خلال التوقف عن منح تأشيرات الدخول إلى بعض الدول وعدم إعطاء موافقات قبول لطلابنا وهذا ما حتم على الوزارة حسب ما صرح به وزير التعليم  للتطلع إلى فتح آفاق جديدة للتعاون مع بلدان في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية بهدف إيجاد بدائل أخرى , وتعزيز علاقات التعاون العلمي القائمة مع بعض الدول الصديقة مثل روسيا والصين والهند وإيران.‏

وعليه لجأت الوزارة إلى تعزيز سياسة الإيفاد الداخلي والاعتماد قدر الإمكان على القدرات الوطنية‏، وهي خطوة بلا شك ناجحة جداً في ظل  توفر كتلة هامة من أعضاء هيئة التدريس ممن يمتلكون الخبرة الطويلة في عملية التأهيل والبحث العلمي في العديد من التخصصات والأقسام التي يصل قدم بعضها إلى أكثر من خمسين عاما في الجامعات الحكومية ( دمشق – حلب – تشرين – البعث) وأيضا التوفير في الكلفة المادية الكبيرة للإيفاد الخارجي والتي تصرف بالقطع الأجنبي. وإمكانية الإشراف المباشر على الموفدين وضمان بقائهم في بلدهم.‏

وفي ذلك تجاوز للتأثيرات السلبية للعقوبات الاقتصادية التي فرضت على سورية والتي أثرت على طريقة إيصال رواتب الطلاب الموفدين حيث يعاني هؤلاء الطلاب من صعوبة وصول رواتبهم ومستحقاتهم الشهرية إلى البلدان الموفدين إليها.‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :