الأخبار رئاسة مجلس الوزراء تنعي الأسير المحرر مدحت صالح الصالح مدير مكتب شؤون الجولان السوري المحتل || اتحاد الطلبة يطلق بوابة الأفكار لاستقبال أوراق بحثية عن أهمية و ضرورة مشاركة الشباب في إعادة الإعمار || التعليم العالي : دراسة لإدراج برامج جديدة في نظام التعليم المفتوح …و المفاضلة بداية الشهر القادم || اتحاد طلبة ادلب : تحكيم جائزة مسابقة أفضل خط عربي لطلاب الجامعة || بمناسبة أعياد تشرين : فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم يوم عمل تطوعي || في القنيطرة مبادرات تعريفية لتسهيل شؤون الطلاب || مرسوم رئاسي بتمديد تعيين الدكتور زين حسين جنيدي نائباً لرئيس الجامعة الافتراضية السورية لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية لمدة سنتين . || وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تصدر مفاضلات التعليم الموازي للفرع العلمي ومنح الجامعات الخاصة غير الطبية ومفاضلة الموازي للثانويات المهنية للعام الدراسي 2021-2022 || تمديد التسجيل الإلكتروني على مفاضلة الجامعة الافتراضية السورية للفصل الدراسي خريف 2021 || جامعة حماة تؤجل امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الماجستير || المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الدكتوراه || للمرة  الثانية الطالب في كلية التربية الرياضية  محمد فيضو يحطم رقماً قياسياً في موسوعة  غينيس || البعث: تأجيل امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || الثقافة : إجراء الاختبار الكتابي للمتقدّمين إلى مسابقة القبول للانتساب إلى المعهد العالي للفنون السينمائية السبت القادم || وزير التعليم العالي : مفاضلة التعليم الموازي تصدر اليوم أو غدا كحد أقصى || بمناسبة مرور ١٠٠ عام على تأسيس كلية طب الأسنان في جامعة دمشق. .. انطلاق أعمال المؤتمر العاشر لكلية طب الأسنان || مرسوم بإحداث كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة حماة || رئاسة مجلس الوزراء تصدر بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد والاثنين الموافق لـ 17 و18 / 10 / 2021 بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف. || تحديد موعد التسجيل لـ  الدورة التكميلية في نظام  التعليم المفتوح بجامعة دمشق || مذكرة تفاهم بين اتحاد طلبة سورية وبنك سورية الإسلامي لتنفيذ الأنشطة الريادية ||

“Nuss.sy” يتابع استطلاع رأي الطلبة تحضيراً لطاولة الحوار

سورية اليوم ورشة عمل على كل الجبهات تحضيراً للحوار الوطني الشامل الذي سينطق قريباً وفق الرؤية  أو البرنامج الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد في خطابه الأخير في دار الأوبرا بدمشق .

لا شك أن الطلبة والشباب معنيون أكثر من غيرهم بالحوار كونهم الشريحة الأكبر في المجتمع السوري وعلى عاتقهم يقع بناء سورية المتجددة .

في ظل هذا الحراك يواصل الموقع “nuss.sy” رصد نظرة شباب الجامعة ورؤيتهم لحل الأزمة التي تعصف في البلد منذ عامين.

يقول محمد إبراهيم طالب في كلية الآداب : لقد اتضح للجميع إن الحوار هو المخرج الوحيد للأزمة والوصول بسورية إلى بر الأمان ، ولا شك إن كل من يقف او يعرقل ذلك إنما هو يريد زيادة الدمار وتحقيق حلم الأعراب والإغراب في أنهاك الدولة السورية لدرجة محوها عن الخارطة كدولة محورية في المنطقة .

ويضيف : نحن كطلبة وشباب نؤمن بالحوار ونؤيد البرنامج السياسي الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد لأننا نرى فيه بوصلة الأمان لصياغة مستقبل سورية ووأد الفتنة إلى غير رجعة.

و عبرت ديانا فيصل طالبة معهد إدارة أعمال عن ثقتها بأن مدبرو الأزمة في الخارج وأدواتهم في الداخل لن يتمكنوا من قتل الروح الوطنية للشعب السوري وخاصة شبابه الذين يمثلون العنفوان والكرامة ، وقالت: مبادرة الرئيس الأسد لحل الأزمة أعتقد أنها أرضت كل الأطياف والإطراف الداخلية من مولاة ومعارضة ، وقطعت الطريق على المتآمرين الذين ينظرون بالديمقراطية والحرية وهم أبعد ما يكونوا عن ذلك ، وأضافت .. ثقافة الحوار يجب أن تغزو كل بيت والمدرسة والجامعة ، ونحن الشباب يعول علينا في نشر هذه الثقافة كي نتواصل لنرتقي إلى ما نريد، فهبوا يا بني قومي للحوار لأنه مخرجنا الوحيد .

“لا لصوت النار وأهلا بالحوار” كلمات قالها محمد خلوف طالب ماجستير وهو يؤكد على أهمية الشفافية والجرأة في المحاسبة والمساءلة للفاسدين لأنه برأيه هذا الإجراء ضروري وأساسي في نجاح الحوار ، فالناس على حد قوله ملت من الوعود المعسولة وتريد أن ترى الحقائق والجلوس على طاولة الحوار فهو الكفيل برؤية الأشياء على حقيقتها ، طبعاً دون إقصاء أو إلغاء أي طرف للأطراف الأخرى.

وقال غيث حماد : من لا يريد الحوار ويرفضه هو بلا شك اخطر من الإرهابيين لأنه بذلك يساعدهم في فناء سورية والسوريون !!!

فماذا تنتظرون تعالوا نتحاور تحت سقف الوطن ونرسم المستقبل الذي نريده لسوريتنا الجيدة أو المتجددة كما وصفها السيد الرئيس بشار الأسد .

وطالب عمار ديوب أن يكون الحوار تحت الثوابت الوطنية التي تحافظ على وحدة وسيادة الوطن واستقلال قراره الوطني “هكذا كان السوري وسيبقى مرفوع الرأس “.

وتمنت سحر عمران أن تفضي اللقاءات النقاشات واللقاءات التشاورية إلى حل سياسي للأزمة وإفشال المؤامرة التي تتعرض لها سورية منذ عامين ،ودعت إلى محاسبة الفاسدين كمقدمة لنجاح الحوار .

وقال ياسين العمر سنتحاور من لجل صون كرامة سورية وعزتها واستنهاض الطاقات الشابة لبناء الوطن الذي يتألم من غدر الأعراب وأدواتهم في الداخل ، وما أجمل أن نمد جسور الثقة المفقودة بين المواطن والمسؤول .

باختصار الحوار الوطني المعمق والواقعي يفتح صفحة ناصعة البياض لنرسم عليها أجمل لوحة لسورية بلد المحبة والسلام بلد التاريخ والحضارة .

متابعة : nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :