الأخبار المعهد العالي للسينما يبدأ خطوته الأولى باختبار المتقدمين له || رئاسة مجلس الوزراء تنعي الأسير المحرر مدحت صالح الصالح مدير مكتب شؤون الجولان السوري المحتل || اتحاد الطلبة يطلق بوابة الأفكار لاستقبال أوراق بحثية عن أهمية و ضرورة مشاركة الشباب في إعادة الإعمار || التعليم العالي : دراسة لإدراج برامج جديدة في نظام التعليم المفتوح …و المفاضلة بداية الشهر القادم || اتحاد طلبة ادلب : تحكيم جائزة مسابقة أفضل خط عربي لطلاب الجامعة || بمناسبة أعياد تشرين : فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم يوم عمل تطوعي || في القنيطرة مبادرات تعريفية لتسهيل شؤون الطلاب || مرسوم رئاسي بتمديد تعيين الدكتور زين حسين جنيدي نائباً لرئيس الجامعة الافتراضية السورية لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية لمدة سنتين . || وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تصدر مفاضلات التعليم الموازي للفرع العلمي ومنح الجامعات الخاصة غير الطبية ومفاضلة الموازي للثانويات المهنية للعام الدراسي 2021-2022 || تمديد التسجيل الإلكتروني على مفاضلة الجامعة الافتراضية السورية للفصل الدراسي خريف 2021 || جامعة حماة تؤجل امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الماجستير || المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الدكتوراه || للمرة  الثانية الطالب في كلية التربية الرياضية  محمد فيضو يحطم رقماً قياسياً في موسوعة  غينيس || البعث: تأجيل امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || الثقافة : إجراء الاختبار الكتابي للمتقدّمين إلى مسابقة القبول للانتساب إلى المعهد العالي للفنون السينمائية السبت القادم || وزير التعليم العالي : مفاضلة التعليم الموازي تصدر اليوم أو غدا كحد أقصى || بمناسبة مرور ١٠٠ عام على تأسيس كلية طب الأسنان في جامعة دمشق. .. انطلاق أعمال المؤتمر العاشر لكلية طب الأسنان || مرسوم بإحداث كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة حماة || رئاسة مجلس الوزراء تصدر بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد والاثنين الموافق لـ 17 و18 / 10 / 2021 بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف. || تحديد موعد التسجيل لـ  الدورة التكميلية في نظام  التعليم المفتوح بجامعة دمشق ||

الدارسون في الخارج على نفقتهم الخاصة : هل ستصبح شهاداتنا مجرد ذكرى أم ستأخذ الوزارة بمقترحاتنا ؟!

أكثر المتضررين من انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار واليورو هم الطلبة الدارسين في الخارج وخاصة الذين يدرسون على نفقتهم الخاصة ، حيث ارتفاع تكاليف المعيشة إلى حد كبير،الأمر الذي ضاعف  تكاليف معيشتهم في الخارج حيث أصبحت التكاليف مضاعفة والمداخيل والتحويلات التي تصل من الأهل في سورية شبه معدومة أو معدومة كلياً، مما اضطر الكثير من الطلاب وبالتنسيق مع أساتذتهم المشرفين( بالنسبة لطلاب الدكتوراة) للعودة إلى سورية والبقاء فيها لفترة على أمل أن  تتحسن أوضاعهم المادية و بهدف تخفيف أعباء الإقامة ولو قليلاً .

 هذا الأمر ممكناً بالنسبة لطلاب الفروع  النظرية لغات آداب صحافة علوم سياسية حقوق.. أما طلاب الفروع العلمية فاضطر الكثير منهم لترك الدراسة والعودة بسبب عدم وجود أي معيل لأهلهم ولهم في غربتهم ..

 المشكلة الكبيرة؟!!

ما سبق مقتطفات من مضمون رسالة عاجلة بعثها للموقع مجموعة من الطلبة السوريين الدارسين في الخارج على نفقتهم الخاصة ، لكن إضافة إلى همهم الأول يبقى لديهم همّ أكبر يشغل بالهم هو (تعادل شهاداتهم) فبعد العودة للوطن وفي حال تمكنوا ضمن هذه الظروف القاهرة من إنهاء دراستهم بالخارج هل ستعادل شهادتهم أم ستصبح مجرد ذكرى أليمة حالت دون معادلتها أسباب وظروف قاهرة خارجة عن إرادتهم ؟!

هو بلا شك سؤال مشروع للطلبة خصوصاً عندما نعلم أن أحد أهم شرط لتعادل الشهادات هو تحقيق نسبة الإقامة في بلد الدراسة بحدود 80% ، ضمن هذه الظروف يقول الطلبة في رسالتهم “هذا أمر مستحيل التحقيق في ظل الظروف الراهنة بسبب غلاء المعيشة وارتفاع سعر الدولار. حيث يضطر الكثير من الطلاب للسفر والعودة لسورية والعيش مع أهلهم لتخفيف التكاليف ثم العودة بعد التمكن من  تجميع  مبلغ  يكفي لإقامتهم لبعض الوقت في بلد الدراسة وهذا يحرمهم من  تحقيق شرط الإقامة الذي أصبح مستحيلاً في ظل الظروف  المادية الحالية”.

من يأخذ بيدنا؟

أصحاب المشكلة يأملون من الاتحاد الوطني لطلبة سورية مساعدتهم بحل مشكلتهم من خلال طرحها على مجلس التعليم العالي عبر ممثل الاتحاد وهم يقترحون للحل ما يلي :

1- إعفاء الطلاب الدارسين على نفتهم الخاصة في الخارج من شرط الإقامة المتعلق بمعادلة الشهادة خلال فترة الأحداث التي تشهدها سورية نظراً للظروف التي اضطرتهم لعدم الالتزام بالإقامة، ويأمل الطلبة في حال لم يتم الإعفاء بالنسبة لكل الطلاب الدارسين في الخارجين على نفقتهم، أن يتم على الأقل بالنسبة للطلاب الذين بدؤوا دراستهم في الخارج ووصلوا لمنتصفها واضطرتهم الأزمة لعدم إكمالها .

وفي حال عدم الإمكان من الإلغاء يقترحون :

تخفيض نسبة الإقامة الكلية في بلد الدراسة إلى نصف مدة الإقامة المطلوبة من الطلاب الموفدين للخارج أي أن تكون نسبة الإقامة هي 40%عن كامل مدة الدراسة بالنسبة للطالب الذي يدرس على نفقته الخاصة وفي عدم إمكانية التعميم على جميع الطلاب في الخارج يقترحون أن يتم ذلك بشكل استثنائي للطلاب المسجلين للدراسة في الخارج قبل بداية الأزمة الذين لم يذهبوا  للخارج هرباً من الأزمة بحجة الدراسة ،بل عادوا لسورية أثناء الأزمة لأنها ملجئهم الأول والأخير.   هذه مجرد مقترحات يأمل الطلبة المساعدة على تحقيقها ، وها نحن ننقلها بأمانة مؤكدين أنها مطالب مشروعة وتستحق الوقوف عندها ن فهل تأخذ بها وزارة التعليم العالي ؟.

سؤال نضعه برسم السيد الوزير آملين الاستجابة.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :