الأخبار رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تتحدث عن انطلاق المؤتمرات الطلابية وجديدها هذا العام .. || اتفاق تعاون علمي بين جامعة دمشق وإدارة الخدمات الطبية العسكرية لدعم العملية التدريبية والتعليمية في كلية العلوم الصحية || معهد العلوم السياحية والفندقية باللاذقية ينتخب هيئته فما هي أبرز أحداث المؤتمر الطلابي || جلسة توعية في كلية الفنون الجميلة الثانية تمحورت حول مرض الإيدز وانتشار ظاهرة المخدرات || وزير التعليم العالي ورئيس اتحاد الطلبة في جولة تفقدية على مؤتمرات الوحدات الطلابية بجامعة دمشق .. || اجتماع متابعة في اتحاد الطلبة حول الرؤى والتصورات المطروحة لمسابقة رواد الطاقات المتجددة … || تخصص جامعي جديد يحمل الأمل لمرضى السرطان.. سورية تبدأ تدريس العلاج الشعاعي || فرع القنيطرة لاتحاد الطلبة يشارك ضمن فعاليات أسابيع الخير بحملات نظافة || خلال جولة تفقدية لها على مؤتمرات الوحدات الطلابية.. الزميلة “سليمان ” نتطلع لوصول نخب طلابية تقود العمل الاتحادي في مؤسساتنا التعليمية وتكون رافعة لقضايا الطلاب ومقترحاتهم وتبني أفكارهم ومبادراتهم الخلاّقة || معاهد اللاذقية مستمرة بعقد المؤتمرات الطلابية وانتخاب هيئة طلابية جديدة للمعهد التجاري المصرفي || افتتاح اليوم العلمي الأول للمعالجة الفيزيائية بجامعة البعث || القروض الطلابية .. أسعد: 15ألف طالب وطالبة سيستفيدون والتوزيع من كانون الأول 60 ألفاً للكليات الطبية والهندسة و50 ألفاً لبقية الكليات والمعاهد || مباحثات سورية روسية في مجال التعاون العلمي والبحثي المشترك  || ماذا حصل في المؤتمر الطلابي لمعهد التربية الموسيقية في جامعة تشرين || طلاب كلية الإعلام في جامعة القلمون ينتخبون هيئتهم الطلابية || الجامعة الافتراضية : تأجيل امتحانات مركز اسطنبول ليوم غد الثلاثاء 30/11/2021 || كيف أتقدم بطلب للحصول على تأمين صحي || نظراً للإقبال الطلابي الكثيف على السكن الجامعي في حمص : رفع الطاقة الاستيعابية لغرف السكن إلى 5 طلاب || الوزير ابراهيم يزور طلبة جامعة دمشق المصابين .. في مشفى المواساة . || كليات ومعاهد درعا تحتضن جلسات توعية بأهمية لقاح كــورونا ||

عقلية الشرطي!

كتب مدير التحرير:

بقيت المنطقة الشرقية (خزان سورية الاقتصادي) بعيداً عن الاهتمام الحكومي في مختلف المجالات التنموية ، وما يهمنا هنا الجانب التعليمي سواء التربوي أو التعليم العالي ، فالمحافظات الشرقية كانت وما تعامل معاملة المناطق النامية، حيث ينظر إلى مخرجاتها التعليمية كدرجة ثانية من حيث المستوى العلمي، وهذا بلا شك اعتراف صريح بتدني المستوى التعليمي للطلبة الذين كانوا يحلمون بجامعة تجمعهم وتريحهم من عناء السفر مئات الكيلومترات إل أن أحدثت جامعة الفرات منتصف العقد والتي اعتبرت فتحاً علمياً أزاح هموما تعليمية كبيرة عن ظهر الطلبة الحالمون بمستقبل علمي زاهر.

الهموم التعليمية للمنطقة الشرقية فجرها الأسبوع الفائت الدكتور جاك مارديني  رئيس جامعة الفرات خلال جلسة الحوار الثامنة التي عقدت في مدينة الحسكة عندما وجه بكل جرأة وشفافية سهام النقد للحكومات السابقة متهماً إياها بالتقصير لإهمالها جانب مستحق للمنطقة الشرقية من حيث افتتاح الكليات متذرعة بحجج واهية غير منطقية لا تتطابق مع الواقع وإنما تهرب من واجب كبير تحتاجه المنطقة!

لا نعتقد ان الإشارة إلى الإهمال والتقصير الذي طال المنطقة الشرقية يحتاج إلى أدلة ، فالحكومة بطواقمها المتعاقبة تدرك ذلك جيداً بكل أسف ولكنها أخطأت عندما لم تضعها من ضمن ألوية مشاريعها ، فحصل البون الشاسع بين الشرق والغربداخل الوطن الواحد ، فتعليمياً خلت السنوات العديدة الماضية من وصفة تعليمية مجدية أو نظرة إستراتيجية لتطوير القطاع التعليمي وفق خطط عصرية افتقدت للتطور الفكري المتكامل الممهد للتخطيط واتخاذ القرار، والأهم أن النظرة لم تكن عادلة من ناحية توزيعها،وخاصة في المنطقة الشرقية التي بقيت مهمشة ، أي لم تكن النظرة إليها في إطار التنمية الشاملة التي تغيّر من صورتها بما فيها ومن فيها، أي رؤية بعقل جديد لعالم جديد، لذا بقيت أطرها البشرية متواضعة ومخرجاتها ضعيفة !!

صحيح شهدنا خلال السنوات الأخيرة افتتاح العديد من الكليات والأقسام لكن للأسف ما زلنا نعمل بنهج إداري سمح بتركيز الأساتذة والطلبة في جامعات ومعاهد محددة وهذا ما انعكس سلباً على المنظومة التعليمية وجعل الجامعات تضيق بطلابها وأساتذتها، وما زاد الطين بلة أن وزارة التعليم العالي ما زالت تمارس دور الشرطي على الجامعات وقراراتها وكأنها نسيت مهمتها الأساسية في صوغ رؤية متجددة لتعليمنا العالي تجعل منه السفينة التي تنقلنا إلى بر الأمان في هذا الزمن الصعب الذي نشهد فيه حرباً كونية تشن على سورية لكن بالتأكيد لن تثنينا عن مواصلة طريقنا نحو بناء سورية المتجددة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :