الأخبار الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب || معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة ||

معلمو سورية أشد إصرارا على متابعة رسالتهم السامية رغم جميع محاولات إرهابيي الفكر الظلامي

يحتفل المعلمون في سورية بعيدهم هذا العام وهم أشد إصراراً على متابعة رسالتهم السامية ودورهم الأهم في بناء بلدهم عبر خلق أجيال تصنع المستقبل.

وبالرغم من جميع محاولات التخريب والأفعال المدمرة التي يتبعها إرهابيو الفكر الظلامي للتأثير على مفاصل العملية التعليمية التربوية في سورية فإن معلمي سورية يواصلون مواجهة هذه الاعمال الإجرامية من خلال متابعتهم واجبهم الوطني ووجودهم المستمر في المدارس والمعاهد والجامعات وتقديمهم كل أنواع العلوم والفكر المتحرر المتقدم.

ويؤكد وزير التربية الدكتور هزوان الوز بهذه المناسبة أن عيد المعلم العربي يكتسي هذا العام أهمية خاصة لأن الوطن يتعرض لحرب يشنها القتلة والظلاميون دعاة الجهل والتجهيل أعداء العلم والمعرفة والمعلم يقف مناضلاً مدافعاً عن مدرسته وطلابه والكتاب والمقعد وعن العلم والتعليم.

ويضيف:” إن المعلم يحمل راية التعليم جيلا إثر جيل وتحمل في سبيل ذلك التعب والإجهاد والقلة ومصاعب الحياة وتعرض للموت فعاش في قلوب الأبناء قبل أن يحيا في عقولهم ليصنع منهم لبنات يعلي بها بنيان الوطن”.

ووفق إحصائيات وزارة التربية فإن 179 مدرسا ومدرسة استشهدوا جراء جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة وتضرر ما يقارب 2445 مدرسة في محافظات عدة فضلاً عن جرائم التشويه والخطف والترهيب لما يزيد على 300 عامل في مجال التربية نفذتها المجموعات الإرهابية بغية تعطيل عجلة العلم والتطور في سورية.

وفي بيان له بهذه المناسبة أشار المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين إلى أن معلمي سورية سيتابعون تأدية رسالتهم تجاه الأمة والأجيال مهما تعرضت منشآتهم التعليمية والبحثية للتخريب وسيفوتون الفرصة على أعداء سورية وعروبتها وسيلحقون الهزيمة بهم من خلال واجبهم الثقافي مهما كبرت المؤامرات وزاد حجمها.

وقال المكتب:” إن المجتمع عندما يمتلك الفكر والعلم والقلم والجيش القوي المقاوم يمتلك القرار الحر والعفو عند المقدرة وعدم التبعية لأحد” مؤكدا أن جماهير المعلمين ستسهم في إنجاز الحوار الوطني السوري تحت سقف وراية الوطن وستسهم بإنشاء جيل واع متسلح بالعلم والفكر يتصدى مستقبلاً لمشاريع الهيمنة الاستعمارية ويكون هذا الجيل سنداً للمقاومة المستمرة.

ولفت المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين إلى أنه مهما كثرت الضغوطات على سورية الأبية وتعددت الجهات المتربصة وأيا كانت أهدافها ستتغلب في نهاية المطاف الحكمة والعقل والأمل في المستقبل الواعد الكريم لأبناء الشعب السوري.

وأكد أن المعلمين سيعملون جاهدين لتنشئة جيل واع متسلح بالعلم والفكر الوطني والقومي يصنع المستقبل المشرق من وراء صمود الجيش الباسل القوي حماة الديار ويحمل راية النضال مع الشعب السوري بكل شجاعة وبسالة للتصدي لمشاريع الهيمنة الاستعمارية وإسقاطها وسيجل التاريخ انتصار الشعب العربي السوري على أعدائه وأذرعه في الداخل والخارج بفضل وعيه وإرادته الرصينة.

بدورهم أكد عدد من الطلبة أن طلاب سورية ماضون بعزيمة وإصرار إلى مدارسهم تكريماً لتضحيات معلميهم وعطائهم حيث يقول الطالب أسعد محمد “عيد المعلم يعني نجاح الطالب وتقدمه لأن معلمينا يعتبرون أن تكريمهم هو بوصول طلابهم إلى عتبات المجد وأن أي هدية رمزية للمعلم لا تعطيه حقه لأن المعلم حقه يأتي بتفوق طلابه”.

وتعبر الطالبة في الصف الثالث الثانوي هلا عن فخرها بمعلميها لأن المعلم هو الحامل لمسؤولية الحرف والكلمة في قلبه وعقله ورسول في التغيير الحضاري ومنير للجهل وللوطن وللإنسان ولكل بيت.

أما فراس الطالب في مدرسة أبناء الشهداء فيعتبر أن المعلم في هذا العام هو من كرم وطنه بشهادته وبذل روحه وتضحيته في سبيل وطنه.

وتؤكد المعلمة شيماء أنها ستسمر في الذهاب لمدرستها وتربية أبنائها الطلاب رغم التهديدات التي يطلقها الإرهابيون لتعطيل العملية التعليمية وسيتابعون تنفيذ الخطة الدراسية بشكل كامل إلى نهاية العام الدراسي متابعة حديثها “لا نريد هدية سوى أن يعود الأمن والاستقرار لبلدنا لنمتلك القدرة على متابعة رسالتنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :