الأخبار مجاناً ولكل الطلاب …فرع جامعة الشهباء الخاصة يقيم ورشة عمل في التصوير الرقمي || احتفاءاً بذكرى حرب تشرين التحريرية فــرع حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم محاضرة ثقافية || بلا تعقيد …. هذا ما يتطلبه قبول الأبحاث في بوابة الأفكار ….اليكم التفاصيل || للطلاب القاطنين في دمشق وريفها ..اتحاد الطلبة يقيم ورشة إعداد ممثل محترف || رفع أجور الساعات التدريسية خمسة أضعاف في جامعة الفرات || لا توقف للتسجيل على الدكتوراه ولا عرقلة للطلبة.. ومفاضلة الدراسات العليا خلال الشهر القادم … بطء في إجراءات تحكيم الأبحاث..والحناوي :لا نتعدى على عمل أحد وحقنا رفع المستوى العلمي || تعرفوا على أهم المحاور و الأبحاث التي اقترحها اتحاد الطلبة للمشاركة في بوابة الأفكار || تمديد دوام فروع المصرف العقاري لغاية الخامسة مساء اثناء فترة مفاضلة التعليم الموازي || ماذا تعرف عن بوابة الأفكار التي أطلقها اتحاد الطلبة || لجميع الراغبين بنقل أفكارهم من الأوراق إلى التطبيق …. بوابة الأفكار بانتظاركم || تعرفوا على خطوات المشاركة في بوابة الأفكار || ندوة توعية للكشف عن سرطان الثدي يقيمها فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة || الرئيس  الأسد يجري اتصالاً هاتفياً مع الشيخ محمد بن زايد  آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. || تذكير بأهم الأبحاث و المحاور المقترحة من قبل اتحاد الطلبة للراغبين بالمشاركة في بوابة الأفكار || بعد نجاح  رواد الزراعة .. الطاقات المتجددة تنتظر مبادراتكم || تذكير بشروط قبول الأبحاث في بوابة الأفكار || موافقات بالجملة من جامعة دمشق تخص التحويل المتماثل || هام للراغبين بالمشاركة في بوابة الأفكار التي أطلقها الاتحاد الوطني لطلبة سورية || انعقاد اجتماع مكتب المعلوماتية الفرعي للاتحاد الوطني لطلبة سورية في جامعة البعث || هل تحملون أفكاراً جديدة لسورية والسوريين؟ هل أنتم مستعدون للإنتقال بأفكاركم نحو المستقبل؟ الاتحاد الوطني لطلبة سورية ينتظركم وهذه خطوات المشاركة.. ||

طلبة وأساتذة جامعة دمشق يقيمون مجلس عزاء لشهداء كلية الهندسة المعمارية

تحية لأرواح الشهداء ورفضا للإرهاب الذي يستهدف السوريين وإصرارا على متابعة الحياة والدراسة والعمل نفذ طلبة جامعة دمشق وقفة تضامنية مع شهداء كلية الهندسة المعمارية الذين طالهم الإرهاب يوم الخميس الماضي وذلك في مقصف الكلية.
وأكد الطلبة خلال الوقفة أن الأعمال الإرهابية والإجرامية لن تخيفهم أو تمنعهم عن متابعة دراستهم والدوام في الجامعات بل ستزيد إصرارهم على مواصلة حياتهم بشكل طبيعي وفاء لأرواح الشهداء والتزاما منهم ببناء سورية قوية صامدة بوجه كل التحديات.
وأضاء المشاركون شموعا وحملوا علم الوطن ولافتات تؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب سدى وأن الوفاء لها يكون بالتمسك بمتابعة التحصيل العلمي الذي يحاول الإرهابيون اغتياله لأنهم قتلة ظلاميون يحاربون العلم والتقدم.
جميعنا فداء للوطن
وذكر لؤي جريدة طالب هندسة مدنية في تصريح لسانا “لسنا أفضل ممن استشهد لذلك سنواصل التزامنا بالمحاضرات والدوام ولن نخاف إرهابهم وسنعيد إعمار ما هدمه الإرهاب لنجعل سورية أفضل مما كانت عليه لتبقى صامدة بقوتنا وإصرارنا وصمودنا”.
وبين قيس حسين طالب عمارة أن العمل الإرهابي شكل صدمة كبيرة للطلاب وتساؤلات حول الغاية من استهداف طلاب آمنين في جامعاتهم ذنبهم الوحيد أنهم أصروا على متابعة حياتهم رغم كل الظروف والتحديات مؤكدا أن من يستهدف طلاب الجامعات والمدارس يريد استهداف مستقبل سورية وتطورها.
وتساءل حسين كيف لهم أن يوعدوا الشعب بمستقبل أفضل شعاره الحرية والديمقراطية وهم يستهدفون المدنيين في كل مكان معتبرا أن الشعب السوري سيواصل صموده وتحديه لكل من يريد دمار وطنه.
واعتبرت سالي سكرية طالبة عمارة أن استهداف المدارس والجامعات غايته بالدرجة الأولى تحطيم معنويات السوريين وزرع اليأس في قلوبهم ليلزموا بيوتهم وتتوقف الحياة مؤكدة “أن الطلاب لن يسمحوا بتحقيق هذه الأهداف اللا إنسانية وسيواصلون حياتهم”.
وأكد عروة المحمود سنة ثانية هندسة مدنية أن هذه الأعمال الإرهابية لن تثني طلبة سورية عن متابعة تحصيلهم العلمي في مواجهة الفكر الظلامي الذي لا يفهم سوى لغة القتل والتدمير.
وشارك بالوقفة التضامنية فريق شباب دمشق التطوعي حيث أكدت آلاء ديوب طالبة صيدلة وأحد أعضاء الفريق أن الهدف من المشاركة هو تكريم أرواح الشهداء والتأكيد على أن سورية بشبابها وأطفالهم وكل أبنائها ستبقى صامدة رغم الإرهاب وأن دماء الشهداء لن تذهب سدى بل ستمهد الطريق لانتصار سورية مشيرة الى أن الطلاب بعلمهم وصمودهم وحبهم للوطن يمتلكون أقوى سلاح في وجه الإرهاب وكل الدول التي تدعمه.
وبين علاء خليل من فريق شباب دمشق التطوعي أن الطلاب سيواصلون التزامهم بجامعاتهم رافضين كل الدعوات الظلامية والتهديدات الساعية لإيقاف الدوام معتبرا أن “الإرهاب لن يخيف طلبة سورية لانهم جميعا فداء للوطن وأمنه وسيادته”.
وأشارت جيانا رزوق من الفريق الى أن استهداف الإرهابيين المرتزقة لكلية الهندسة المعمارية دليل على إفلاسهم أمام صمود السوريين الذين أعلنوا منذ البداية دعمهم المطلق للجيش العربي السوري الباسل حامي الديار.
ولفت كنان زينو من الفريق إلى أن سورية ستبقى بشعبها ومقاومتها شوكة في حلق الغرب الاستعماري وعملائه مهما بلغت التضحيات وأنها “ستخرج من أزمتها أكثر قوة ومناعة وأن النصر على الإرهابيين وداعميه بات قريبا”.
وبدأ أمس مجلس عزاء بالطلاب الشهداء الذي تقيمه كلية العمارة على مدى ثلاثة أيام حيث أكد الدكتور محمد يحيى معلا وزير التعليم العالي في تصريح صحفي خلال مشاركته بالعزاء إن “الإرهاب لا دين ولا هوية له ورسالته الظلم والقتل والتخلف بينما رسالتنا في التعليم العالي هي النور ونشر المعرفة” مجددا التأكيد على الاستمرار في التعليم والعملية التعليمية في كل الجامعات والكليات والمعاهد والمؤسسات العلمية التي ستبقى منارة للأجيال لنشر العلم والمعرفة ودحض الفكر الإجرامي الظلامي المتطرف الذى تمارسه المجموعات المسلحة ومن يدعمها.
أبشع صور الإرهاب
وأشار الوزير معلا إلى أن الوقفة التضامنية مع ذوي الشهداء ومجلس العزاء الذي أقيم هو بمثابة تأكيد للعالم أن التعليم العالي مستمر في أداء مهمته في نشر العلم والمعرفة العلمية لأنها الطريق السليم لمحاربة الظلم والظلام معبرا عن تعازيه وتضامنه مع أسر الشهداء والجرحى.
وبين وزير التعليم العالي أن الهدف من استهداف منابر العلم واغتيال الكوادر العلمية والطلاب وتدمير ونهب الجامعات يمثل أبشع صور الإرهاب ويرمي إلى الانتقام من الشعب السوري الصامد ونشر الجهل والحقد والكراهية في الوطن.
بدوره قال الدكتور محمد عامر المارديني رئيس جامعة دمشق أن استهداف الجامعات هو عمل إرهابي وجريمة ضد الإنسانية هدفها استهداف الأجيال الشابة التي ستسهم في بناء مستقبل سورية وتطويرها.
وأكد الدكتور المارديني أن جامعة دمشق ستبقى منارة للعلم كما كانت على مدى عشرات السنين وستواصل دورها في تخريج العلماء والمفكرين والأدباء للوطن ولكل الدول العربية داعيا إلى احترام حرم الجامعة.
بدورها ذكرت شهناز فاكوش عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب المنظمات الشعبية أن استشهاد طلاب كلية الهندسة المعمارية فخر للوطن وهم الآن بمثابة شموع تنير درب كل طلاب الجامعات معتبرة أن دوام الطلاب والتزامهم بمحاضراتهم هو أقوى رد على الإرهابيين ورسالة تؤكد أن السوريين سيواصلون صمودهم وسيبنون مستقبل وطنهم كما يريدون لا كما يريد أعداؤه.
سننتصر بجيشنا وشعبنا
وأكد الدكتور عمار ساعاتي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية أن العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف كلية الهندسة المعمارية هو أقذر وأبشع ما يمكن أن تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة التي لا دين لها ولا مبدا أو إنسانية منددا بالدور القطري والسعودي الداعم للإرهابيين لإراقة الدماء في اطهر الأماكن وهي دور العلم والجامعات لافتا إلى أن سورية ستبقى منتصرة بهمة الجيش العربي السوري والشعب وتلاحمها الوطني وبدماء شهدائه.
وبين الدكتور تمام فاكوش رئيس قسم التصميم المعماري أن الوقفة التضامنية ومجلس العزاء لشهداء الكلية أقل ما يمكن تقديمه من قبل أساتذة وزملاء شهداء العلم وتعبير عن التضحيات التي قدموها في منابر العلم والتنوير مشيرا إلى أن استهداف الجامعات هو دليل على صمود الطلاب أمام المؤامرة التي حيكت لتدمير مشاعل النور.
وعلقت وزارة التعليم العالي الدوام في جميع الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد العليا والعمل في المشافي الجامعية لمدة خمس دقائق الساعة 12 ظهرا حدادا على أرواح الشهداء طلاب كلية الهندسة المعمارية في جامعة دمشق.
وحضر مجلس العزاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وحامد حسن معاون وزير الخارجية والمغتربين والدكتور محمد الأحمد أمين فرع الجامعة لحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة دمشق وعدد من الفعاليات الحزبية والرسمية والشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :