الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا ||

الجامعة المنتظرة …

 كتب مدير التحرير :

في الاجتماع الذي جمع مؤخراً محافظ مدينة حماة مع الكادر التدريسي لفرع جامعة البعث زف رئيس جامعة البعث الدكتور أحمد مفيد صبح خبراً عن قرب صدور مرسوم تشريعي بإحداث جامعة بحماة .

هو حلم ينتظره الحمويون من سنوات طويلة ومن حقهم ذلك ، فهناك نسبة كبيرة من طالبي التعليم العالي بالمحافظة وريفها ، وأن يتحقق هذا الحلم هو بلا شك خطوة إيجابية ستلبي تطلعات واحتياجات طلاب محافظة حماة والمناطق القريبة منها وتفسح المجال واسعاً أمامهم لمتابعة دراستهم وتحصيلهم العلمي بالاختصاص الذي يرغبون وتوفر عليهم مشقة الدراسة في كليات حمص أو محافظة أخرى وما يستدعي ذلك من نفقات طائلة وهو ما أشار له رئيس الجامعة الذي تمنى تعاوناً وتنسيقاً بين الجهات المعنية والأهالي للإسراع في ولادة الجامعة التي تتوفر نواتها في المدينة ، فحالياً هناك تسع كليات قائمة و عشرة قيد الإنشاء بمراحل متقدمة وهو ما يكوّن بنية تحتية لإحداث الجامعة.

إحداث جامعة في حماة يفتح المجال لنقاش مسألتين في غاية الأهمية لا بد من الإشارة إليهما، الأولى إيجابية وفيها إشارة لتصويب الخارطة التعليمية لتشمل كامل محافظات القطر بعدما كانت تتركز في مناطق محددة على حساب غيرها وهو ما كان خطأ استراتيجياً تعليمياً يضاف إلى جملة أخطاء حصلت سابقاً على مختلف الصعد في رسم السياسات التنموية !

والمسألة الثانية وهي الأهم تتعلق بنزيف الكادر التدريسي المتميز بنوعيته إلى جامعات الدول المجاورة على سبيل الإعارة والاستيداع ولكن بشكل مخالف للقوانين الجامعية التي تجيز نسبة 10% بينما يتجاوز عدد المدرسين المعارين أو المندوبين أكثر من 25% ، وهذا كان له تأثير واضح على العملية التدريسية، الأمر الذي يحتم اليوم على وزارة التعليم العالي ضرورة وضع الوسائل للحد من هذا النزيف و إعادة الكادر التدريسي المهاجر ليكون داعماً لجامعاتنا وخاصة المحدثة منها، فليس معقولاً أن ننتظر حتى تفرغ جامعاتنا من كوادرها ثم نفكر بالحل!

مبروك لأهلنا في حماة جامعتهم المنتظرة وكلنا أمل أن نرى جامعة في كل محافظة سورية لتساهم في رقي المجتمع السوري وبناء نهضته .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :