الأخبار برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا || اليوم الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري || الرئيس الأسد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس العراقي برهم صالح || تعطيل الجهات العامة لمدة اسبوع من الأحد المقبل و حتى الخميس || جامعة دمشق تؤجل الامتحانات الواقعة في يوم رأس السنة الهجرية إلى موعد يحدد حسب كل كلية .. || انخفاض ملحوظ في ضبوط غش الامتحانات الجامعية || 30 مشروعاً في المعرض الأول لطلاب المعهد التقاني الهندسي بجامعة دمشق || المصادقة على مشروع مبنى جديد لجامعة حماه || نتائج طيبة يحصلها جرحانا في امتحانات التعليم الأساسي || فرع القنيطرة لاتحاد الطلبة يسهم في التخفيف من حدة أزمة مواصلات طلاب القنيطرة || جهاز تصحيح المواد المؤتمتة يخيف الطلاب في كلية الهندسة المدنية بجامعة دمشق …و عميد الكلية يرد الجهاز جيد ولا يوجد به اي مشكلة || المؤتمر السنوي لفرع جامعة دمشق لنقابة المعلمين: زيادة أجور الساعات التدريسية والرواتب التقاعدية || وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تحدد رسم الخدمات الجامعية في المراحل التي تلي الحد الأدنى لإعداد رسائل الدراسات || مدير مشفى البعث : سنبدأ بتقديم خدماتنا بشكل تدريجي ||
عــاجــل : الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا

سائرون على دربكم

كتب مدير التحرير ..

اليوم في ذكرى عيد الشهداء نحن أحوج من أي وقت مضى لنتذكر شهداءنا في الماضي والحاضر، لنستمد من وحي أرواحهم الطاهرة وبطولاتهم الخالدة القوة والعزيمة والصبر في مواجهة الإجرام والفكر الظلامي الذي يريد أن يهدم حضارة عمرها أكثر من 7000 عام أعطت البشرية أول أبجدية في التاريخ.

يزف الوطن عشرات الشهداء من عسكريين ورجال أمن وشرطة ومدنيين يروون بدمائهم الطاهرة تراب الوطن في سبيل عزته وكرامته.. كم من الأمهات بكين وانشطرت قلوبهنّ حزناً.. وكم من الأبناء تيتّموا… وكم.. وكم..

دماء الشهداء العلامة محمد سعيد رمضان البوطي ونضال جنود وساري سعود وغيرهم من قوافل الشهداء ستبقى درعاً يحمينا من الفتنة التي يحاولون تأجيج نارها لضرب النسيج الوطني السوري المتجانس منذ آلاف السنين، دماؤهم الطاهرة ستبقى شمعة تضيء عتمة ليالينا وتنير دربنا لنحقّق النصر الذي بدأت بشائره تلوح في الأفق بفضل الصمود الأسطوري لجيشنا الباسل ووعي شعبنا المؤمن بحتمية الانتصار.

أول أمس أرادوا إخافتنا فشنّوا غاراتهم الغادرة للتخفيف عن المجموعات الإرهابية المسلحة بعد الضربات الموجعة التي تلقتها على يد حماة الديار في أكثر من مكان.. لكن خسئوا فإن اهتز قاسيون قليلاً فلن يسقط وسيبقى رمزاً للشموخ السوري.

“إن الدماء التي هدرت في سورية آلمتنا جميعاً.. آلمت قلب كل سوري.. حزناً على كل شخص فقدناه وعلى كل جريح نزف دماً..” كما قال السيد الرئيس بشار الأسد.

عيد الشهداء مناسبة لنؤكد من خلالها أننا سنواصل الدفاع عن سوريتنا على كل الجبهات، جنباً إلى جنب مع حماة الديار، عمالاً منتجين في معاملنا.. فلاحين نزرع الخير في حقولنا.. طلاباً مجدين نواصل مسيرة العلم والحفاظ على المكتسبات.. إنها سورية كانت وستبقى رمزاً للمقاومة والصمود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :