الأخبار بمناسبة ذكرى استشهاد الفارس الذهبي باسل حافظ الأسد مكتب الشباب والرياضة ومنظماته في اللاذقية ينظم زيارة لضريح القائد الخالد حافظ الأسد والفارس الذهبي باسل حافظ الأسد || معاون وزير التعليم العالي الدكتور عبد اللطيف هنانو حول مفاضلة الدراسات العليا || الاتحاد الوطني لطلبة سورية يشارك في أعمال الجمعية الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية IAESTE || عدوان أميركي على فرع جامعة الفرات بالحسكة || هام من مجلس جامعة تشرين || جامعة دمشق .. ازاحة المقررات الامتحانية التي كانت مقررة بين 23/1 و30 /1/ 2022 الى الاسبوع الذي يليه || الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث البرامج الامتحانية تبقى كماهي : || المجلس الأعلى للتعليم التقاني يوضح : || معاون وزير التعليم العالي د.عبد اللطيف هنانو حول مواعيد تسجيل الطلاب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم حول الامتحانات المؤجلة || التعليم العالي : تأجيل كافة امتحانات المعاهد والجامعات السورية || بلاغ من رئاسة مجلس الوزراء || ثلاثة عمداء جدد في جامعة دمشق || الرئيس  الأسد يستقبل اليوم ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له || مواعيد الامتحان الوطني الموحد-الدورة الأولى- لعام 2022 || جامعة دمشق تعلن أسماء المقبولين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية فيها وتحدد مواعيد مقابلات فحص المتقدمين || هام من فرع جامعة الفرات في الحسكة || البعث : تمديد التحويل المتماثل في برامج التعليم المفتوح || التعليم العالي : تأجيل امتحانات يومي الأربعاء و الخميس في المعاهد التقنية في السويداء و القنيطرة || بالتنسيق مع اتحاد الطلبة جامعة تشرين : جاهزون لاستقبال الطلاب الراغبين بالقدوم الى الجامعة قبل يوم او يومين من بدء امتحاناتهم في المدينة الجامعية ||

وزير الاقتصاد : الاقتصاد السوري بخير وسنعيد النظر بكل الاتفاقيات التي لاتحقق المنفعة المتبادلة

أكد الدكتور محمد نضال الشعار وزير الاقتصاد أن الوزارة ستعيد النظر قريباً بكل الاتفاقيات التي لاتحقق المنفعة المتبادلة ولا توفر العدالة الاقتصادية.

وقال الوزير في حوار صحفي أجرته صحيفة ” البعث ” : من حقنا إعادة النظر في أي علاقة من أي طرف لتقييم آثار العلاقات والاتفاقيات على الاقتصاد السوري والصناعة والصناعيين وعلى الميزان التجاري أيضاً..

وأضاف : نحن لانسعى إلى الانتصار  تجارياً على أي طرف ، بل نسعى إلى التكافؤ فيما بين الأطراف وأي علاقة لابد أن تحقق النفع للأطراف المتعاقدة ، لذا سننطلق في علاقاتنا من النتائج لنعيد النظر ، ونحن على ثقة أن الآخر سيتفهم ويقنع ، لأن إصلاح العلاقات يصب في مصالحهم أيضاً ، لأن أي عرج أو سلبية في العلاقات ، إنما سينتهي ، وفي مصلحة الجميع ديمومة العلاقات ، وهناك حالات خاصة يمكن الاستمرار بها رغم الخسارة ، ولكن عندما تكون الأمور في حالتها الطبيعية فلا بد من توفر العدالة والمنفعة المتبادلة ، وسنبدأ قريباً في جولات تفاوضية لتحقيق العدالة الاقتصادية.

وفيما يخص مخزون الحبوب والسلع والمواد الإستراتيجية في سورية وبخاصة بعد بدء استيراد القمح القاسي : بين السيد الوزير أن لدى سورية مايكفيها لمدة عام على الأقل ، وهذا يدور بشكل دائم ومستمر لدينا من القمح والسكر والرز وغيره من المواد ما يفوق الاحتياطي الإجباري ، ونحن نشتري أكثر من احتياجاتنا ومازالت الأسواق مفتوحة أمامنا ، أما ما نستورده من قمح قاس خبزي فهو للزوم الخبز رغم أن لدينا ما يكفي من القمح لأكثر من عام كما أن سعر القمح الطري ضعف القاسي .

ورداً على سؤال : كيف ترون سيرورة الاقتصاد في واقع الأزمة وخاصة ًلجهة نمو الناتج المحلي الإجمالي ؟

قال : لن نتعامل مع الأرقام ولن تهمنا الأرقام ، لأن الأهم هو المواطن ، لجهة توفير السلع له بسعر يناسبه وان يكون مرتاحاً ومطمئناً وحياته مستمرة كما هي ، وفي منتهى الصراحة ليس لدينا القدرة على السيطرة على الأرقام لأننا نمر في حالة استثنائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :