الأخبار بمناسبة ذكرى استشهاد الفارس الذهبي باسل حافظ الأسد مكتب الشباب والرياضة ومنظماته في اللاذقية ينظم زيارة لضريح القائد الخالد حافظ الأسد والفارس الذهبي باسل حافظ الأسد || معاون وزير التعليم العالي الدكتور عبد اللطيف هنانو حول مفاضلة الدراسات العليا || الاتحاد الوطني لطلبة سورية يشارك في أعمال الجمعية الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية IAESTE || عدوان أميركي على فرع جامعة الفرات بالحسكة || هام من مجلس جامعة تشرين || جامعة دمشق .. ازاحة المقررات الامتحانية التي كانت مقررة بين 23/1 و30 /1/ 2022 الى الاسبوع الذي يليه || الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث البرامج الامتحانية تبقى كماهي : || المجلس الأعلى للتعليم التقاني يوضح : || معاون وزير التعليم العالي د.عبد اللطيف هنانو حول مواعيد تسجيل الطلاب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم حول الامتحانات المؤجلة || التعليم العالي : تأجيل كافة امتحانات المعاهد والجامعات السورية || بلاغ من رئاسة مجلس الوزراء || ثلاثة عمداء جدد في جامعة دمشق || الرئيس  الأسد يستقبل اليوم ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له || مواعيد الامتحان الوطني الموحد-الدورة الأولى- لعام 2022 || جامعة دمشق تعلن أسماء المقبولين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية فيها وتحدد مواعيد مقابلات فحص المتقدمين || هام من فرع جامعة الفرات في الحسكة || البعث : تمديد التحويل المتماثل في برامج التعليم المفتوح || التعليم العالي : تأجيل امتحانات يومي الأربعاء و الخميس في المعاهد التقنية في السويداء و القنيطرة || بالتنسيق مع اتحاد الطلبة جامعة تشرين : جاهزون لاستقبال الطلاب الراغبين بالقدوم الى الجامعة قبل يوم او يومين من بدء امتحاناتهم في المدينة الجامعية ||

اصحوا .. العالم وصل إلى المريخ !!

كثيرة هي الهواجس التي تنتابنا نحن شباب الجامعة في مرحلة دراستنا حول أهمية ما نتعلمه ومدى جودته وحداثته ، خاصة في ظل استمرار تدريس مؤلفات الكتب الجامعية القديمة المدرسة في العديد من الكليات والاختصاصات الأدبية والعلمية , فإذا أردنا أن نجزأ هذه الهواجس لكي نعمل على “حلحلتها” نحتاج إلى تحديد دور كل منا في العملية التعليمية و في الفعل وردّة الفعل ، فنجد أن العامل الذاتي عندنا كشريحة شبابية متوفر بل ومعبأ بشكل كامل ويحمل الطاقة والحيوية بحكم العمر أولاً والمصلحة ثانياً , إلا أن العامل الخارجي هو المؤثر الأكبر فينا وفي صقل قدراتنا العلمية وتوجيهها نحو الأفضل خدمة للمجتمع وتطوره في مختلف مناحي الحياة ، فنحن الطلبة بالمحصلة نتاج علمنا وتعلمنا  فنتأثر بما نتلقاه سلباً أو إيجاباً تبعاً لما يحمله لنا أساتذتنا من علوم و قيم وأخلاقيات وقدرات وآفاق بحثية في هذا العلم أو ذاك الاختصاص , وهذا هو بيت القصيد، فمكونات العملية التعليمية ” الطالب والأستاذ والمنهاج والوسائل والمستلزمات ” كل لا يتجزأ ، وفي حال وجد خلل في أي منها فحتماً سيؤثر على بقية المكونات وبالتالي سيؤثر على المنتج النهائي ، وعلى جودته ونوعيته ، ومن هذا المنطلق نتوجه إلى  أساتذة جامعاتنا الكرام بكل المحبة ، فنشكر المجتهدين منهم ، ونتوجه بالعتب واللوم على المتأخرين في البحث العلمي والتأليف والتطوير، ونقول لهم : اصحوا .. العالم وصل إلى المريخ !!  هل تريدون أن نقبل أياديكم حتى تستيقظوا من ثباتكم وغفلتكم ، فالوطن يحتاجكم ويحتاج نتاج علمكم كما يحتاجها أبنائكم الطلاب …نقولها لكم أعيدوا النظر في طرائق تدريسكم وأسلوب تعليمكم ، وكتب مقرراتكم ،  يكفيكم تهميشاً لعقولنا ، نريد أن نهجر أسلوب التلقين والحفظ ، ونستعمل أسلوب التفكير والبحث الذي يوصلنا إلى الإبداع والاختراع ،

 انظروا إلى كتب مقرراتكم ، بالله عليكم هل أنتم مقتنعون بها ؟؟ أين أبحاثكم العلمية ومؤلفاتكم البحثية ؟؟  فهل من المعقول أن تدرس في جامعاتنا مقررات تاريخ تأليفها يعود إلى عشرات السنين ؟ والعلم الكوني يتسابق في الآفاق الغربية !! وعروبتنا من أنارت العالم بعلومها الكونية !! فكم تحتاجون من الأجيال لتذهبوا بعقولها في غيابت الكتب المنسية ، طالبتم وتمنيتم أن يتاح لكم المجال للبحث العلمي  والتفرغ والتعويض والمكافآت والزيادات والعلاوات وغيرها فما كان من قيادتنا السياسية إلا أن لبت كل ما طلبتموه وزادت ، أما والكثير منكم  للآسف لم يحرك بوصلة مخزونه العلمي ولا قيد أنملة ربما لتقاعساً أصابه أو لخلل ألم به أو أنه عند المحك كشف المستور ، عذراً أساتذتنا فالمعول عليكم كثير ولكن الإنتاج قليل ،

 فهل يبقى حالكم هذا على ما هو عليه ؟

نأمل انتفاضتكم العلمية …

محمود مصطفى صهيوني
mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :