الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

اصحوا .. العالم وصل إلى المريخ !!

كثيرة هي الهواجس التي تنتابنا نحن شباب الجامعة في مرحلة دراستنا حول أهمية ما نتعلمه ومدى جودته وحداثته ، خاصة في ظل استمرار تدريس مؤلفات الكتب الجامعية القديمة المدرسة في العديد من الكليات والاختصاصات الأدبية والعلمية , فإذا أردنا أن نجزأ هذه الهواجس لكي نعمل على “حلحلتها” نحتاج إلى تحديد دور كل منا في العملية التعليمية و في الفعل وردّة الفعل ، فنجد أن العامل الذاتي عندنا كشريحة شبابية متوفر بل ومعبأ بشكل كامل ويحمل الطاقة والحيوية بحكم العمر أولاً والمصلحة ثانياً , إلا أن العامل الخارجي هو المؤثر الأكبر فينا وفي صقل قدراتنا العلمية وتوجيهها نحو الأفضل خدمة للمجتمع وتطوره في مختلف مناحي الحياة ، فنحن الطلبة بالمحصلة نتاج علمنا وتعلمنا  فنتأثر بما نتلقاه سلباً أو إيجاباً تبعاً لما يحمله لنا أساتذتنا من علوم و قيم وأخلاقيات وقدرات وآفاق بحثية في هذا العلم أو ذاك الاختصاص , وهذا هو بيت القصيد، فمكونات العملية التعليمية ” الطالب والأستاذ والمنهاج والوسائل والمستلزمات ” كل لا يتجزأ ، وفي حال وجد خلل في أي منها فحتماً سيؤثر على بقية المكونات وبالتالي سيؤثر على المنتج النهائي ، وعلى جودته ونوعيته ، ومن هذا المنطلق نتوجه إلى  أساتذة جامعاتنا الكرام بكل المحبة ، فنشكر المجتهدين منهم ، ونتوجه بالعتب واللوم على المتأخرين في البحث العلمي والتأليف والتطوير، ونقول لهم : اصحوا .. العالم وصل إلى المريخ !!  هل تريدون أن نقبل أياديكم حتى تستيقظوا من ثباتكم وغفلتكم ، فالوطن يحتاجكم ويحتاج نتاج علمكم كما يحتاجها أبنائكم الطلاب …نقولها لكم أعيدوا النظر في طرائق تدريسكم وأسلوب تعليمكم ، وكتب مقرراتكم ،  يكفيكم تهميشاً لعقولنا ، نريد أن نهجر أسلوب التلقين والحفظ ، ونستعمل أسلوب التفكير والبحث الذي يوصلنا إلى الإبداع والاختراع ،

 انظروا إلى كتب مقرراتكم ، بالله عليكم هل أنتم مقتنعون بها ؟؟ أين أبحاثكم العلمية ومؤلفاتكم البحثية ؟؟  فهل من المعقول أن تدرس في جامعاتنا مقررات تاريخ تأليفها يعود إلى عشرات السنين ؟ والعلم الكوني يتسابق في الآفاق الغربية !! وعروبتنا من أنارت العالم بعلومها الكونية !! فكم تحتاجون من الأجيال لتذهبوا بعقولها في غيابت الكتب المنسية ، طالبتم وتمنيتم أن يتاح لكم المجال للبحث العلمي  والتفرغ والتعويض والمكافآت والزيادات والعلاوات وغيرها فما كان من قيادتنا السياسية إلا أن لبت كل ما طلبتموه وزادت ، أما والكثير منكم  للآسف لم يحرك بوصلة مخزونه العلمي ولا قيد أنملة ربما لتقاعساً أصابه أو لخلل ألم به أو أنه عند المحك كشف المستور ، عذراً أساتذتنا فالمعول عليكم كثير ولكن الإنتاج قليل ،

 فهل يبقى حالكم هذا على ما هو عليه ؟

نأمل انتفاضتكم العلمية …

محمود مصطفى صهيوني
mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :