الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

خطوة متأخرة ولكن ؟!

 

كتب مدير التحرير :

خطوة إيجابية وإن تأخرت سنوات طويلة تلك التي أقدمت عليها وزارة التعليم العالي المتمثلة بتقييم أداء أعضاء الهيئة التدريسيّة في الجامعات الحكومية السورية الذي يأتي ضمن الجهود القائمة في منظومة التعليم العالي، لتطوير العملية التعليمية وضمان جودة البرامج الدراسية في الجامعات ، وحسب تصريحات الوزارة التي لا تنقطع بهذا الخصوص فأن الهدف من التقويم أيضا متابعة تنمية القدرات وتزويد عضو هيئة التدريس والجامعة بتغذية راجعة عن مستوى الأداء التدريسي ومتطلبات تطويره والإشادة بالأداء المتميز واستثمار ذلك في جوانب متعددة لخدمة المجتمع عبر بوابة البحث العلمي والأنشطة العلمية والمجتمعية الأخرى وتعزيز الثقة في مدى انسجام مدخلات البرامج الدراسية للجامعة والعملية التعليمية المصاحبة لها مع معايير الجودة الأكاديمية ومدى تحقق توقعات المجتمع من مخرجاتها.

إضافة إلى ما سبق هناك مسألة ضرورية و مهمّة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار من قبل الوزارة، ولا نعتقد أنها غائبة عنها وهي من أساسيات نجاح عملية التأهيل والتقييم، ونقصد ضرورة العمل بجديّة على استقطاب الكوادر التدريسيّة المهاجرة للاستفادة من خبراتهم التي اكتسبوها من الجامعات الشهيرة، عدا عن إعادة النظر بنسب الإعارة والندب إلى جامعات دول الجوار، لأنه من الملاحظ أن هذه النسبة تخطّت المعقول، فقد ارتفعت إلى أكثر من 20% وهو ما يهدّد بزيادة النزيف من جامعاتنا.

بالرغم من كل الملاحظات على خطوة الوزارة لكن لا يمكن إغفال أهمية الخطوة لأنها “بتستأهل ” فقد آن الأوان لإجراء تقويم شامل للأداء التدريسي والبحثي والخدمي والمسلكي لعضو هيئة التدريس، بما يضمن الوقوف على مكامن القوة لديه وتحفيزها ومكامن الضعف ومعالجتها كما تقول وترى وزارة التعليم العالي ، كما تهدف الوزارة من خلال عملية التقييم، وبهكذا فقط نستطيع أن نجسر الفجوة بين مخرجات العملية التعليمية ومتطلبات سوق العمل الذي لا يقبل إلا شهادات طراز القرن الـ 21 ، فهل تكفي الدعوة للتقييم ؟!

بالتأكيد نحن بحاجة إلى خطوات أخرى أكثر أهمية تنطلق أولا من الإقلاع بالبحث العلمي على أرض صلبة مدعومة بكوادر بشرية مؤهلة وكتلة مالية محفزة ، كل التوفيق للوزارة بمشروعها التقييمي ونحن بانتظار النتائج !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :