الأخبار فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض ||

آمال الشباب تنتعش!

كتب مدير التحرير :
على مدار العقود الماضية أُقصي الشباب السوري عن اتخاذ القرار حتى الذي يتعلق بمستقبله، فكان من الطبيعي أن يعيش حالة من الإحباط وصلت إلى درجة اليأس من تغيّر الحال ، لهذا نجد الكثير منهم تخلى عن أحلامه ووضعها بحقيبة سفر وهاجر!
للأسف لم تكن السياسات والخطط الحكومية تهتم كثيراً بقضايا الشباب ومستقبلهم ، كان الاعتماد على الخبرة الأجنبية أكثر بكثير من الكوادر الوطنية التي كانت قدراتها تضمحل يوماً بعد يوم بفعل “عشقنا” الكبير “للإفرنجي” ، ربما لا نبالغ لو قلنا أننا بسياستنا التنموية هذه ساهمنا لدرجة كبيرة في “تطفيش” كوادرنا التي تحقق اليوم انجازات نوعية مهمة في بلاد الغربة لانها وجدت من يقدّر قيمتها!
منذ أيام قرأت خبراً أفرحني ووجدت فيه رد اعتبار للكفاءات السورية يقول الخبر ” وافق الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء على اقتراح وزير العمل وذلك بالتوجيه لجميع الوزارات والجهات العامة التابعة لها الاعتماد ما أمكن على اليد العاملة السورية وعدم التعاقد مع الأجانب والعرب غير السوريين إلا في حالات الضرورة والحاجة الماسة للخبرات النادرة وعدم وجود البديل السوري ومراعاة نقل هذه الخبرات إلى الكوادر الوطنية مع الالتزام بقيام الجهات العامة المتعاقدة مع غير السوريين بالحصول على تراخيص العمل لهم وتجديدها وفقاً للقوانين والأنظمة النافذة .
وبناءاً على هذا الاقتراح ومن منطلق الحرص على التقييد بالقوانين والأنظمة النافذة أصدر رئيس مجلس الوزراء تعميماً لجميع الوزارات والجهات العامة التابعة لها أن يكون تعيين غير السوريين عند الحاجة الفعلية الحقيقة وعدم توفر البديل وأن يكون التعيين بالشروط القانونية اللازمة والتقييد باقتراح وزارة العمل وقد تم تكليف الجهاز المركزي للرقابة المالية بتدقيق هذا الموضوع بشكل دوري “.
أكيد يفهم من هذا الكلام أن الحكومة اقتنعت أخيراً بالمثل القائل “زيوان البلد ولا حنطة جلب” وكلنا أمل أن تبدأ الحكومة بوضع البرامج والخطط التي تفعل دور الشباب في مختلف مجالات العمل فالوطن بعد الخلاص من أزمته قادم على مرحلة إعمار المفروض أن يكون للشباب الدور الأهم فيها والأولوية في الحصول على أية فرصة عمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :