الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

الحلقي: الحكومة تضع في سلم أولوياتها تحسين حياة المواطن المعيشية ومستمرة في دعم المواد الأساسية.. الترخيص لـ 41 معملا جديدا للصناعات الدوائية في مختلف المحافظات

ناقشت اللجنة الاقتصادية المصغرة في مجلس الوزراء برئاسة الدكتور وائل الحلقي رئيس المجلس مع الفعاليات الاقتصادية أمس آليات الوصول الى قرارات اقتصادية ذات فعالية تخدم المواطنين والفعاليات الاقتصادية في ظل الحرب التي تشن ضد سورية من خلال توسيع دائرة القرار والتشاركية.

وأكد الدكتور الحلقي أن الحرب الكونية التي تشن ضد سورية تديرها مؤسسات كبيرة بأبعاد مختلفة منها الاعلامية والمتمثلة بنشر الشائعات الكاذبة بهدف تخريب البنى الاقتصادية وخلق حالة من القلق لدى المواطنين والفعاليات كافة وزعزعة الثقة بين المواطن والمؤسسات الحكومية والفعاليات الاقتصادية.

ونفى الدكتور الحلقي “صدور أي مرسوم يمنع التداول بالقطع الأجنبي” لافتا إلى أن هذه الشائعة تأتي كجزء من الحرب الإعلامية والاقتصادية ضد سورية للتأثير على سعر صرف الليرة السورية أمام القطع الأجنبي وخفض قيمتها الشرائية لزيادة الضغوط على المواطنين.

ودعا الحلقي المواطنين والفعاليات الاقتصادية إلى عدم الالتفات لهكذا إشاعات وعلى أي موقع نشرت مشيرا إلى أن القرارات الحكومية تصدر عبر القنوات الرسمية.

20130624-200402.jpg

ولفت الدكتور الحلقي إلى أن الحكومة تضع في سلم أولوياتها مصلحة المواطن وتحسين حياته المعيشية وتقديم كل الدعم اللازم للفعاليات الاقتصادية بالاضافة الى ايصال كل المواد الغذائية والاستهلاكية الى كل المحافظات مبينا ان الحكومة توجه معظم الدعم الى القطاع الزارعي لما يحققه من امن غذائي للمواطن كما أن الحكومة لم تمنع استيراد أي مادة غذائية في هذا الاطار.

وأكد أن الحكومة تمول المواد الأولية للصناعات الدوائية السورية بينما الأدوية غير المصنعة وطنيا يتم استيرادها عبر مؤسسة التجارة الخارجية ويتم تسعيرها من قبل وزارة الصحة والأدوية النوعية منها يتم توزيعها مجانا.

بدورها لفتت الفعاليات الاقتصادية الى ضرورة رسم سياسات اقتصادية تشاركية بين الموءسسات الحكومية والفعاليات تكون قادرة على مواجهة التحديات الاقتصادية في ظل ظروف الحرب الراهنة التي تشن ضد سورية من خلال خلق حالة من التوازن بالانفتاح التجاري او تعليقها واعادة العمل ببعض لوائح منع استيراد وخاصة للسلع المتوفرة في السوق.

ودعت الفعاليات الاقتصادية الى ضرورة محاسبة المتاجرين بسعر صرف الليرة واتخاذ سياسات عقابية بحق المحتكرين والمتاجرين بقوت المواطن والتعاون بين المؤسسات الحكومية والفعاليات لاستيراد السلع الاساسية للحد من ارتفاع اسعارها وتفعيل دور وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ضبط الاسعار مطالبين بوضع خطط متانية ومدروسة لسياسة المنع والسماح لتصدير بعض السلع بما ينسجم مع حاجة السوق المحلية وايجاد ثقافة مصرفية لدى المواطنين وخاصة المودعين منهم وتشجيعهم من خلال تسهيل الاجراءات ورفع معدلات الفائدة.

وأشارت الفعاليات الى ضرورة الحفاظ على الاسواق الرئيسية للمنتجات السورية وتامين انسياب السلع التصديرية وترشيدها والى نقل المنشات الصناعية والحرفية الى مناطق امنة تسهم في خلق فرص عمل وتامين السلع الاساسية منوهة ببعض الاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة على صعيد تحسين الواقع الاقتصادي وخاصة سياسة التسعير المجزي لمادة القمح باعتباره اجراء صحيحا.

وتناول الحديث خلال الاجتماع آخر التطورات بشان الواقع النقدي وسعر صرف الليرة والمقترحات والحلول المناسبة لدعم الاقتصاد الوطني وواقع تمويل المستوردات من قبل المصرف المركزي في ضوء الأولويات وحاجة السوق المحلية ومناقشة الاليات والحلول اللازمة لضبط الاسعار في السوق ومنع الاحتكار وضرورة تزويد السوق المحلية بكل انواع المواد الغذائية والاستهلاكية بشكل كبير من اجل الحد من ارتفاع الاسعار كما تم التاكيد على ضرورة اعتماد ادوات اقتصادية للتخفيف من وطأة الازمة في سورية ومنعكساتها الاقتصادية وقيام الحكومة بدعم التدخل الايجابي لتامين السلع الاستهلاكية الاساسية والاعتماد على رجال الاعمال في تامين بعض السلع في ظل الحصار الاقتصادي الذي تمارسه بعض الدول المتامرة على سورية بالاضافة الى ايجاد دراسة لحاجة السوق المحلية من السلع وفق الخارطة الزراعية وانتاجها والتنسيق مع الجهات الحكومية في مجال السماح أو منع التصدير.

وانتقد حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة “الكلام الذي يشاع عن عدم وجود سياسة في إدارة سعر صرف الليرة” لافتا الى أن المصرف يتبع “اجراءات تتناسب مع حالة الحرب الاقتصادية التي تشن على المواطن السوري وعملته الوطنية”.

وأكد ان تمويل المستوردات لا يتم بطريقة وهمية وخاصة انه يتطلب وجود شهادة جمركية تتضمن حجم البضاعة وقيمتها مشيرا الى ان المصرف المركزي يمول المستوردات وحاجات المواطنين.

حضر الاجتماع رؤساء اتحادات غرف التجارة والصناعة والزراعة والسياحة وعضو مكتب تنفيذي من اتحاد المصدرين.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع أشار رئيس اتحاد غرف الصناعة فارس الشهابي الى أهمية التدخل الايجابي والقوي للدولة من خلال محاسبة المحتكرين والمتاجرين بسعر صرف الليرة واستيراد السلع الأساسية وتوزيعها والحد من ارتفاع الأسعار و”تعليق سياسة الانفتاح التجاري مؤقتا” بما يتناسب مع حالة الحرب التي تتعرض لها سورية لافتا الى ان المشاركين في الاجتماع بحثوا عدة قضايا تتعلق بمعاناة الفعاليات الاقتصادية والمواطنين وضرورة اتخاذ قرارات لمعالجتها.

وبين ان الفعاليات الاقتصادية طلبت “وضع سلم اولويات لتمويل المستوردات بأسعار قطع مختلفة” مؤكدا أن القضاء على الارهاب والمجموعات المسلحة سيسهم في تحسين سعر صرف الليرة ورفع قدرتها الشرائية.

بدوره أشار رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد الكشتو الى ضرورة خلق الية للتواصل مع الجهات الحكومية اثناء اتخاذ القرارات الاقتصادية موضحا أن الاجتماع بحث في امكانية الحد من ارتفاع الاسعار ورفع القدرة الشرائية للمواطن في ظل الظروف التي تمر بها سورية.

الحلقي: الترخيص لـ 41 معملا جديدا للصناعات الدوائية في مختلف المحافظات

من جهة أخرى أكد الدكتور الحلقي اهتمام الحكومة بالصناعات الدوائية الوطنية والتوسع بها لتشمل مختلف الأصناف الدوائية وتوفيرها للمواطن وكذلك في الصيدليات والمشافي.

20130624-210334.jpg

وأشار الحلقي خلال ترؤسه اجتماعا نوعيا للمجلس العلمي للصناعات الدوائية إلى دعم الحكومة للمواد الأولية الداخلة في صناعة الأدوية والتشجيع على انشاء مصانع دوائية جديدة لتعزيز استمرارية هذه الصناعة الاستراتيجية حيث تم الترخيص لإنشاء 41 معملا جديدا وخاصة في المناطق الآمنة وذلك جراء التسهيلات الكبرى التي تقدمها الحكومة للعاملين في قطاع صناعة الأدوية إضافة إلى استمرارية الحكومة في تقديم الدعم والمحافظة على استقرار أسعار الأدوية وتمويل مستوردات المادة الأولية الداخلة في الصناعات الطبية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء استمرار الحكومة في تسهيل إجراءات تمويل مستوردات القطاع الخاص عبر الخط الائتماني الإيراني سواء من إيران أو من غيرها من الدول الصديقة مطالبا الصناعيين بضرورة تحمل أعباء إضافية وتحقيق هامش ربح بسيط وذلك من أجل استمرارية المحافظة على أسعار الأدوية وتحقيق الأمن الدوائي وتقديم الرعاية الطبية والصحية للمواطن الذي يستحق منا كل رعاية وتقدير وتأمين كامل المتطلبات المعيشية والحياتية اليومية له.

وتناول الحديث خلال الاجتماع اليات دعم الصناعة الدوائية والتوسع بها وتحقيق سياسة دوائية تحقق طموح الصناعي والمواطن.

حضر الاجتماع الدكتور سعد النايف وزير الصحة ورئيس منظمة الهلال الاحمر العربي السوري ورئيس المجلس العلمي للصناعات الدوائية وعدد من المعنيين في وزارة الصحة.

رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه أعضاء مجلس الشعب عن محافظة طرطوس: الاقتصاد الوطني متماسك ومتوازن والحكومة مستمرة في دعم المواد الأساسية وتأمين المستلزمات المعيشية

وأكد رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه أعضاء مجلس الشعب عن محافظة طرطوس استمرار الحكومة في دعم المواد الأساسية وتأمين المستلزمات المعيشية في كل المناطق بما يضمن الحياة الكريمة لكل أبناء الوطن.

ولفت الحلقي إلى أن الاقتصاد الوطني متماسك ومتوازن ويتكيف مع ظروف الأزمة حيث استطاعت الحكومة زيادة رواتب العاملين في الدولة رغم الظروف الصعبة بسبب العقوبات والحصار الجائر ونقص إيرادات الخزينة العامة نتيجة توقف بعض القطاعات الحيوية عن الإنتاج وخاصة النفط والسياحة والصناعات وتدني مستوى التصدير.

وجدد رئيس مجلس الوزراء التأكيد على أن الشعب السوري وريث حضارات متعددة وتاريخ عريق وهو قادر على الصمود ومواجهة كل تداعيات الأزمة كما خرج من أزمات سابقة أكثر قوة وعزيمة لافتا إلى أن السوريين يصنعون بتلاحمهم حول جيشهم الوطني النصر تلو النصر على مختلف الجبهات.

ولفت الحلقي إلى سعي الحكومة لتحسين الواقع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين بهدف تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية تحقق طموحات المواطنين رغم ظروف الأزمة التي تعيشها سورية مؤكدا استمرار الحكومة في دعم وتعزيز المكتسبات المعيشية للطبقة العاملة بهدف خلق البيئة المناسبة لزيادة الإنتاج وتحسين المستوى المعيشي لكل الشرائح الاجتماعية ما يسهم بتحسين الأداء الإداري والاقتصادي في مختلف المؤسسات ويرتقي بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.20130624-163849.jpg

وجدد التاكيد على أن الحكومة لن تتهاون مع المتلاعبين بقيمة الليرة السورية وأنها مستمرة باتخاذ عقوبات وإجراءات صارمة تحد من التلاعب والمضاربة في سعر صرف الليرة أمام العملات الأجنبية مبينا ان الحكومة أغلقت وألغت تراخيص العديد من شركات للصرافة بسبب مخالفتها للأنظمة والقوانين في هذا المجال إضافة إلى تغريم وسجن بعض المتلاعبين بسعرصرف الليرة.

واستمع الحلقي من أعضاء مجلس الشعب إلى شرح عن واقع القطاعات الخدمية والتنموية والمعيشية في طرطوس حيث طالبوا بتعديل البلاغ رقم 10 لتسهيل إقامة منشات صناعية صغيرة ومتوسطة تؤمن العديد من فرص العمل والاعتماد على التخطيط الإقليمي في إنجاز الخطط التنموية خلال المرحلة القادمة إضافة إلى بناء مدرسة لأبناء الشهداء وتشييد مطار ومطحنة ومشفى في صافيتا.

ودعا الأعضاء إلى إيجاد حل لمشكلة البطالة في المحافظة والإسراع بتعويض المتضررين بممتلكاتهم الخاصة وتفعيل الرقابة التنموية على الأسواق والحد من ظاهرة ارتفاع الأسعار وإيصال السلات الإغاثية لمستحقيها وتفعيل آليات التعاون بين السلطات المحلية في المحافظة وأعضاء مجلس الشعب وتحسين الأداء الإداري والمالي في المرفأ وتزويد معمل التبغ بالتجهيزات اللازمة لإطلاق العمل به إضافة إلى ضرورة إصدار مخطط تنظيمي لجزيرة أرواد وتشغيل معمل النفايات الصلبة من أجل الحد من التلوث والوصول إلى بيئة نظيفة.

وأكد رئيس مجلس الوزراء اهتمام الحكومة بمجمل القضايا ومتابعة تنفيذها ومعالجتها وفق الأولوية والحاجة والإمكانات المتوافرة والمتاحة وحرص الحكومة على الاستمرار بصرف التعويضات للمتضررين في مختلف المناطق رغم ما تعانيه الدولة جراء الأزمة مبينا أن الحكومة تبذل جهودا كبيرة لتذليل العقبات والصعوبات أمام تأمين الحياة الكريمة للمواطنين في جميع المحافظات.

وشدد الحلقي على أهمية التعاون بين السلطات المحلية والتشريعية في كل محافظة بهدف الارتقاء بواقع القطاعات كافة ومحاسبة المقصرين والفاسدين والمعتدين على المال العام لاسيما الاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية واتخاذ أقصى الإجراءات القانونية والإدارية بحقهم مؤكدا أهمية قيام صناعات صديقة للبيئة في المنطقة الساحلية والاستفادة من الإمكانات السياحية والزراعية للمنطقة.

ونوه الأعضاء بالجهود التي تبذلها الحكومة لمواجهة التحديات والصعوبات التي تواجه جميع القطاعات التنموية والخدمية في مختلف المحافظات والتواصل المستمر مع السلطات التشريعية بهدف وضع الخطط والاستراتيجيات والسياسات التي تضمن النهوض بكل القطاعات الخدمية والتنموية في جميع المحافظات مؤكدين حرصهم على تحقيق الأمن والأمان لكل أبناء الوطن ورفضهم كل أشكال التطرف ونبذهم للعنف وتمسكهم بالمواقف والثوابت الوطنية منوهين بتضحيات الجيش العربي السوري الهادفة إلى بسط السيطرة على كامل التراب الوطني وإفشال المؤامرة التي تتعرض لها سورية داخليا وخارجيا.

حضر اللقاء تركي السيد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :