الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

مللنا القرارات!!

على مدار الأيام الماضية صدر الكثير من القرارات عن السلطتين التشريعية والتنفيذية لعل أبرزها إقرار مجلس الشعب لمشروع تعديل القانون 24 لعام 2006 وبشكل خاص تعديل المادة 25 المعدلة بالقانون رقم 29 لعام 2012 بهدف الحفاظ على سعر صرف الليرة، ويقال أن هناك قرارات وإجراءات أخرى مازالت تطبخ على نار هادئة بعزّ سخونة الأزمة!.

رغم زحمة القرارات والتصريحات لكن المواطن الذي يقرأ بالصحف ويسمع بنشرات الاخبار أن الحكومة قررت ومجلس الشعب وافق وأقر و..وو.. لا زال ينظر إلى كل مايقرأه ويسمعه ويشاهده كمهدئات لآلامه وأوجاعه التي تسخن وتبرد حسب إيقاعات الدولار الطائر!.

واللافت أن حاكم مصرف سورية المركزي عاد ليبيع المواطن دولاراً – عفواً- وعوداً مستقوياً بالقانون الجديد الذي صدر بهذا الخصوص والذي سيساهم حسب نصوص مواده في “ضبط عمليات التلاعب في سوق الصرف وتفعيل الرقابة عليه في ظل الضغوط التي تتعرض لها الليرة ومحاولات البعض استغلال الأزمة لتحقيق مكاسب غير مشروعة”.

لا شك أننا بحاجة اليوم في ظل هذا الوضع الاقتصادي الحرج ومع  انتشار الفاسدين الذين ينمون كالفطر إلى قوانين رادعة لمن تسول له نفسه التلاعب بالليرة ومخالفة الأنظمة والقوانين، لذا نعول على مشروع القانون الجديد ، خاصة أنه سيغيّر الوصف الجرمي من جنحة إلى جناية، بالإضافة إلى غرامات مالية باهظة تصل لحد تغريم المتورط بثلاثة أضعاف المبلغ النقدي ، عدا عن السجن لفترة طويلة

بالمحصلة المواطن يريد “إسقاط” الوعود واستبدالها بأفعال لعلها ترفع عن كاهله عبئاً لم يعد يقوى على حمله بفعل الضربات القوية لقنابل الأسعار التي أحرقت الأخضر واليابس، وبالمختصر الحكومة ومجلس الشعب يتكلمان أكثر مما يفعلان هكذا يراهما المواطن ولا يمكن أن يغير رأيه إلا عندما يثبت العكس!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :