الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

مللنا القرارات!!

على مدار الأيام الماضية صدر الكثير من القرارات عن السلطتين التشريعية والتنفيذية لعل أبرزها إقرار مجلس الشعب لمشروع تعديل القانون 24 لعام 2006 وبشكل خاص تعديل المادة 25 المعدلة بالقانون رقم 29 لعام 2012 بهدف الحفاظ على سعر صرف الليرة، ويقال أن هناك قرارات وإجراءات أخرى مازالت تطبخ على نار هادئة بعزّ سخونة الأزمة!.

رغم زحمة القرارات والتصريحات لكن المواطن الذي يقرأ بالصحف ويسمع بنشرات الاخبار أن الحكومة قررت ومجلس الشعب وافق وأقر و..وو.. لا زال ينظر إلى كل مايقرأه ويسمعه ويشاهده كمهدئات لآلامه وأوجاعه التي تسخن وتبرد حسب إيقاعات الدولار الطائر!.

واللافت أن حاكم مصرف سورية المركزي عاد ليبيع المواطن دولاراً – عفواً- وعوداً مستقوياً بالقانون الجديد الذي صدر بهذا الخصوص والذي سيساهم حسب نصوص مواده في “ضبط عمليات التلاعب في سوق الصرف وتفعيل الرقابة عليه في ظل الضغوط التي تتعرض لها الليرة ومحاولات البعض استغلال الأزمة لتحقيق مكاسب غير مشروعة”.

لا شك أننا بحاجة اليوم في ظل هذا الوضع الاقتصادي الحرج ومع  انتشار الفاسدين الذين ينمون كالفطر إلى قوانين رادعة لمن تسول له نفسه التلاعب بالليرة ومخالفة الأنظمة والقوانين، لذا نعول على مشروع القانون الجديد ، خاصة أنه سيغيّر الوصف الجرمي من جنحة إلى جناية، بالإضافة إلى غرامات مالية باهظة تصل لحد تغريم المتورط بثلاثة أضعاف المبلغ النقدي ، عدا عن السجن لفترة طويلة

بالمحصلة المواطن يريد “إسقاط” الوعود واستبدالها بأفعال لعلها ترفع عن كاهله عبئاً لم يعد يقوى على حمله بفعل الضربات القوية لقنابل الأسعار التي أحرقت الأخضر واليابس، وبالمختصر الحكومة ومجلس الشعب يتكلمان أكثر مما يفعلان هكذا يراهما المواطن ولا يمكن أن يغير رأيه إلا عندما يثبت العكس!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :