الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

التعليم العالي صامتة وجامعة دمشق ترفض والدكتور صالحة يئن من الظلم!!

قصة الدكتور الجامعي عبد الهادي صالحة الذي تم فصله من الجامعة بطريقة تثير إشارات استفهام عديدة تم نشرها عبر وسائل الإعلام اكثر من مرة  وتوقعنا آنذاك أن وزارة التعليم بالرد وتقديم مايثبت عدالة القرار الصادر بحق الدكتور صالحة وتدحض ادعاءاته الناطقة بالظلم والتجني، ولكن للأسف لم يصدر عنها شيء بل التزمت الصمت الذي يوضع أولاً في خانة المخالفة الصريحة لكافة القوانين والتوجيهات المتعلقة بالتجاوب مع وسائل الإعلام وتقديم التوضيحات والحقائق والرد على كل ما ينشر فيها وثانياً تحت عنوان عدم الجدية في متابعة هذا الملف الذي تتشابك خيوطه وتفاصيله لتكون حقيقة أخرى تخالف في مضمونها وقانونيتها  القرارات التي اتخذتها حيال هذه القضية

منذ أيام نشرت صحيفة “البعث” تفاصيل جديدة عن المشكلة بعد أن قدم الدكتور صالحة وثائق مختلفة تثبت عدم إدانته بأي فعل يستحق الفصل من الجامعة بهذه الطريقة التعسفية  أو لصالح الجامعة التي اكتفت بتوجيه كلمات الإدانة دون أي دليل أو وثيقة يدعم قرارها وإصرارها على عدم إعادته للعمل .وهنا نعيد السؤال ذاته أين الحقيقة؟.

شعوره بالظلم وظروفه الحياتية المعيشية الصعبة التي تمادت في ظلمه إلى الحد الذي جعلته  يقبل المساعدات من الجمعيات الخيرية وهو الحاصل على ثلاث شهادات من جامعة السوربون- باريس، ودرجة الشرف في شهادة الدكتوراه وكان  مدرساً وأستاذاً مستشاراً في أكاديمية “كريتييه وفرساي” لمدة ثلاث سنوات (1990- 1993) وصدر له كتاب مترجم كما له أبحاث ومقالات ونشاط علمي في التأليف والترجمة والتعليم في أماكن عديدة.. نعم هذا هو د.صالحة الذي تعرفنا إليه من خلال الوثائق والشهادات والذي يلاحق ويتابع قضيته بحثاً عن العدالة التي حرم منها كما يقول لأسباب وغايات شخصية تحت مظلة القرار رقم 4652  الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء في 28 / 8 /2005   والذي قضى بصرفه  من الخدمة  بشكل تعسفي بحجة مخالفته للأنظمة الجامعية. ورغم أنه  تقدم بعشرات الكتب  إلى كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية إلا أنها  تجاهلت قضيته، ويقول د.صالحة “أتابع قضيتي على أمل أن تلقى نداءاتي آذاناً صاغية ومساعي جادة لإعادة فتح القضية وإيصالي إلى حقي الذي أرى أنني فقدته منذ ذلك التاريخ”.

نضع هذه القضية من جديد أمام الرأي العام وعلى طاولات وزارة التعليم لعلها تجد طريقها نحو النهاية العادلة، ليأخذ كل طرف حقه!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :