الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

ضحية جديدة من ضحايا اجتهادات موظفي وزارة التعليم العالي؟

 

لا أحد ينكر الجهد الذي بذلته وزارة التعليم العالي لأجل طلابنا، خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة، لكن أحياناً للأسف غلطة موظف مستهتر أو اجتهاده قد يضيّع تعب وجهد وزارة بكاملها!!.

ولعل مشكلة خريجو الإعلام في معهد الشام العالي “فرع مجمع الفتح الإسلامي” تؤكد حقيقة ما أشرنا إليه، حيث هناك مزاجية في تفسير القرارات، وتفاصيل الشكوى التي وصلتنا بالأمس على البريد العاجل للموقع توضح ذلك، وفيما يلي تفاصيلها كما رواها أصحاب المشكلة الذين وجدوا أنفسهم أمام قرار يلزمهم بتقديم المواد المعادلة الناجحين بها ولكن إلى الآن لم تتم المعادلة رغم أن المرسوم صدر بتاريخ 4/4/2011؟!.

تفاصيل المشكلة..

استناداً إلى المرسوم التشريعي (48) 4\4\2011م القاضي بإحداث معهد الشام العالي

للعلوم الشرعية و اللغة العربية و الدراسات و البحوث الإسلامية

الذي ينص في بنده (ج) من المادة (6) على:

ج- تسوى أوضاع الطلاب والطالبات الخريجين في فروع المعهد الثلاثة بمراحله المختلفة من حملة وثائق إتمام مرحلة التخصص ,المرحلة الجامعية الأولى ومرحلة الدراسات التخصصية ,الدراسات العليا وخريجي فروع المعهد حملة الشهادة الجامعية ودرجات الدراسات العليا من الجامعات الخارجية بخضوعهم إلى امتحان وطني معياري بغض النظر عن شرط الإقامة في بلد صدور الشهادة.

ويوضح الطلبة أنه استناداً إلى محضر اجتماع تقرير مواد المعادلة المنعقد بوزارة التعليم العالي بتاريخ 24\4\2012 ، و كتاب الوزارة الموجه إلى عمادة المعهد الذي ينص على إجراءات المعادلة بتاريخ 20\5\2012 ، وكتاب الوزارة الموجه إلى عمادة كلية الإعلام جامعة دمشق بتاريخ 7\5\2012 الذي ينص على أسماء الطلاب المتقدمين مع أسماء المواد التكميلية المطلوبة، واستنادا إلى جواب عميد كلية الإعلام في جامعة دمشق على قرار استبدال مواد المعادلة الصادر عن وزارة التعليم العالي والذي وضح فيه سبب اختيار مجلس الكلية لمواد النظام القديم وعدم ضرورة استبدالها بمواد النظام الحديث ، تقدموا إلى امتحان الفصل الأول من العام الدراسي الحالي 2012-2013 مواد ( نظام قديم ) و كان تقدمنا بناءً على قرار مجلس كلية الإعلام في جامعة دمشق، وبيّنوا أن بعضهم نجح بكامل المواد، و بعضهم الآخر نجح ببعضها ثم استكملوا المواد الستة في الفصل الثاني حسب النظام الحديث- بناءً على اعتراض من لجنة التعادل في وزارة التعليم!.

علماً -يقول الخريجون- أننا تقدمنا إلى امتحان النظام القديم مع طلاب الإعلام في جامعة دمشق – نظام قديم- و إلى الآن يوجد طلاب إعلام في جامعة دمشق سنة رابعة و منهم من يحمل مواد من السنة الأولى و الثانية و الثالثة (نظام قديم).

ولفت الطلبة إلى أن الاختلاف بين النظامين القديم و الحديث هو اختلاف في الأمور الإدارية للنظامين فقط ، وأما المقررات فنفسها وكذلك الدكاترة المحاضرون نفسهم، و ليس هناك فرق علمي بينهما، و مذكور ذلك في رد عميد كلية الإعلام في جامعة دمشق، وأمام ذلك استغربوا تصرف لجنة التعادل في الوزارة التي بررت قرار استبدال المواد بأنه من أجل معرفة كفاءات المعادلين!!

أسئلة مشروعة؟

ويتساءل الخريجون: طالما كلية الإعلام بجامعة دمشق مستمرة بتخريج الطلاب حسب النظام القديم ، فلماذا تعترض علينا لجنة التعادل في الوزارة ؟!

ولماذ تصر الوزارة على فرض رأيها ظلماً علماً أن اختيار مواد المعادلة قانوناً هو من اختصاص عميد الكلية و مجلسها؟!.

ويبيّن الطلبة أنهم كلما تواصلوا مع الوزارة تكرر أسطوانة “أن الهدف من المعادلة هو المقارنة بالشريحة الأوسع”  لكن حقيقة الشريحة الأوسع و معلوماً عند الجميع هي طلاب النظام القديم لأن كلية الإعلام في جامعة دمشق منذ تأسيسها و حتى الآن مستمرة بتخريج الطلاب حسب النظام القديمن أما النظام الحديث فعمره ثلاث سنين وإلى الآن لم يتخرج طالب واحد من النظام الحديث فمن هم الشريحة الأوسع ؟!!

إنه موضوع اختلفت فيه التسميات فقط (ما بين قديم وحديث) و بإقرار عميد الكلية و محاضريها من أجل أمورهم الإدارية الخاصة بهم، فهل نكون ضحية هذا الاختلاف؟ وهل يُجبر خريجو معهد الشام العالي على إعادة مواد قدموها بهدف التعادل ونجحوا بها؟  وعلى إعادة دفع الرسوم مرة ثانية (18000ل.س للمواد الستة) ومن ثم تتأخر معادلتهم لسنة أخرى غير السنتين الفائتتين؟

أسئلة نجدها مشروعة قياساً للظلم الذي تعرض له الطلبة ، فهل تستجيب وزارة التعليم العالي وتقدر ظرفهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي تتعرض لها البلد خاصة وان الوزارة قدمت للطلبة الكثير من التسهيلات ، فلماذا لا يمنح مثلها طلبة معهد الشام ؟!

ملاحظة هامة : حسب النظام الحديث يوجد مادتين من المواد المقررة على الطلبة سيكون امتحانهما عام 2014  في الفصل الثاني علماً أن الطلبة قد نجحوا بهما؟ !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :