الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

سوريون.. في الداخل والخارج

ليس من الغريب على أحد الدور الذي يقوم به الاتحاد الوطني لطلبة سورية داخل ساحات الوطن وخارجه.. دور عنوانه الوطني بامتياز أن جيلاً من الشباب والطلبة حمل على عاتقه مستقبل سورية، تزود بتاريخها النضالي العميق، وشرب كأس الإرث التاريخي النفيس للمنظمة العريقة الضاربة في جذور تاريخ سورية منذ أكثر من نصف قرن..

قد تصبح المواقف الكبيرة التي سجلها الاتحاد ضريبة يدفعها لاحقا على يد المنظرين والمتآمرين والمنقادين بتيارات التخريب لكن الوقوف إلى جانب المقاومة والتحلي بثقافة الصمود والممانعة تحتل المرتبة الأولى وثقافة المواطنة وحب الوطن والتضحية من أجله في حقيقة أبناء الاتحاد الوطني لطلبة سورية لشرف لا يعادله شرف..

ما يجري الآن لطلبتنا الدارسين في الداخل والخارج وأخص الخارج من حملات دهم وتهديد واعتداء دنيء يصب في دوامة الحق السوري الممانع.. الإصلاح.. التنمية.. مكافحة الفساد.. مواجهة المشروع الصهيوني الأمريكي.. السيادة والقرار الحر.. وغيرها.. وتلك مبادئ لا تعجب من امتلأت بطونهم بالكنتاكي والماكدونالدز والجبن الفرنسي وباعوا أنفسهم لفتاوى العهر والتحريض والقتل..

أولئك الذين شربوا من البئر السوري وعادوا اليوم يلقون الحجارة فيها.. همهم زعزعة استقرار سورية وأمنها وضرب مسيرة الإصلاح فيها..

مما لا شك فيه أن هذه الحملات والاعتداءات التي طالت طلبتنا في الخارج وتقلق مصيرهم الدراسي والاجتماعي ليست سوى سحابة دخان ستمضي ومجرد خيوط باهتة ملونة بألوان غريبة مستعارة.. فهي لن تزيدهم وهم الوطنيون الشرفاء إلا عزيمة وإصراراً للمضي نحو متابعة التحصيل الدراسي والاستمرار في تمثيل سورية الكبيرة بشعبها وقائدها.. بتاريخها وحاضرها ومستقبلها.. لن تزيدهم إلا عطاءً ووفاءً ووطنية أكثر.. ونحن والله معنا..

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :