الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

بين قانون قديم وآخر جديد مدرسو “الساعات” خارج حسابات وزارة التربية!!

أصعب ما يواحهه الشاب في حياته أن يدرس ويتخرج في الجامعة دون أن يجد فرصة عمل مناسبة تعوض له تعب سنوات طويلة قضاها في الجامعة يرسم أحلاماً وردية، وما يزيد الطين بلّة أن يتوقف أو تتحطم أحلام هؤلاء الشباب على صخرة تفسيرات وتأويلات مزاجية للأنظمة والقوانين، ولعل الشكوى التي وصلتنا مؤخراً والتي تحكي معاناة المئات من الخريجين في الجامعة الذي اجتهدوا للحصول على شهاداتهم وفوجئوا بالواقع, وضاعت أمامهم فرصة أن يكون لهم دور في مجتمعهم, وبعضهم من مارس التدرّيس لسنوات طوال ويتساءلون إلى متى سنبقى عرضة للآمال التي تخيب مع كل مسابقة نقدمها؟ “التي لانثق أصلا بنزاهتها”, ولماذا لانعامل معاملة العقود على الأقل ليكون لدينا فرصة في التعيين؟

مديرية التعليم الثانوي في وزارة التربية أوضحت في ردودها على أسئلة هؤلاء الشباب انه لايمكن تعيين الخريجين كمدرسين إلا وفق مسابقة يعلن عنها مسبقا, مهما كانت ساعات التدريس لديهم, وعدم  نجاح هؤلاء في المسابقة إنما يعود لتقصيرهم في الامتحان الخاص بها, وليس للوزارة أي مسؤولية بذلك, مشيرة إلى نزاهة النتائج المعلنة.

 ونقلت صحيفة “البعث” عن مصادر الوزارة أنه لايمكن أيضا معاملتهم معاملة العقود, فالوزارة تعلن المسابقة وتحدد المقبولين فيها وعليه يتعهدون بالتدريس في المناطق التي تحدد لهم لخمس سنين متتالية كحد أدنى, ويمكن أن يتقدموا بطلبات النقل ومن ثم التعيين, فالمسابقة مرتبطة بالملاك والقانون الأساسي للعاملين في الدولة ولا يسمح بتعيين أي خريج معهد أو جامعة إلا وفق تلك المسابقة.

وعن إمكانية تشغيل الخريجين الذي ذهبت عليهم فرص العمل وكبر بهم العمر عن السن المطلوب له, بيّنت مديرية التعليم الثانوي بوزارة التربية، أن مسؤولية التشغيل تقع على عاتق وزارة العمل وهي تدرس إمكانيات الدولة وفرص العمل, وبالتالي تقوم بخلق فرص جديدة حسب الظروف, ولولا الوضع الأمني الراهن لكانت هناك فرص عمل أكثر مما هو عليه الحال, أما بالنسبة لمسابقة وزارة التربية فهي لا تحدد العمر المتقدم وان تم القبول في المسابقة فيمكن ضم الخدمات لاحقا.

أما أولئك الذين قاموا بالتدريس باجتهاد خاص منهم في المحافظات الأخرى على أمل أن يتم تعيينهم بعدها وفق القانون”38″ الذي يشير إلى تعيين كل من لديه 500 يوم تدريس متواصل, يردف الصوالح انه تم التوقف بالعمل بهذا القانون منذ عام “2001” حيث تم وضع برامج جديدة, وأحدثت شعب في كلية التربية “معلم صف” بهدف رفع سوية المعلمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :