الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

معهم وعليهم!!

كتب مدير التحرير: لعل ما يميز الإطلالات “البهية” لبعض المسؤولين عندنا عبر الشاشة الفضية ممن أمضوا سنوات عديدة على كرسي المسؤولية هو استرسالهم في تقديم الرؤى والمقترحات لمحاربة الفساد، بل هم لا يكتفون بذلك وإنما يقومون بتوجيه سهام النقد اللاذع وإعطاء النصائح للذين حلوا مكانهم، وحتى للمؤسسة سواء كانت الحكومة أو مجلس الشعب، متناسين أنهم كانوا جزءاً منها يوافقون على كل قراراتها بإيماءات من رؤوسهم خلال الجلسات الدورية أو الاستثنائية على قلتها!. المواطن يسألهم: لماذا لم تكونوا “عناتر” عندما كنتم أصحاب قرار فاعل يمكن أن يحل الكثير من المشاكل؟!. المحزن في الأمر أن كل يوم يمر نكتشف فيه بل يتأكد لنا وجود وجوه جديدة من أمثال هؤلاء ما زالوا على كراسيهم، غير أنهم عاجزون تماماً عن فعل أي شيء في ظل هذه الظروف الصعبة التي تحتاج منا جميعا بذل أقصى الجهود، ولأن نكون يداً واحدة للخروج منها، بصراحة “شبعنا” مزايدات على المنابر وتنظير لم يعد ينطلي على المواطن!. للأسف هذه حال غالبية المسؤولين عندنا، فهم من خريجي مدرسة “معاهم معاهم عليهم عليهم” حيث لا يجرؤون على الاعتراض حتى لو كانت رؤيتهم منطقية طالما مصالحهم “ماشية”، وللعلم هذه الحالة هي من مخلفات العلاقة التي كانت قائمة خلال السنوات السابقة ، وربما ما زالت بين السلطتين التشريعية والتنفيذية (سياسة الخندق الواحد)، بل أحياناً كنّا نشعر أن الحكومة أقوى من المجلس الذي لديه صلاحية حجب الثقة عنها!. هناك من يسأل وأعتقد أنه سؤال منطقي: لماذا لا تخصص الحكومة جلسة شهرية لتقييم أداء وزرائها وخاصة تلك الوزارات ذات الصلة المباشرة واليومية مع المواطن، حالة تدفعنا للسؤال من جديد عن آلية ومعايير اختيار المسؤولين، فهل من مجيب؟!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :