الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

أكثر من 50 حزبا شيوعيا وعماليا في العديد من دول العالم يعلنون تضامنهم مع سورية في مواجهة التهديدات

أعلنت الأحزاب الشيوعية والعمالية في العديد من دول العالم تضامنها الكامل مع الشعب السوري وإدانتها للعدوان العسكري المحتمل ضد سورية الذي “يعده إمبرياليو الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وحلفاؤهم خدمة لمصالحهم في المنطقة”.

ودعت الأحزاب الشيوعية والعمالية في بيان صدر من كراكاس شعوب العالم والطبقة العاملة “لمكافحة وإدانة الحرب الإمبريالية الجديدة ضد سورية والطلب إلى حكوماتهم عدم المشاركة فيها أو دعم الهجوم العسكري الإجرامي عليها”.

ورفضت الاحزاب الذرائع الإمبريالية ضد سورية والتي استخدمت من قبل في غزو العراق وغيرها من الحروب الإمبريالية ضد يوغوسلافيا وأفغانستان وليبيا.

من جهتها نشرت صحيفة لاتربيون دو جنيف السويسرية رسالة مفتوحة إلى قادة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بخصوص التهديدات بشن عدوان ضد سورية تساءلت فيها عن الأسباب وراء تجاهل خلاصة تحقيقات المحققين الدوليين بخصوص استخدام السلاح الكيميائي ورأي الأمم المتحدة ونوايا المعارضة السورية الخطيرة تجاه الغرب.

وقالت الصحيفة إن الرسالة وجهها مواطن سويسري وإنها اختارت كأكثر الرسائل موضوعية لتنشرها للقراء وهي بقلم دانييل فورتيس بعنوان “لم يتعلموا الدرس جيدا”.

وحمل فورتيس الغرب ومجموعات المعارضة المسلحة المسؤولية عن عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وتنامي الحقد والتطرف الديني ومحاولة اذلال العالم العربي مشيرا إلى أن الغرب يريد أن يعاقب احد ما متجاهلا الأمم المتحدة وتعقيد التركيبة السورية ونوايا المعارضة الخطرة تجاه الغرب وخلاصة التحقيق الدولي عن مصدر السلاح الكيميائي ومن قام بذلك متسائلا “أي مذنب تريدون أن تعاقبوا.. لقد أشارت كارلا ديل بونتي عضو لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سورية في شهر أيار الماضي بكل صراحة إلى المسؤولية الدامغة التي يتحملها المسلحون عن استخدام الغاز الكيماوي في حين تجاهل الغرب هذه المسؤولية.

وبلغة ساخرة ومستنكرة قالت الرسالة إن “اسطولا كبيرا من البوارج الغربية استقر قبالة السواحل السورية وهو يستعد لشن ما سماها ضربات جراحية دون أن يأخذ بعين الاعتبار خطر وقوع كارثة إنسانية والأضرار التي ستنجم عن القصف فالموضوع ثانوي بالنسبة لـ باراك أوباما وديفيد كاميرون وفرانسوا هولاند ولا يستحق التفكير فيه خاصة بالنسبة للرئيس الفرنسي الذي لم يتعلم الدرس القوي من سلفه الاسبق جاك شيراك عندما رفض المشاركة في المحرقة العراقية ولم ينخدع بمسرحية كولن باول أمام مجلس الأمن.

واعتبرت الرسالة أن مؤتمر جنيف هو الفرصة الاخيرة لتجنب الكارثة ومع ذلك يتم اجهاضه قبل انعقاده من قبل “المعارضة السورية” والغرب اللذين لم يفعلا شيئا لتحقيق السلام معبرة عن الأسف لما وقع به الاعلام الغربي من ضيق في الاطلاع والمعرفة وكيف انه يمجد العسكريين ويرحب بالدور السلمي الذي سيلعبه الغرب حين يوجه ضربة عسكرية لسورية الأمر الذي يدل أن هذا الإعلام لم يستوعب الدرس بعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :