الأخبار فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب || معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف ||

المسلسل مستمر!!

كتب مدير التحرير: لا نحتاج إلى مجهود كبير لندرك أن الحدود الدنيا لمعدلات القبول الجامعي التي أصدرتها وزارة التعليم العالي أواخر الأسبوع الماضي تشير إلى أن مسلسل ضياع الأحلام سيستمر، طالما هناك انكماش في فرص القبول الجامعي إلى حد خرم الإبرة نتيجة لمحدودية المقاعد، وخاصة في التخصّصات العلمية كالطب والصيدلة وبعض فروع الهندسة، وبالرغم من رفع نسبة القبول هذا العام إلى 10% غير أن ذلك، وباعتراف السيد وزير التعليم العالي في مؤتمره الصحفي يوم أمس، قد يفيد طلبة الفرع العلمي أكثر من الأدبي، بالرغم من أن عدد الناجحين منخفض هذا العام.

اللجنة العليا للاستيعاب الجامعي التي اجتمعت قبيل إعلان المفاضلة أعطت مزيداً من الأمل للطلبة بتحقيق أحلامهم، لكن مع تقديرنا لذلك نرى أنه كان من الأولى أن تبحث عن طرق وأساليب جديدة للقبول، لأن الاحتكام للمعدل وحده دون النظر إلى الرغبة الحقيقيّة للطالب هو الذي يخلق هذه الإشكالية كل عام، ويجعل من المفاضلة كابوساً يطارد الطلبة!.

صحيح أن وزارة التعليم العالي والجهات المعنية الأخرى حاولت على مدار السنوات الماضية إيجاد طرق قبول أكثر عدالة وثقة، لكن للأسف لم تستطع أن تجد البديل رغم تعدّد الخيارات المتاحة، ومنها الاستمرار بافتتاح “جامعات جديدة والتوسّع الأفقي للكليات والمعاهد فى المحافظات، بهدف تخفيف أعباء الدراسة على الطلاب وذويهم وفتح آفاق التعليم العالي المجاني وتحقيق العدالة الاجتماعية”، وللعلم فإن هذا كان عنواناً عريضاً تمّت مناقشته في الاجتماع الأخير للجنة العليا للاستيعاب الجامعي، ومعلوم أننا شهدنا خلال العامين الماضيين افتتاح العديد من الكليات والمعاهد، ولكن هل هذا وحده كان كافياً؟!.

للأسف هناك خيارات أخرى لا تزال غائبة عن ذهن المعنيين بإمكانها أن تساهم بانفراج في أزمة القبول إن صح التعبير!.

فاليوم لم يعد مقبولاً أبداً أن نجبر الطالب على التخلي عن أحلامه بإكمال مشواره الدراسي كرمى لعلامة أو علامتين قد لا تكونان معياراً لقياس مدى ذكاء الطالب وقدرته على الإبداع، نأمل من وزارة التعليم العالي بفريقها الجديد أن تعي هذه المسألة جيداً، وأن تضعها في سلم أولوياتها، فمن غير المعقول والمقبول أن نسعى لتطوير جودة واعتمادية منتجنا التعليمي ومخرجاته إن كانت بداية الدخول للجامعة غير موفقة أو مبنية على معايير وأسس صحيحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :