الأخبار الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب || معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة ||

أجواء مشحونة وهموم الشباب “الطلاب ” في تزايد

 أمام مبنى كلية الهندسية المدنية وعلى مقاعدها و أرصفتها المتقابلة تواجدت أعداد من الطلاب المتوافدين للتسجيل في مفاضلة القبول الجامعي ضمن أجواء مشحونة بالخوف أحيانا والبسمة الحائرة أحيانا أخرى. هذا ما شاهدناه إثناء قيامنا بجولة” لموقع الاتحاد الوطني لطلبة سورية” على مركز التسجيل الكائن في الكلية للتعرف على  حال الطلاب وملامسة مشكلاتهم, ومن ابرز ما تم التطرق له:

الإقبال غير المتوقع على التسجيل  خصوصا في الأيام الأولى  وهو بالأمر المتوقع  فتخوف الطلاب من حالة الحرب والوضع الراهن للبلاد والهجمة المفاجئة على سورية هي التي دفعت بهم غلى التوجه بشكل كبير وسريع في الأيام الأولى ,  أما باقي الأيام فكانت الأعداد مقبولة والضغط على المركز ضمن حده المعقول.

هذا ما أخبرتنا به بتول سليمان إحدى الموظفات في المركز حيث قالت:اضطررت للبقاء حتى بعد انتهاء الوقت الرسمي للدوام بسبب الضغط والإقبال الكبير للطلاب للتسجيل,  لكن هذا الأمر حدث فقط في الأيام الأولى. في الوقت الذي أبدى فيه موظفو مركز كلية الهندسة المدنية رضا وارتياح لطريقة وأسلوب دخول الطلاب للتسجيل ضمن ضغط عمل طبيعي مقارنة بالأعوام السابقة.

استغلال واستخفاف!!

بالنسبة للطلاب فمعظمهم بات متخوفا من ارتفاع المعدلات في المفاضلة الثانية وتمنوا تخفيضا يتناسب والظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد والتي حالت دون الحصول على علامات عالية للدخول للكلية التي يريدها الطالب. في حين تطرق الطلاب حاملي الشهادة العلمية إلى نقطة هامة  ألا وهي ارتفاع معدلات الفروع الأدبية في مفاضلة العلمي وكذلك تحديد علامة تامة وكاملة للاختصاص باللغات وفي هذا الخصوص  قالت ميس الأحمد طالبة في الفرع العلمي”: لجأت إلى الفروع الأدبية لأنني لن أتمكن من دراسة شيء ضمن اختصاصي العلمي لأفاجأ بارتفاع معدل  الفروع الأدبية ضمن  المفاضلة العلمية !!

قلق الطلاب وتوترهم قوبل بالاستغلال من فبل البعض، لجان الإتحاد والهيئة الإدارية أثناء  قيامهم بعملهم ضمن المركز  أكدوا لنا قيام  بعض الموظفين بتقاضي مبالغ غير حقيقية لقاء سعر طوابع يتم بيعها داخل المركز للطالب ليصل سعر الطوابع التي يبيعها الموظف للطالب إلى 200 ليرة سورية وهذا أمر مخالف للقوانين , سيما أن عملية شراء الطوابع وكافة الأوراق الأزمة للتسجيل تتم خارج المركز وبمساعدة من لجان الاتحاد التي يقع على عاتقها أيضا تنظيم الطلاب وتسهيل أمورهم .

فوضى وازدحام

 مشكلة أخرى لا يمكن التغاضي عنها  وهي مرافقة  ذوي الطالب لمراكز التسجيل, مما سبب ازدحاما وفوضى خارج المركز وداخله خصوصا عندما كان الأهل يدخلون بحثا عن ابنهم أو ابنتهم المتأخرة لينقلب المركز إلى ساحة شبيهة بالمسرح,  وعلى عكس هذا عمد بعض الأهالي إلى التقدم بطلب التسجيل عوضا عن أبنهم وعلى الرغم من جواز هذه النقطة إلا أن ما كان يثير الفوضى عدم إبراز الهوية الشخصية للطالب, وهو شرط أساسي للسماح لذوي الطالب بالتقدم للمفاضلة عوضا عن الابن.  ويشدد مدير المركز على ظاهرة تعرض الموظفون إليها أثناء التسجيل هي تقدمة طلب المفاضلة من قبل شخص غير الطالب ذاته كصديق أو قريب أو جار في الحارة وذات الشيء كان يحصل عند رغبة الطالب بتغيير الرغبات..

استثناء حصري

ومن أهم الحالات أو المشكلات التي كان لابد من التعامل معها بشكل سريع ومست أبناء المناطق الشرقية  تحديدا عدم وجود دليل شخصي يثبت هويتهم أو عدم وجود الشهادة الأساسية المطلوبة للتسجيل والتي تم فقدها بسبب الظروف التي تمر بها  تلك المناطق, لذلك كان لابد من إصدار استثناء  من قبل رئاسة الجامعة  يضمن تسجيل هؤلاء الطلاب لمساعدتهم قدر الامكان.

تلك كانت ابرز الأحداث والمشكلات التي صادفتنا ضمن مركز كلية الهندسة المدنية,  وتعمدنا على إيصالها أملا في تفاديها في زحمة ما تمر به البلاد من مشاكل.

رزان الراعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :