الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

الحلقة المفقودة!!

كتبت دارين سليمان: يؤخذ على بعض القرارات التي تصدرها وزارة التعليم العالي وإدارات الجامعات أنها تؤخذ من رأس الهرم دون النظر إلى أهمية أخذ رأي القواعد التي هي الأقدر على معرفة مدى نجاح القرار وقبوله من الطلبة، ولجهة مساهمته أو أهميته في تطوير المنظومة التعليمية ، ولهذا دائماً نقع في إشكالية القرارات المتسرعة، أو لنقل غير الصائبة بمكانها وزمانها، والأمثلة على ذلك كثيرة، و يكفي أن نشير إلى قرار الوزارة الأخير الخاص برفع رسوم التسجيل في التعليم المفتوح، القرار كما تعلم الوزارة أثار ضجة كبيرة في الشارع الطلابي، الذي عبّر عن عدم رضاه عن القرار ويطالب اليوم بتعديله!.

هذا مثال من عشرات الأمثلة على التسرع في اتخاذ القرارات وفرضها دون أخذ رأي الطلبة أو الأساتذة، أو لنقل إدارات الجامعات!.

ما يحدث يشير بوضوح إلى الحلقة المفرغة بين الوزارة والجامعات وحتى بين الجامعة وكلياتها وأقسامها، وخاصة ما يتعلق بالقرارات الخاصة بطلبة الدراسات العليا، الذين يعانون كثيراً من القرارات الارتجالية والمزاجية التي تحرمهم من متابعة تحصيلهم العلمي، كالذين حرموا هذا العام في جامعة دمشق من التسجيل في الماجستير بمختلف الاختصاصات بحجة أن نصاب الأساتذة أكتمل ولا يمكن خرق القرارات الناظمة لذلك!

أعتقد أنه من حق الطلبة أن يشاركوا بالقرار الذي يتعلق بمستقبلهم العلمي، بدلاً من أن يفرض عليهم قسراً بعيداً عن كل المعايير المنطقية والمصلحة الطلابية والروتين والبيروقراطية، فهل يتغيّر الحال؟!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :