الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

الحلقة المفقودة!!

كتبت دارين سليمان: يؤخذ على بعض القرارات التي تصدرها وزارة التعليم العالي وإدارات الجامعات أنها تؤخذ من رأس الهرم دون النظر إلى أهمية أخذ رأي القواعد التي هي الأقدر على معرفة مدى نجاح القرار وقبوله من الطلبة، ولجهة مساهمته أو أهميته في تطوير المنظومة التعليمية ، ولهذا دائماً نقع في إشكالية القرارات المتسرعة، أو لنقل غير الصائبة بمكانها وزمانها، والأمثلة على ذلك كثيرة، و يكفي أن نشير إلى قرار الوزارة الأخير الخاص برفع رسوم التسجيل في التعليم المفتوح، القرار كما تعلم الوزارة أثار ضجة كبيرة في الشارع الطلابي، الذي عبّر عن عدم رضاه عن القرار ويطالب اليوم بتعديله!.

هذا مثال من عشرات الأمثلة على التسرع في اتخاذ القرارات وفرضها دون أخذ رأي الطلبة أو الأساتذة، أو لنقل إدارات الجامعات!.

ما يحدث يشير بوضوح إلى الحلقة المفرغة بين الوزارة والجامعات وحتى بين الجامعة وكلياتها وأقسامها، وخاصة ما يتعلق بالقرارات الخاصة بطلبة الدراسات العليا، الذين يعانون كثيراً من القرارات الارتجالية والمزاجية التي تحرمهم من متابعة تحصيلهم العلمي، كالذين حرموا هذا العام في جامعة دمشق من التسجيل في الماجستير بمختلف الاختصاصات بحجة أن نصاب الأساتذة أكتمل ولا يمكن خرق القرارات الناظمة لذلك!

أعتقد أنه من حق الطلبة أن يشاركوا بالقرار الذي يتعلق بمستقبلهم العلمي، بدلاً من أن يفرض عليهم قسراً بعيداً عن كل المعايير المنطقية والمصلحة الطلابية والروتين والبيروقراطية، فهل يتغيّر الحال؟!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :