الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

أحفاد تشرين

كتب مدير التحرير: لا شك أن للاحتفال بمناسبة الذكرى الأربعين لحرب تشرين التحريرية هذا العام وقعاً أو طابعاً خاصاً، على خلفية ما يجري في عالمنا العربي وبشكل خاص في سورية التي تتعرّض لأشرس حرب عرفتها البشرية، حرب كونية بكل ما للكلمة من معنى، تسابق فيها الأعراب قبل الأغراب للنيل من صمودها، ومواقفها المبدئية المشرّفة.

اليوم يجسّد الشعب العربي السوري الوحدة الوطنية بكل معانيها بالتفافه حول جيشه الباسل وقيادته الحكيمة ورفضه لكل محاولات الفتنة التي تريد شرذمة البلاد وتقطيع أوصالها إلى دويلات ليسهل لهم السيطرة عليها، شعبنا صبر على المعاناة، وتحمّل آلام الجراح، لأنه يؤمن إن “سقط” الوطن –لا قدّر الله- فلا كرامة له، ولكن خسئوا.. لقد أثبت الشعب السوري أنه ابن هذه الأرض التي أعطت للبشرية أول أبجدية، وكانت مهداً للديانات والتسامح والحضارات، ألم يُقل “لكل إنسان وطنان.. وطنه الأم وسورية”، فكيف لهذا الوطن الخالد أن يُهزم؟.

أحفاد تشرين حماة الديار يكملون اليوم حرب العزة والكرامة ويعيدون ألق النصر بمقاتلة الإرهاب الأسود، ويهزمون أصحاب الفكر الوهابي التكفيري وقوى الشر والعدوان، لتستمر البطولات والانتصارات بتصميم كبير وثقة عالية بالنفس على طريق بناء سورية المتجدّدة لكل السوريين، وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد “سورية بعد تجاوزها الأزمة مقبلة على وحدة وطنية أفضل مما كانت موجودة سابقاً”.

تحية لأرواح الشهداء من أبناء قواتنا المسلحة الباسلة، وأملنا بالشفاء العاجل للجرحى، والمصابين، ستبقى سورية بتاريخها المجيد عصيّة على الهزيمة والانكسار بهمّة جيشنا الباسل وشعبنا المقاوم وحكمة قيادتنا التي أثبتت برؤيتها الثاقبة والصائبة حقيقة ما يجري ويخطّط من مؤامرات خطيرة للمنطقة، وليعلم من يراهن بالسر والعلن أن هذا البلد عصيّ وأقوى من السقوط، وسيبقى الصخرة التي تتحطّم عليها كل المؤامرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :