الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

أحفاد تشرين

كتب مدير التحرير: لا شك أن للاحتفال بمناسبة الذكرى الأربعين لحرب تشرين التحريرية هذا العام وقعاً أو طابعاً خاصاً، على خلفية ما يجري في عالمنا العربي وبشكل خاص في سورية التي تتعرّض لأشرس حرب عرفتها البشرية، حرب كونية بكل ما للكلمة من معنى، تسابق فيها الأعراب قبل الأغراب للنيل من صمودها، ومواقفها المبدئية المشرّفة.

اليوم يجسّد الشعب العربي السوري الوحدة الوطنية بكل معانيها بالتفافه حول جيشه الباسل وقيادته الحكيمة ورفضه لكل محاولات الفتنة التي تريد شرذمة البلاد وتقطيع أوصالها إلى دويلات ليسهل لهم السيطرة عليها، شعبنا صبر على المعاناة، وتحمّل آلام الجراح، لأنه يؤمن إن “سقط” الوطن –لا قدّر الله- فلا كرامة له، ولكن خسئوا.. لقد أثبت الشعب السوري أنه ابن هذه الأرض التي أعطت للبشرية أول أبجدية، وكانت مهداً للديانات والتسامح والحضارات، ألم يُقل “لكل إنسان وطنان.. وطنه الأم وسورية”، فكيف لهذا الوطن الخالد أن يُهزم؟.

أحفاد تشرين حماة الديار يكملون اليوم حرب العزة والكرامة ويعيدون ألق النصر بمقاتلة الإرهاب الأسود، ويهزمون أصحاب الفكر الوهابي التكفيري وقوى الشر والعدوان، لتستمر البطولات والانتصارات بتصميم كبير وثقة عالية بالنفس على طريق بناء سورية المتجدّدة لكل السوريين، وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد “سورية بعد تجاوزها الأزمة مقبلة على وحدة وطنية أفضل مما كانت موجودة سابقاً”.

تحية لأرواح الشهداء من أبناء قواتنا المسلحة الباسلة، وأملنا بالشفاء العاجل للجرحى، والمصابين، ستبقى سورية بتاريخها المجيد عصيّة على الهزيمة والانكسار بهمّة جيشنا الباسل وشعبنا المقاوم وحكمة قيادتنا التي أثبتت برؤيتها الثاقبة والصائبة حقيقة ما يجري ويخطّط من مؤامرات خطيرة للمنطقة، وليعلم من يراهن بالسر والعلن أن هذا البلد عصيّ وأقوى من السقوط، وسيبقى الصخرة التي تتحطّم عليها كل المؤامرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :