الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

جملة ومفرّق!!

كتب مدير التحرير: ما زلنا لغاية اليوم نتعامل مع عقولنا المبدعة في أي مجال بمنطق الربح والخسارة وكأننا نتاجر “بالجملة والمفرق” ويشهد على ذلك موت الكثير من المشاريع التي أنجزتها خبراتنا المحلية وبكفاءة عالية في مركز البحوث العلمية، وفي كليات المعلوماتية في الجامعة التي تحولت للأسف إلى مراكز لمحو الأمية المعلوماتية طالما مشاريع طلابها محفوظة في الأدراج، بل مرمية في سلال المهملات كأي ورقة لسنا بحاجة لها!.

ما سبق من كلام له على أرض الواقع الكثير من المؤشرات والدلائل الواضحة وكلها تؤكد أننا تعثرنا إلى حد الفشل بتحويل طاقات شبابنا المبدع في مجال المعلوماتية إلى درجة الصناعة، حيث اكتفينا على ما يبدو بتعداد ما لدينا من كفاءات وحفظها بمجلدات لحين الطلب، ولعل نقطة ضعفنا في هذا الخصوص مردها لعدم وجود مبادرات مشجعة سواء من القطاع العام أو الخاص، حيث لم يسهما على نحو فعال في استثمار الطاقات والكفاءات الشبابية ، التي وجدت في دول الجوار وبلدان أوروبا ملاذاً لإطلاق إبداعاتها التي نسمع عنها ونتحسر عليها!.

هذا الجهل باستثمار قدراتنا المعلوماتية لم يأت من فراغ، وإنما هو نتاج سياسات قاصرة ما زالت لغاية اليوم تخطط كيف نقلع بالبحث العلمي وكيف نستفيد من ثورة المعلوماتية، بينما العالم قطع أشواطاً كبيرة بهذا الخصوص وبدأ يحصد ثمرات اهتمامه!.

 بالمختصر.. اهتمامنا ما زال شكلياً بكوادرنا المعلوماتية، حيث مازال دعمنا لها معنوياً أكثر مما هو عملياً، يعني ذلك أننا فشلنا بالاستثمار بعقول مبدعينا، نظراً لعدم امتلاكنا تصوراً واضحاً لصناعة المعلوماتية، لذا ليس غريباً أن نهمل ونهمّش كوادرنا، ونحن نجهل حقيقة ما تمتلكه من ثروة، والمؤلم أكثر أننا نستعين بخبرات أجنبية، وندفع لها بالعملة الصعبة، وذلك ظهر واضحاً في مشروع الحكومة الالكترونية، حيث تمت الاستعانة بعروض لشركات تعمل في دول الخليج للمساهمة في ذلك، بينما بقيت عقول وطنية كبيرة تنتظر إشراكها في هذا المجال!.

ويبقى السؤال : إلى متى تبقى طاقات شبابنا مجمدة في ثلاجة التأجيل، إلى متى نبقى نبيعهم وعوداً خلبية سئموا منها؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :