الأخبار رئاسة مجلس الوزراء تنعي الأسير المحرر مدحت صالح الصالح مدير مكتب شؤون الجولان السوري المحتل || اتحاد الطلبة يطلق بوابة الأفكار لاستقبال أوراق بحثية عن أهمية و ضرورة مشاركة الشباب في إعادة الإعمار || التعليم العالي : دراسة لإدراج برامج جديدة في نظام التعليم المفتوح …و المفاضلة بداية الشهر القادم || اتحاد طلبة ادلب : تحكيم جائزة مسابقة أفضل خط عربي لطلاب الجامعة || بمناسبة أعياد تشرين : فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم يوم عمل تطوعي || في القنيطرة مبادرات تعريفية لتسهيل شؤون الطلاب || مرسوم رئاسي بتمديد تعيين الدكتور زين حسين جنيدي نائباً لرئيس الجامعة الافتراضية السورية لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية لمدة سنتين . || وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تصدر مفاضلات التعليم الموازي للفرع العلمي ومنح الجامعات الخاصة غير الطبية ومفاضلة الموازي للثانويات المهنية للعام الدراسي 2021-2022 || تمديد التسجيل الإلكتروني على مفاضلة الجامعة الافتراضية السورية للفصل الدراسي خريف 2021 || جامعة حماة تؤجل امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الماجستير || المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الدكتوراه || للمرة  الثانية الطالب في كلية التربية الرياضية  محمد فيضو يحطم رقماً قياسياً في موسوعة  غينيس || البعث: تأجيل امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || الثقافة : إجراء الاختبار الكتابي للمتقدّمين إلى مسابقة القبول للانتساب إلى المعهد العالي للفنون السينمائية السبت القادم || وزير التعليم العالي : مفاضلة التعليم الموازي تصدر اليوم أو غدا كحد أقصى || بمناسبة مرور ١٠٠ عام على تأسيس كلية طب الأسنان في جامعة دمشق. .. انطلاق أعمال المؤتمر العاشر لكلية طب الأسنان || مرسوم بإحداث كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة حماة || رئاسة مجلس الوزراء تصدر بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد والاثنين الموافق لـ 17 و18 / 10 / 2021 بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف. || تحديد موعد التسجيل لـ  الدورة التكميلية في نظام  التعليم المفتوح بجامعة دمشق || مذكرة تفاهم بين اتحاد طلبة سورية وبنك سورية الإسلامي لتنفيذ الأنشطة الريادية ||

فساد مخفي في المدن الجامعية!!

 

كلنا يعرف أحوال المدن الجامعية التي يتجدد الحديث عنها مع مطلع كل عام دراسي، حيث تتكرر مشكلات الاستيعاب نتيجة للضغط الطلابي الكبير أمام محدودية الغرف، وما يزيد الطين بلّة روتين الموظفين وبيروقراطية القرارات، وتبريرات الإدارات التي قد تتهرّب من المسؤولية، حيث غالباً ما تعلّق فشلها أو تعثّرها على شماعة محدودية الاستيعاب وضغط الطلبة بالنظر للظروف الراهنة!.

ربما قد نعذر الإدارات في بعض الجوانب، ولكن هذا لا يبرّر التقصير والتأخر المزمن في إصدار القوائم في وقتها المناسب، وإسكان من يستحق بالفعل بعيداً عن المحسوبيات!!.

كل ما سبق يمكن السيطرة عليه “بشوية” مرونة وديناميكية من الإدارات، لكن أن تبقى بعض الجوانب مغيّبة عن قصد أو من دونه  رغم أنها سبب رئيسي في أزمة السكن، فهذا أمر يثير أكثر من علامة استفهام، خاصة وأنه يتعلّق بحجم الهدر الكبير في مناقصات وعقود ترميم الوحدات السكنية القديمة، التي تصل قيمتها إلى مئات ملايين الليرات، ولا أحد ينكر أن ذلك يحمل في طياته إشارات ودلالات عن فساد ما زال بعيداً عن المحاسبة والمساءلة ، فالواقع يؤكد أن الوحدات المرمّمة غالباً ما تعود إلى وضعها السيئ بعد أقل من عام على “تدشينها” بحلّتها الجديدة!.

برأي خبراء في الجامعة أن ما تنفقه الجامعات على ترميم الوحدات السكنية يمكن أن يشيّد وحدة سكنية جديدة وبكامل خدماتها وتخدم الطلبة لسنوات طويلة دون أن تحتاج لأية صيانة، بالطبع هذا لا يعني ألا ترمّم الوحدات، فلا شك أن ذلك أمر ضروري، ولكن بالحدّ المعقول من النفقات التي تحقّق الغاية المرجوة بأقل التكاليف.

ويبدو أن الدعوة اليوم إلى تحويل المدن الجامعية إلى هيئات مستقلة باتت ملحة أكثر من أي وقت مضى، لرفع عبئها عن كاهل الجامعات كي تتفرغ للعملية التدريسية، وتترك لإدارات المدن الجامعية -التي تأمل ذلك- وضع ما تراه مناسباً وخاصة لجهة المرونة في اتخاذ القرار بوقته وزمانه المناسبين، وبالتالي توفير الوقت والجهد، ونرى ذلك ضرورياً لأن الإدارات أدرى “بشعابها”.

فهل نرى عن قريب مدناً جامعية بإدارات مستقلة، على أمل أن تصحح الخلل الحاصل فيها، سواء لجهة الاستيعاب، أو الخدمات التي عليها أكثر من ملاحظة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :