الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

الاستخدام المفرط لتقنيات التواصل الحديثة يهدد العلاقات الأسرية والاجتماعية

رغم ميزات تقنيات وبرامج التواصل الحديثة في قدرتها على تقريب المسافات وسرعة التواصل إلا أنها تعد من المؤثرات الأساسية على العلاقات الأسرية والمجتمعية لما لها من آثار سلبية على فعالية التواصل المباشر المطلوبة في حياة الأسرة.

وما يلفت الانتباه في علاقات أفراد المجتمع في الوقت الحاضر وخاصة الشباب منهم هو استعمال وسائل التكنولوجيا الحديثة بكثرة وفي أي وقت بعيدا عن الأهمية والمضمون ودون مراعاة لأي عواقب صحية أو نفسية أو اجتماعية عليهم.

نشرة سانا الشبابية استطلعت آراء الشباب السوري حول هذه الظاهرة حيث تعتبر هبة الصالح أن استخدامها لوسائل التكنولوجيا جعلها تنفصل عن الأسرة تماما وتشعر وهي بين أفرادها بعزلة تامة وتقول: صرنا في كثير من الأحيان نتواصل في البيت الواحد من خلال برامج الدردشة كما استعيض عن زيارة أختي التي يبعد منزلها بضعة أمتار عن بيتنا بالتحدث معها عبر أحدث برامج التواصل المزودة بالصوت والصورة تماما مثلما أحادث أختي التي تسكن في إمارة دبي.

وتشير الصالح إلى أنه رغم الآثار السلبية لوسائل التكنولوجيا الحديثة إلا أن لها فوائد كثيرة وخاصة في مجال البحث عن المعلومة واختصار الكثير من الوقت والمال.

بدوره يرى محمد عمار أن التكنولوجيا قد تكون نقمة على أفراد الأسرة وخاصة الزوج والزوجة في حال تم استخدامها بشكل مفرط فمن المزعج أن يضيع الوقت المخصص للمنزل والأسرة في استخدام برامج وصفحات الدردشة والتواصل الاجتماعي التي تكون في كثير من الأحيان بلا جدوى ومضيعة للوقت.

بينما تقول سها العظم لا يوجد وقت للحديث مع زوجي حول القضايا العائلية لأن طبيعة عمله تتطلب أن يبقى هاتفه يعمل طوال الوقت فما أن نبدأ الحديث حتى تنهال عليه الاتصالات التي لا تحمل في غالب الأحيان أمورا مستعجلة أو خطيرة.

من جهته يؤكد لؤي الملحم أنه بالرغم من وجود إيجابيات لوسائل الاتصال في تقريب المسافات إلا أنها ساهمت في تفتير المشاعر والابتعاد عن رمزية العلاقات الإنسانية وشفافيتها ويقول نتواصل مع اخي المغترب يوميا من خلال برامج مزودة بالصوت والصورة ما يجعله وكأنه موجود معنا لكن المزعج في الموضوع أن أخي لم يعد يشعر بالاشتياق والحنين السابق الذي كان يدفعه للعودة للوطن ورؤية أهله كل صيف.

في حين لا تحبذ لمى الزين الاعتماد على وسائل الاتصال الحديثة على مختلف انواعها في التواصل مع الآخرين لأنها تعتبرها غير كافية للاطمئنان على الأصدقاء والأحبة ولا تغني عن رؤيتهم وجها لوجه والإحساس بهم.

من جهتها ترى نهي أبو سعد خبيرة علم الاجتماع أن الإنسان اجتماعي بطبعه فإذا ضعفت علاقته بأفراد أسرته مثلا وجد البديل في جهاز التلفاز وغيره من التقنيات الحديثة معتبرة أن التعامل مع هذه الأجهزة يضعف علاقة الأبناء بالوالدين ما يسبب انتشار أمراض نفسية كالاكتئاب والانطوائية ورفض قيم المجتمع.

وأضافت إن الإفراط في استخدام برامج التواصل الحديثة ورواجها بين جيل الشباب تحديدا اثر بشكل سلبي على العلاقات الأسرية والتواصل الاجتماعي إضافة إلى إضعاف قدرة الشباب على تبادل الخبرات والمشاعر.

وأشارت الخبيرة إلى دور وسائل الإعلام في توعية الناس بأضرار وسلبيات مثل هذه البرامج.

“سانا”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :