الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

فسحة أمل!

 

كتب مدير التحرير: ينظر الشباب السوري بعين الأمل والتفاؤل بغد أفضل لجهة تحقيق أحلامهم بفرصة عمل طال انتظارها طويلاً!!.

مبعث هذا الأمل يأتي بعد التعديلات الخاصة التي تمّ إدخالها على الأحكام المتعلّقة بإجراءات وأصول التعيين والتعاقد في الجهات العامة التي صدرت مؤخراً عن رئاسة مجلس الوزراء.

 لا شك أن هذا الإجراء جاء في وقته المناسب، حيث ازدادت نسبة البطالة في سورية إلى حد كبير بظل الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد بفعل الحرب الكونية، يضاف إليها غياب سياسة وطنية أو إستراتيجية واضحة للتشغيل، لذلك الأمر لا يحتمل اللعب بمستقبل الشباب!.

في أول تعليق لها على الإجراءات المتخذة أعربت وزارة العمل عن أملها، بل أكدت أنها “ستساهم في ضمان العدالة وتكافؤ الفرص والمساواة بين كل المتقدّمين للوظائف العامة على أساس الكفاءة، مع مراعاة خصوصية بعض الجهات العامة بمسألة التعيين وإعطاء الأفضلية لذوي الشهداء“.

رغم تجربتنا المريرة بهذا الخصوص، ونقصد “قوانين دون تفعيل” ، لكن لا نريد هنا أن نضع العصي في الدواليب، قبل أن نعرف، أو نلمس خير تلك الإجراءات من شرها، لكن ما نلمسه على أرض الواقع أننا نتفنّن بصوغ القرارات ونهمل مراقبة تنفيذها، بمعنى مهما بلغت من الشدة أولاً والوضوح ثانياً تبقى مجرد حبر على ورق إن لم نجد الإدارة القوية التي تتمتّع بضمير حي يؤنّب صاحبه عندما تخرج الأمور عن مسارها الطبيعي بكرت واسطة من العيار الثقيل يتجاوز كل شيء، ويفرض أناساً غير أكفاء في مفاصل إدارية حساسة، أو غيرها من الأماكن في الجهات العامة!.

تبقى هذه الخطوة الحكومية مهمة لكنها تحتاج إلى إجراءات صارمة أهم تضمن تنفيذها على أصولها، حينها فقط نستطيع القول أو التعويل عليها بأنها ستحقّق العدالة والمساواة بين جميع المتقدمين، وغير ذلك سيبقى الشباب يتخلون عن أحلامهم نتيجة حالة الإحباط التي يعيشونها!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :