الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

نادي الإحياء العربي يحتفل بيوم الوثيقة العربية

أقامت جمعية نادي الاحياء العربي مساء أمس الأول في مقرها الجديد بحي الروضة بدمشق احتفالا بالذكرى الحادية عشرة ليوم الوثيقة العربية وهو احتفال سنوي يقيمه النادي كل عام في عاصمة عربية منذ تأسيسه عام 1998.

وتحدث الدكتور بشار عباس رئيس الجمعية في كلمته عن تأسيس وأهداف الجمعية التي تتمثل في نشر الوعي العلمي في جميع المجالات وتشجيع الانتاج الفكري والاسهام في دراسة واقع اللغة العربية والثقافة والعلوم في الوطن العربي والعمل على جمع التراث العربي وحفظه ونشره وابراز الدور الحضاري العربي والاسهام في الحفاط على الهوية العربية المشتركة وترسيخها انطلاقا من أن العرب أمة واحدة.

وأشار إلى أنه تم إطلاق الموقع الالكتروني للنادي على شبكة الانترنت ليكون جسر اخوة وتواصل من اجل تطوير علاقات التعاون والتبادل وتوطيدها مع الشبكات العربية والعالمية ومراكز المعلومات والتوثيق والدراسات والابحاث العربية والدولية وفتح اتصالات جديدة معها.

وألقى صبحي حباب نائب رئيس الجمعية كلمة أشار فيها إلى أن الاحتفال بيوم الوثيقة العربية جاء بمبادرة من نادي الإحياء العربي داعيا كل المؤسسات العربية الرسمية وغير الرسمية إلى دعم المؤسسات التوثيقية والموثقين العرب ليتسنى لهم القيام بمهامهم على احسن وجه وللارتقاء بالوثيقة العربية إلى المكانة التي تستحقها بما يخدم أهداف أمتنا العربية وتطلعاتها.

وأضاف أن احتفالنا اليوم بالوثيقة العربية هو فرصة لإلقاء نظرة على وضع الوثيقة العربية ومناسبة للتنبه إلى خطورة الظروف والأوضاع التي تحيط بوثائقنا وللتأكيد على أن من يهمل وثائقه وتراثه وتاريخه إنما يهمل هويته في عالم يتسع فيه تأثير الغزو الثقافي الذي يسعى الى تهميش ثرواتنا الثقافية واللغوية.

ولفت نائب رئيس الجمعية إلى أن الوثيقة العربية أمانة ثمينة وهي الذاكرة القومية الحية للأمة العربية ومن واجبنا الحفاظ عليها والاعتناء بها وتسخير كل الطاقات البشرية والتكنولوجية اللازمة لتبقى الذاكرة الحية لاجيالنا المقبلة.

وقال المهندس أحمد ضيف الله عضو المجلس التنفيذي للنادي في كلمة له إن الوثيقة هي ذاكرة الامة وحصنها ضد محاولات التشويه والتهميش داعيا الى المشاركة في العمل على جمع التراث العربي وحفظه ونشره لتعميم الافادة منه بين الجماهير ولابراز الدور الايجابي منه ما يسهم في بناء جسور التواصل بين الاجيال وبما يجعله عنصرا من عناصر تكوين الثقافة العربية وتجديدها.

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الدكتور بسام جاموس المدير العام للاثار والمتاحف تقديرا لجهوده ومساهمته في الحفاظ على الارث الوثائقي والفكري واسهامه في اغناء مكتبة التراث العربي والانساني وفي توطيد الروابط بين المثقفين العرب وسعيه لايجاد أمن عربي مشترك للثقافة والتراث الانساني وتسلم درعا بهذه المناسبة اضافة الى تكريم المتحف الوطني بدمشق تقديرا للجهد المبذول في الحفاظ على الارث الوثائقي والفكري على امتداد العصور التاريخية واتاحته للجمهور من سائر بلدان العالم وما يترتب على ذلك من تفاعل مبدع خلاق بين الشرائح المختلفة للمثقفين وتسلمت الدرع المهندسة هزار عمران مديرة المتحف.

وأشار جاموس إلى أهمية التعاون بين المديرية العامة للاثار والمتاحف ونادي الاحياء العربي في مجال التوثيق لما للوثيقة من أهمية في الحفاظ على الهوية العربية باعتبارها هوية الامة وذاكرتها موضحا ان مديرية الاثار والمتاحف لديها الان مشروع لتوثيق جميع القطع الاثرية المحفوظة والمعروضة في المتحف الوطني وهناك مسودة مشروع تحويل مديرية الوثائق التاريخية إلى هيئة الارشيف الوطني السوري اضافة الى مشروع ارشفة كاملة لوضع جميع الوثائق امام الجمهور المحلي والعربي والدولى وخاصة امام الطلاب وربط المجمتع المحلى مع المواقع والاوابد الاثرية للانتاج المشترك.

وقال إن سورية صنفت موءخرا من اغنى دول العالم على الصعيد الاثري حيث يبلغ عدد المواقع الاثرية حوالى عشرة الاف موقع اثري وهناك سبعة مواقع مسجلة على لائحة التراث العالمي كان اخرها في هذا العام وختم كلمته بأنه من يرد ان يعرف تاريخ العالم يجب ان يعرف تاريخ سورية.

يذكر ان جمعية نادي الاحياء العربي هي منظمة غير حكومية تعمل من اجل بناء اداة تنظيمية قوية متماسكة لدعم التنسيق والتعاون بين الافراد والمؤسسات والجمعيات الحكومية والخاصة العربية العاملة في مجال اللغة العربية والفكر والثقافة والعلوم والتكنولوجيا والتوثيق والابحاث والدراسات والارشيف والاعلام بهدف الارتقاء بسوية العمل العربي وتبادل الخبرات وبناء مشروعات مشتركة ذات اهمية استراتيجية على المستوى العربي سعيا الى الاسهام في مواكبة العرب لانجازات العصر ومواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :