الأخبار فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي ||

نادي الإحياء العربي يحتفل بيوم الوثيقة العربية

أقامت جمعية نادي الاحياء العربي مساء أمس الأول في مقرها الجديد بحي الروضة بدمشق احتفالا بالذكرى الحادية عشرة ليوم الوثيقة العربية وهو احتفال سنوي يقيمه النادي كل عام في عاصمة عربية منذ تأسيسه عام 1998.

وتحدث الدكتور بشار عباس رئيس الجمعية في كلمته عن تأسيس وأهداف الجمعية التي تتمثل في نشر الوعي العلمي في جميع المجالات وتشجيع الانتاج الفكري والاسهام في دراسة واقع اللغة العربية والثقافة والعلوم في الوطن العربي والعمل على جمع التراث العربي وحفظه ونشره وابراز الدور الحضاري العربي والاسهام في الحفاط على الهوية العربية المشتركة وترسيخها انطلاقا من أن العرب أمة واحدة.

وأشار إلى أنه تم إطلاق الموقع الالكتروني للنادي على شبكة الانترنت ليكون جسر اخوة وتواصل من اجل تطوير علاقات التعاون والتبادل وتوطيدها مع الشبكات العربية والعالمية ومراكز المعلومات والتوثيق والدراسات والابحاث العربية والدولية وفتح اتصالات جديدة معها.

وألقى صبحي حباب نائب رئيس الجمعية كلمة أشار فيها إلى أن الاحتفال بيوم الوثيقة العربية جاء بمبادرة من نادي الإحياء العربي داعيا كل المؤسسات العربية الرسمية وغير الرسمية إلى دعم المؤسسات التوثيقية والموثقين العرب ليتسنى لهم القيام بمهامهم على احسن وجه وللارتقاء بالوثيقة العربية إلى المكانة التي تستحقها بما يخدم أهداف أمتنا العربية وتطلعاتها.

وأضاف أن احتفالنا اليوم بالوثيقة العربية هو فرصة لإلقاء نظرة على وضع الوثيقة العربية ومناسبة للتنبه إلى خطورة الظروف والأوضاع التي تحيط بوثائقنا وللتأكيد على أن من يهمل وثائقه وتراثه وتاريخه إنما يهمل هويته في عالم يتسع فيه تأثير الغزو الثقافي الذي يسعى الى تهميش ثرواتنا الثقافية واللغوية.

ولفت نائب رئيس الجمعية إلى أن الوثيقة العربية أمانة ثمينة وهي الذاكرة القومية الحية للأمة العربية ومن واجبنا الحفاظ عليها والاعتناء بها وتسخير كل الطاقات البشرية والتكنولوجية اللازمة لتبقى الذاكرة الحية لاجيالنا المقبلة.

وقال المهندس أحمد ضيف الله عضو المجلس التنفيذي للنادي في كلمة له إن الوثيقة هي ذاكرة الامة وحصنها ضد محاولات التشويه والتهميش داعيا الى المشاركة في العمل على جمع التراث العربي وحفظه ونشره لتعميم الافادة منه بين الجماهير ولابراز الدور الايجابي منه ما يسهم في بناء جسور التواصل بين الاجيال وبما يجعله عنصرا من عناصر تكوين الثقافة العربية وتجديدها.

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الدكتور بسام جاموس المدير العام للاثار والمتاحف تقديرا لجهوده ومساهمته في الحفاظ على الارث الوثائقي والفكري واسهامه في اغناء مكتبة التراث العربي والانساني وفي توطيد الروابط بين المثقفين العرب وسعيه لايجاد أمن عربي مشترك للثقافة والتراث الانساني وتسلم درعا بهذه المناسبة اضافة الى تكريم المتحف الوطني بدمشق تقديرا للجهد المبذول في الحفاظ على الارث الوثائقي والفكري على امتداد العصور التاريخية واتاحته للجمهور من سائر بلدان العالم وما يترتب على ذلك من تفاعل مبدع خلاق بين الشرائح المختلفة للمثقفين وتسلمت الدرع المهندسة هزار عمران مديرة المتحف.

وأشار جاموس إلى أهمية التعاون بين المديرية العامة للاثار والمتاحف ونادي الاحياء العربي في مجال التوثيق لما للوثيقة من أهمية في الحفاظ على الهوية العربية باعتبارها هوية الامة وذاكرتها موضحا ان مديرية الاثار والمتاحف لديها الان مشروع لتوثيق جميع القطع الاثرية المحفوظة والمعروضة في المتحف الوطني وهناك مسودة مشروع تحويل مديرية الوثائق التاريخية إلى هيئة الارشيف الوطني السوري اضافة الى مشروع ارشفة كاملة لوضع جميع الوثائق امام الجمهور المحلي والعربي والدولى وخاصة امام الطلاب وربط المجمتع المحلى مع المواقع والاوابد الاثرية للانتاج المشترك.

وقال إن سورية صنفت موءخرا من اغنى دول العالم على الصعيد الاثري حيث يبلغ عدد المواقع الاثرية حوالى عشرة الاف موقع اثري وهناك سبعة مواقع مسجلة على لائحة التراث العالمي كان اخرها في هذا العام وختم كلمته بأنه من يرد ان يعرف تاريخ العالم يجب ان يعرف تاريخ سورية.

يذكر ان جمعية نادي الاحياء العربي هي منظمة غير حكومية تعمل من اجل بناء اداة تنظيمية قوية متماسكة لدعم التنسيق والتعاون بين الافراد والمؤسسات والجمعيات الحكومية والخاصة العربية العاملة في مجال اللغة العربية والفكر والثقافة والعلوم والتكنولوجيا والتوثيق والابحاث والدراسات والارشيف والاعلام بهدف الارتقاء بسوية العمل العربي وتبادل الخبرات وبناء مشروعات مشتركة ذات اهمية استراتيجية على المستوى العربي سعيا الى الاسهام في مواكبة العرب لانجازات العصر ومواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :