الأخبار 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة || 6727 طالب تقدموا للمفاضلة في جامعة تشرين || 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

جامعة الشام تكتب رسالتها العلمية والطلابية بالتصميم على العلم والنجاح والثقة مع الطلبة

وسط دمشق… ومن رمز أبوبها العريقة.. تحضر “الشام” وتحضر معها منارة العلم والابداع.. نتحدث عن جامعة الشام واحدة من مؤسسات التعليم العالي الخاص في سورية.. تأسست بموجب المرسوم الجمهوري رقم 97 تاريخ 28/7/2013 لتصبح مشروعاً علمياً وثقافياً وتنموياً في سورية وخاصة أنها تحتضن وترعى من حزب البعث العربي الاشتراكي وتهيأ الأطر التدريسية المتميزة من خريجي الجامعات بمختلف الاختصاصات وتنطبق عليها خطط الجامعة الدراسية وأنظمتها ووثائق الشهادات كما جاء في المرسوم التشريعي 36 لعام 2001.

 

                                                                   *النهار بوجه الطالب المشرق*

زرنا جامعة الشام بعد حوالي شهر من افتتاحها وانطلاق الدراسة فيها ومن وحي المكان الذي هُيأ ليكون مقراً للجامعة بدا النهار مشرقاً ومفعماً بحيوية طلابها و أساتذتها… حماسة لا تختلف عن حماسة رئيس الجامعة الدكتور ياسر حورية الذي لم يوفر لحظات استقبالنا إلا بجولة ميدانية لقاعات التدريس ومراكز الخدمات وما أمنته الجامعة من ميزات وخدمات لطلبتها.

يقول الدكتور ياسر إن الرؤية كبيرة والأفق لانهاية له مع أولى خطواتنا في جامعة الشام وما نعمل عليه لنكون مميزين بطلبتنا وأساتذتنا وخدماتنا بدءاً من تأهيل الأطر الشابة المتخصصة وتشجيع البحث العلمي والمساهمة في تطوير المجتمع وتحقيق كل ضوابط الاعتمادية الصادرة عن مجلس التعليم العالي, ويضيف أيضاً أن الجامعة بكل كوادرها تسخر طاقاتها وعلاقاتها لخدمة الطالب وتأمين متطلباته لتكون مشروعاً علمياً وثقافياً وتنموياً وهي إذ تستمد من التراث العريق لحزب البعث كل مكونات انطلاقتها وبناء الشباب والإنسان والمشاركة في الحياة الوطنية نحو سورية المتجددة ومواجهة كل أعداء العلم ومحاربتهم والارتقاء بإبداعات الطلبة ودعم تحصيلهم الدراسي وتفوقهم العلمي.

*اتحاد الطلبة والحضور الأول*

زيارة الاتحاد الوطني لطلبة سورية من خلال الزميلة دارين سليمان رئيس مكتب التعليم الخاص في الاتحاد أكدت أهمية اشراك الطلبة في الحياة الجامعية وتمثيلهم في صفوف الاتحاد وهي المرحلة الأولى التي بدء العمل عليها من خلال التأسيس للوحدات الطلابية وفرع الاتحاد والتواصل مع الطلبة والدفاع عن مصالحهم وقضاياهم وإقامة النشاطات والفعاليات الثقافية والإعلامية والتطوعية…

 

*ماذا يقول طلبة الشام*

 

 استطلعنا آراء الطلبة حول الجامعة ولعل القاسم المشترك الذي يجمع الكثير من الآراء هو عمق الانتماء للجامعة التي تستمد خصوصيتها من حزب البعث العربي الاشتراكي والثقة بالشهادة والكادر الدراسي والاهتمام بالتعليم بعيداً عن الكسب المالي والربحي.

يقول عبد الله نصري من كلية إدارة الأعمال إنَّ القرب والموقع ورخص الأسعار وتوفير السكن هو أحد أهم عوامل انتسابي لجامعة الشام ولأن المشاكل لم تتضح بعد فإنه إشار إلى ضرورة الاهتمام بمادة المعلوماتية ومدرّسها وخاصية من ناحية ضبط الدرس وطريقة التدريب, بينما نوه محمد أنور الست بمدرّس اللغة العربية وأسلوبه ومعاملته للطلبة على أنهم طلبة جامعة وليس ثانوية ورأت لين المصري أن الجامعة تبشر بمستقبل علمي بارع للطلبة وطالبت بضرورة وجود كافتريه للطلبة.

ودعت لين برازي إلى ضرورة الاهتمام بالمادة العلمية وطالبت بتعديل قرار الرسوب في الجامعة الذي يجبر الطالب على الدفع والحضور.

الطالب عبد الكريم النحال دعا إلى اهتمام الطلبة بالدوام والالتزام وتوسيع القاعات الدراسية بينما نوهت ولاء اللبابيدي بضرورة الابتعاد عن المنهج الحكومي وزيادة النشاطات وتخفيض أسعار الساعات المعتمدة لكلية الحقوق من عشرة آلاف إلى ثمانية وطالب شفيق السقا بتأمين مواصلات للطلبة وخاصة من مناطق جرمانا ودعت ياسمين عيسى إلى ضرورة وجود صندوق للشكاوى الطلابية والاستماع إلى رأي الطلبة ومشكلاتهم عبر لقاءات طلابية مباشرة بينما دعا سامر الحسين إلى ضرورة إقامة نشاطات طلابية وتنمية روح العمل الجماعي والتطوعي والثقافي وتكريس دور الاتحاد والشباب في الجامعة.

نضع تلك المطالب أمام طاولة مجلس الجامعة ونتطلع إلى دور طلابي وجامعي يؤسس لجامعة متميزة باسمها وكادرها ودراستها.

 

سليمان خليل سليمان

s.kh.s@hotmail.com

          

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :