الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

البيان الختامي لمهرجان الشباب العالمي يؤكد تضامنه مع سورية .. الحوار السبيل الوحيد للخروج من الأزمة

كيتو- من مدير التحرير:  اختتم مهرجان الشباب العالمي الثامن عشر للشباب والطلبة فعالياته في الإكوادور بمشاركة وفد شبابي وطلابي سوري، ببيان أكد تضامنه مع الشعب السوري في مواجهة الإرهاب، وأدان التدخل الخارجي الامبريالي المباشر وغير المباشر في الشؤون الداخلية لسورية متمنياً السلام والأمان لها.

وأشار إلى الجرائم التي ترتكبها الامبريالية العالمية بحق الشعوب من خلال تدخلاتها العسكرية السافرة في منطقة الشرق الأوسط، وبخاصة الاستهداف الامبريالي الأخير لسورية من قبل الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني والاتحاد الأوروبي وفرض العقوبات الاقتصادية عليها، وأعرب عند دعمه لإحلال السلام في كل دول العالم، داعياً الشباب والطلبة للاستمرار في مواجهة الامبريالية العالمية من أجل عالم يسوده السلام والتضامن والتغيير الاجتماعي.

يشار إلى أن شباب العالم المشاركين في المهرجان كانوا قد أصدروا بياناً تضامنياً مع الشعب السوري في نضاله ومواجهته للامبريالية العالمية، وأدانوا ورفضوا الأعمال الإرهابية الإجرامية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية المسلحة، وطالبوا بالإنهاء الفوري للعقوبات الجائرة والظالمة التي تضرب وتستهدف الشعب السوري، وأكدوا على تعزيز مقومات الصمود الوطني السوري ضد الحرب العدوانية والقوى التكفيرية والإرهابية الممولة والمدعومة أمريكياً وامبريالياً وذلك من خلال الاستمرار بنهج المقاومة وبناء سورية المتجددة.

ورأى البيان أن الحل السياسي والحوار بين السوريين أنفسهم هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة، وشدد على دور القوى الوطنية السياسية الرافضة للتدخل الخارجي وللتسليح والإجرام والإرهاب التكفيري، وصولاً إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام إلى سورية والمنطقة بأكملها، وطالب بالانسحاب الإسرائيلي من الجولان السوري المحتل إلى ما قبل حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحيا الشعب السوري وجميع أحرار العالم الذين وقفوا إلى جانب سورية.

يذكر أن المهرجان شهد مشاركة نشطة للوفد الشبابي السوري، حيث نظمت خلاله جلسة حول ما تتعرض له سورية ودول المنطقة من جرائم واعتداءات، قدّمت خلالها وثائق شملت شهادات موثقة بالصوت والصورة أبرزت الجرائم والمجازر التي ترتكب في سورية على يد المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من قبل الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني والحكومات الأوروبية والأنظمة الرجعية العربية وخاصة الخليجية، وعلى رأسها السعودية وقطر، كما قدم الوفد السوري وثائق حول المجازر بحق الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين والعسكريين وجرائم تدمير البنية التحتية والممتلكات العامة والخاصة التي ترتكبها المجموعات الإرهابية والجرائم المرتكبة بحق أهلنا في الجولان السوري المحتل من قبل الكيان الصهيوني الغاصب.

وأقيم في المهرجان يوم سوري ضمن فعاليات “اليوم العربي” عبّر المشاركون فيه عن تضامن ووقوف المنظمات الطلابية والحركات الشبابية العربية مع سورية في حربها ضد الإرهاب الذي تواجهه.

شتى المجالات”، مؤكداً أن العلاقة بين الشعبين السوري والفنزويلي لا تعتمد على العلاقة السياسية وحسب بل هي علاقة متينة في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والروحية، معتبراً أن الشعبين السوري والفنزويلي “إخوة لا فرق بينهما وتجمعهم وحدة المصير”. وجاءت هذه الفعالية الاحتفالية، والتي شارك فيها ممثلون، ما يزيد عن 35 جهة رسمية وغير رسمية تمثل منظمات واتحادات ونقابات شعبية واجتماعية وثقافية وفنية عربية وأجنبية ومن دول أمريكا اللاتينية،  وأيضاً إحياء لما قام به الرئيس الراحل تشافيز قائد الثورة العالمية ضد الامبريالية والعولمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :