الأخبار الرئيس الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية || بدء تسجيل الطلاب القدامى لبرامج الحقوق والتربية والإعلام وبرامج الماجستير ما عدا المستنفذين للفصل الدراسي ربيع 2021 || هيئة التميز والإبداع تعلن عن بدء التقدم إلى المركز الوطني للمتميزين.. || رسوم جديدة للنشر في مجلات جامعة دمشق || اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية || الخطيب: تقدم تصنيف جامعة البعث .. واهتمام بالبحث العلمي || الرئيس الأسد يستقبل محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والوفد المرافق له || رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي ||
عــاجــل : اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية

طلبة سورية في عيدهم … ستبقى جامعاتنا مشاعل نور ضد الفكر التكفيري الوهابي

للعام الثالث على التوالي تمر ذكرى عيد الطالب العربي السوري والوطن جريح يعاني من الإرهاب الأسود وفكره التكفيري الوهابي.

منذ أن بدأت هذه الحرب الكونية كان الهدف الأول لها تدمير الموارد البشرية السورية، وبالأخص العقل العربي السوري الذي نال اهتمام العدو قبل الصديق، لذا استهدفوا الجامعات والمعاهد والمدارس، وحتى رياض الاطفال لم تسلم منهم، في محاولة لبث الرعب في نفوس الطلبة، والتلاميذ وإبعادهم عن جامعاتهم ومدارسهم ولكن خسئوا، فمدارسنا استمرت مشكّلة أكبر تحدٍ لهم، وجامعاتنا رفضت فكرهم التكفيري، وطلبتها أكدوا أنه لا توجد قوة في الأرض يمكن أن تحبطهم وتمنعهم عن متابعة الدراسة.

كما عمل الإرهابيون المرتزقة وداعميهم من الأعراب والأغراب على تخريب النسيج الاجتماعي السوري الذي قدم أنموذجاً للتعايش الديني  في العالم، في لوحة وطنية قلّ نظيرها، وأيضاً لم يستطع الإرهابيون زرع الفتنة بين أبناء الشعب السوري الذي ما زال يقاوم، مبرهناً في كل يوم أن سورية وطن للجميع.

واليوم وفي الثلاثين من آذار ذكرى عيد الطالب العربي السوري يستذكر الطلبة بكل الفخر ذكرى المؤتمر الطلابي العربي السوري الاول الذي دعا إليه وخطط له القائد الطلابي الأول القائد الخالد حافظ الأسد، وذلك بتاريخ 30/3/ 1950 في مدينة اللاذقية، وبهذه المناسبة يتقدمون لروحه الطاهرة بأسمى آيات المحبة والإكبار والإجلال، ، ويجددون عهد الولاء والوفاء للسيد الرئيس بشار الأسد بأن يظل الطلبة الجند الأوفياء يقاتلون جنباً إلى جنب مع جيشنا العربي السوري الذي يخوض اليوم معركة الشرف والكرامة ضد دعاة الحرية والديمقراطية في الغرب والشرق، ومرتزقتهم من أكلة لحوم البشر، ونبش القبور، معركة بدأت بشائر نصرها تلوح بالأفق بفضل تضحيات حماة الديار حماهم الله، فتحية لأرواح الشهداء الأبرار من العسكريين والمدنيين، تحية لأرواح الشهداء من الطلبة السوريين الذي سقطوا في حرم الجامعات وهم على مقاعد الدراسة، ونعاهدهم جميعاً أن نسير على دربهم حتى تحرير وطننا من رجس الإرهابيين، وكل من احتضنهم ودعمهم في الداخل والخارج.

مدير التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :