الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

” راياتك بالعالي ” يا علم بلادي

طلبة من مختلف الاختصاصات والكليات والمعاهد  في جامعة دمشق  جمعهم  حب الوطن  والرغبة  أن يبقى  العلم العربي السوري شامخا  يرفرف  فوق وطن يريدونه  أن يبقى رمزا لهم ولانتمائهم  , حب الوطن اليوم يتعزز بين طلبة سورية ففي كل مرة يثبتون فيها وجودهم فهم اليوم أكثر رسوخا وصلابة في وجه من يريد أن يزعزع أمن وطنهم   لهذا انطلقت حملة راياتك بالعالي  لخياطة أكبر كمية من العلم العربي السوري بالتعاون بين  الاتحاد الوطني لطلبة سورية ووزارة التربية   مؤكدين  أنه سيبقى الرمز  الصعب في وجه من يريد أن ينال من صمود سورية فهو رمز هويتهم , ” رح تبقى الراية مرفوعة  ” شعارهم ,  لبوا النداء  رغم عدم خبرة الكثيرين منهم بالخياطة  وخبرة البعض المتواضعة , مؤكدين  أنهم مستمرون بالعمل التطوعي في كافة الظروف وفي مختلف الأعمال إضافة إلى  متابعة دراستهم في المعاهد والجامعات وعلى مدار 12 ساعة  يعملون ضمن فرق  منظمة لخياطة  أكبر كمية من العلم العربي السوري

علمنا رمز وجودنا 

الخياطة ليست مهنتها وهذه  ليست مشاركتها الأولى  في خياطة العلم  بل كان لها مشاركة سابقة  في نادي المحافظة وبعد أن تنتهي من متابعة أمور منزلها تنضم للحملة  في الفترة المسائية وكما  زاهدة عبد الرحمن  “ربة منزل” منضمة لمجموعة نسور سورية تقول عن مشاركتها: أخبرت بهذه الحملة عن طريق صديقة لي وأسرعت بالمجيء  خاصة وأنه علم بلادي   وسأتابع عملي هنا حتى أخر يوم في الحملة , طالما أن مصلحة هذا العمل تصب في مصلحة بلادي , ومهما قدمنا   فنحن لا نصل لمنزلة الجندي السوري وما يقدمه من تضحيات و لا نستطيع أن  نفي الشهيد حقه سوى برفع علمنا يرفرف عاليا .

 فريال شبالي “مدرسة  في مدرسة عدنان مردم” للتلمذة الصناعية  قالت عن مشاركتها : عملي في المدرسة صيانة آلات  وفي هذه الحملة  أشرف على الآلات  وقص القماش  إضافة لتدريب الطالبات  على الخياطة   ومعظمهن طالبات جامعيات من مختلف الاختصاصات, أخبرتني زميلتي عن الحملة  وأشعر بالسعادة والمتعة في العمل لأنني أشارك في خياطة علم بلادي  وهنا حياة اجتماعية جديدة ونتشارك معارفنا وتجاربنا وأنا جاهزة للمشاركة  بأي حملة تطوعية  فعندما أمد ألوان العلم وتندمج ألوانه تزداد ثقتي بنفسي وأشعر بالفخر أنني أقدم شيئا لوطني وهو هويتي وانتمائي    .

( ميساء .س ) مدرسة في  معهد الفنون  قالت:  أخبرتني زميلتي عن هذه الحملة  و المتطوعون هنا كلهم حماس حتى أننا دخلنا في جو منافسة  الكل يحاول أن يحيك أكبر كمية من علم الوطن ندرب المتطوعون ونستفاد من خبراتهم المتواضعة , وبعد أن أنهي عملي في المعهد ألتحق بالعمل هنا وأعمل 5 ساعات في اليوم كنت أتمنى أن يكون تواجدي هنا لوقت أطول ,وحبي  لوطني وعشقي لعملي  ولان علمي يمثل  هويتي وحريتي ويثبت وجودي في وطني أتيت للتطوع والعمل لخياطة علم بلادي  وأن أشعر بالفخر في مشاركتي هذه, وهذا شيء قليل اتجاه ما يقدمه الجيش العربي السوري  وكل علم نحيكه فيه ألف تحية لجنودنا البواسل  .

فائدة واثبات وجود

(نور محمد  ) سنة أولى إعلام  دافعها للعمل نابع عن تقثتها  بأن يبقى  العلم العربي السوري عاليا ورمزا للشموخ وهو شرف كل مواطن سوري  يعرف معنى الوطن وقداسة العلم ,   فالأجواء هنا  كما تقول نور محفزة للعمل  ومشاركتها  ما هي إلا تعبيرا عن حبها لوطنها

حوا  نديم جمعة “سنة  ثانية معهد اقتصاد منزلي” قالت :  دعانا الاتحاد الوطني لطلبة سورية لهذه الحملة   فبعد أن أنهي محاضراتي  في  المعهد أخذ قسطا من الراحة وبعدها أتي إلى الصالة مع زميلاتي  حيث الاجواء محفزة على العمل  ونتعلم أشياء أكثر مما تعلمناه في المعهد  ونستفيد من خبرات بعضنا البعض والفائدة أيضا  أننا  نطبق الجانب  العملي  ووجودي هنا هو تأكيدي لدعم علم بلادي ي  ولنؤكد أننا مع قيادتنا وجيشنا.

لم يرض  طالب الشهادة الثانوية (محمد الابراهيم) من مدرسة  عدنان مردم للتلمذة المهنية إلا أن يكون له  دور في هذا العمل الوطني ورغم انه في فترة الانقطاع للتحضير للامتحان  فتراه تارة يقص القماش وأخرى يتجول بين المكنات لإصلاح الأعطال حسب خبرته وإمكاناته وعن مشاركته قال :  نظمت  وقتي بين الدراسة والعمل هنا أشارك في مد القماش وقصه وبخبرتي البسيطة المتواضعة يمكنني أن أصلح بعض الأعطال البسيطة للمكنات  وأشارك في الخياطة فالعلم هو رمز وجودنا وكرامتنا  ورمز انتماءنا  لوطننا وجيشنا وقائدنا , وأضاف زميله سامي عوض أعجبتني فكرة خياطة العلم العربي السوري لذا شاركت بهذه الحملة وأعمل بمعدل 5 ساعات هنا ثم أتابع دراستي ومشاركتي هنا زادت من خبرتي , وحياكة علم بلادي يزيد ثقتي بنفسي وبوطني أكثر .

سراب علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :