الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

أكاديميون وطلبة يؤكدون أهمية الاستحقاق الرئاسي ويدعون للمشاركة الواسعة تأييداً للسيادة الوطنية واستقلالية القرار

تشكل الانتخابات الرئاسية القادمة نقلة نوعية و نقطة تحول في تاريخ سورية، رغم أنها لم تكن يوما بعيدة عن الانتخابات و لا عن الحياة الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي , ولقد خاضت سورية وعبر سنوات طويلة عمليات انتخابية أثبتت للعالم بأسره أن سورية وعبر التاريخ دولة ديمقراطية يمثل المواطن بصوته الأكثرية فيها. ماذا يعني الاستحقاق و الإدلاء بصوتك سؤال طرحناه على أكاديميين وطلاب الجامعة حيث كان لكل رأيه:

تحدي ثقافة الموت: عبد المنعم الصوا عضو مجلس الشعب أكد أن الاستحقاق محطة مفصلية في حياة السوريين، وهو تعبير عن إرادة الحياة وتحدي ثقافة الموت والإرهاب والتكفير التي يحاول وضعها المتآمرون على سورية والاستمرار بمسيرة البناء والاعمار من خلال اختيار السوريين وبشكل ديمقراطي عصري لمن سيقود مسيرتهم ويعبر عن تطلعاتهم وآمالهم، بعيداً عن جميع أشكال الوصاية والإملاءات والتدخل الخارجي في شؤونهم الداخلية وتقرير مصيرهم بأيديهم ورسم مستقبلهم الذي ينشدونه بأنفسهم و لدى سؤالنا الصوا ماذا نريد من الرئيس القادم على الصعيد المعاشي أجاب الصوا تحسين الوضع المعيشي هو مطلب كل المواطنين وهذا يتطلب رفع الرواتب والأجور والحد من ارتفاع الأسعار، وتأمين فرص عمل للشباب وتشجيعهم على العمل من خلال دعم الدولة للمشاريع المتوسطة والصغيرة، وتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار من خلال الحد من البيروقراطية ومحاسبة الفاسدين وتجار الأزمة الذين لعبوا دوراً سلبياً في مجال تأزم الوضع المعيشي للمواطن السوري . و ختم الصوا بالقول :إنه حق وواجب مقدس على كل مواطن سوري. وهو أمانة في أعناقنا جميعاً، إذا لا سلطان على المواطن في اختيار من يريد رئيساً له إلا قناعته وضميره ومن يؤمن بأنه سيقود سورية الحبيبة إلى مستقبل عنوانه الحداثة والتطور والكرامة والأمانة.

تجسيد مفهوم الوطنية: الباحثة الاجتماعية الدكتورة رغدة الأحمد أكدت أن الاستحقاق الرئاسي في موعده وفق الدستور السوري الذي تم الاستفتاء عليه شعبيا ومن خلال مجلس الشعب المنتخب على الرغم من شدة العدوان و الغزو غير المسبوق من حيث كم الإجرام وبشاعته , يعني الكثير ..أولها تجسيد مفهوم الوطنية و التمسك بها وتعزيز أخلاقية التعامل مع المواطن لأنه الأساس في كل ما يتعرض له الوطن من مخططات تستهدف إضعاف انتمائه تمهيدا للتقسيم و تحقيق الهدف الكبير لأعدائنا و هو تمرير يهودية إسرائيل . الاستحقاق اليوم هو تأكيد عملي للتمسك بنهج المقاومة والتصدي للعدوان الإسرائيلي الاحتلالي و الاحلالي العنصري … الاستحقاق الرئاسي اليوم هو الرد المباشر و الصاعق ضد أولئك الذين تعروا وسقطوا ولم يعد أمامهم ما يفعلونه إلا المزيد من الانغماس في الوحل و المزيد من الفضائح و كذلك هو تعزيز للديمقراطية بالمفهوم السوري …نعم ديمقراطيتنا التي تتناسب مع هويتنا و طبيعة قيمنا و ثقافتنا , خاصة وأنها تنافسية لأول مرة في التاريخ البرلماني السوري والباب مشرع أمام كل السوريين وفق الشروط المنصوص عنها في قانون الانتخابات …الاستحقاق الرئاسي اليوم تحميه وتشرف عليه المحكمة الدستورية العليا و التي تملك صلاحيات واسعة لكل مراحل العملية الانتخابية … الاستحقاق الرئاسي في هذه الظروف يعني الكثير هو دليل على انجاز وإعجاز الجيش العربي السوري الذي أضحى مركز الاهتمام والإعجاب لما قدمه من تضحيات تؤشر لعقيدة ثابتة ومراس وخبرة وإقدام يؤكد أن سورية ستتجاوز كل ما خطط لها و ستعبر للعالم إنها لن تكسر ولن يكون ردها إلا حاسما ورادعا …هي الصديقة و الشقيقة و الحليفة لمن عرفها و أدرك تكوينها المجتمعي و أحترم سيادتها و حقها في كل ما يتعلق بشأنها الداخلي و هي النار السعير لمن أراد فيها حقدا و عدوانية . تبرهن سورية بإعلانها فتح باب الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية أنها سيدة حرة وقادرة و ستنتصر في حربها ضد أشرس عدوان عرفته البشرية , ليس بحجم المؤامرة وتمويلها و عدد الإرهابيين المرتزقة من كل أصقاع الأرض بل لأن هذه المؤامرة استغلت الجانب الفكري للتضليل وتشويه الدين وقيمه و أخلاقياته لتمرير مآربها , ولأنها أوجدت واستغلت مئات المحطات و الاقنية الإذاعية والتلفزيونية لبث الفرقة وتغذية الروح و اللعب على العواطف … لقد برعت في تصنيع الأحداث الكاذبة والشخصيات الملوثة وتزوير الوقائع و تضخيمها و فبركتها , بذلك نستطيع القول أن العدوان على سورية تفوق على كل الحروب العالمية السابقة. تنظيم الحياة الديمقراطية الطالبة هبة الدريوسي قسم المحاسبة قالت اليوم يقف الشعب السوري أمام نقطة تحول في تاريخ سورية وهو الاستحقاق الرئاسي الذي يمثل فيه الشعب الأكثرية ويأتي هذا الاستحقاق عبر سلسلة من الإجراءات القانونية و الدستورية التي تهدف إلى تنظيم الحياة الديمقراطية.

حق وواجب: الطالب يوسف سودان طالب في كلية الآداب قسم اللغة العربية يقول :أيا كان الرأي … وما هي النتائج فهي لن تأتي إلا تعبيرا عن خيار الشعب وسورية لن تقبل الاملاءات الخارجية مهما كانت الضغوط وصوتي يعني الوطن و أوضح الطالب سودان أن مشاركة كافة الشرائح في المجتمع في الاستحقاق الرئاسي هو حق وواجب وطني لأنه يدخل في عملية بناء الدولة ومن حق كافة الشرائح أن تختار من يمثلها.

معيار حقيقي: الطالبة هند الريس تؤكد أن الاستحقاق الرئاسي يمثل أمل السوريين في البقاء والنهوض و بناء دولة حديثة و الخروج من الأزمة , والاستحقاق الرئاسي جسر عبور لمستقبل سوريا الأمن والمزدهر فيما رأى الطالب وسيم طيفور أن الاستحقاق الرئاسي استحقاق دستوري وواجب وطني على كل سوري و أن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية هي معيار حقيقي للمواطنة والانتماء لسورية والتشبث بسيادتها واستقلالها. وأخيرا : الاستحقاق الرئاسي معيار حقيقي للانتماء لسورية الدولة و هو حق ضمنه الدستور لكل مواطن عربي سوري، ونحن كشريحة شبابية وطلابية نرى في الدكتور بشار الأسد خير من يقود سورية في المرحلة الصعبة الحالية والقادمة، فكلنا معك يا أسد.

دينا عبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :