الأخبار مجلس جامعة طرطوس : || مدير المواساة الجامعي الوباء في حدوده الدنيا || جولة تفقدية لامتحانات كلية الٱداب والعلوم الانسانية الثانية في بلدة عريقة || جامعة تشرين تحدد موعد إجراء المقابلات للمتقدمين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية || التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً || تنويه هام || || لاتخفيض على زمن الجلسات الامتحانية والآداب سجلت ٢٢ ضبط غش || رئيس جامعة البعث: لا أستثناء لأي طالب من أي عقوبة || الجامعة الافتراضية تستكمل تحضيراتها لافتتاح مركز نموذجي للتعلم والتدريب المستمر في دمشق || استمرار قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين لغاية الـ 19 من آب الجاري || جدل “كهربائي” في المدينة الجامعية.. المدير ينعم بالطاقة والطلبة يعانون مرارة التقنين! || بدء التسجيل للدورات التدريبية المؤهلة لمسابقة القبول في كلية الهندسة المعمارية بدمشق || فرع سلوفاكيا لاتحاد الطلبة : || جامعة دمشق تعلن عن بدء قبول طلبات تعادل شهادات الدراسة الثانوية غير السورية . || قرارات خاصة بمشفى الأسد الجامعي بدمشق: || الرئيس الأسد يكلف المهندس حسين عرنوس بتشكيل الحكومة || معاون وزير التعليم العالي : تحسن في تصنيف الجامعات السورية || مركز القياس والتقويم يفتح باب الاعتراض للطلاب الذين تقدموا إلى الامتحان الطبي الموحد || كلية التربية الثانية في السويداء تصدر نتائج 5 مقررات حتى الآن || أربع صيدليات عمالية جديدة داخل حرم جامعة دمشق ||
عــاجــل : التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً

مهرجان يا مال الشام يعود إلى أحضان دمشق ويفتح نوافذ على الغياب والمسرح

عادت الدورة الثانية من مهرجان ” يا مال الشام” لهذا العام بزخم أكبر من الدورة الأولى لتحتضن شعراء ومسرحيين وموسيقيين وزجالين من مختلف الأجيال والشرائح العمرية ليكون هذا الملتقى الذي افتتح فعالياته في قلب مدينة دمشق القديمة بمثابة رفض من مثقفي وفناني سورية لثقافة الموت كما وصفها مدير ومنظم هذه الفعالية الفنان والمسرحي أحمد كنعان الذي تابع بالقول في حديث خاص لـ سانا” نقول لا للموت القادم إلى الشرق ..نقول لا لكل من راهن على موت دمشق”.

وقال كنعان” انتقل” يا مال الشام” من بيروت إلى أحضان البلدة القديمة لنتابع تقديم أسماء شعرية بين جيلين جيل من شعراء القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة وجيل قصيدة النثر الحر”.

وأضاف كنعان نؤكد هنا على أحقية الشعر السوري في قول كلمته وصفع الانتهازية على وجهها.. انتهازية المثقفين الذين ركبوا الموجة كاشفا بأنه سيتم عرض أفلام سينمائية قصيرة في هذه الفعالية بدءا من فيلم نعسان للمخرج السوري طارق مصطفى.

وتابع مدير الفعالية” نريد في هذا الملتقى أن نذكر العالم أن دمشق كانت ولا تزال مدينة الشعر والحب والجمال فلا رقابة لدينا ولا وصاية الخط الأحمر الوحيد هو عدم الاعتداء على الآخرين من خلال النص الشعري فمثل هذه النصوص العدوانية ستفقد بالتأكيد شعرية اللقاء”.

وقال كنعان” أينعت القصائد وفاح عطر الياسمين الدمشقي في بيروت لكني انهكت.. تعبت من غربتي وقلقي على بلد أوهموني أنه يحترق فعدت إلى دمشق ليبهرني صمود مثقفيها ورغبتهم الجامحة بإعادة الحياة للحارات والأزقة والقلوب والمسارح فأطلقت “يا مال الشام” من دمشق بالتعاون مع الأصدقاء ومضى بيسر وحب”.

ويتابع المسرحي السوري كانت الأمسية الأولى أشبه بجلسة عائلية دافئة لا تنسى ومن هنا فكرت في الاستمرار فكانت الأمسية الثانية مع الشاعر الفلسطيني اسكندر حبش الذي أطلق على الملتقى اسمه يامال الشام لتتوالى الأماسي بعد ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :