الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

التواصل الإلكتروني.. هل حل بديلا عن الزيارات؟

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي منذ بداية شهر رمضان المبارك تبادلا لتهاني الناس بحلول الشهر الفضيل، ودون منازع كان موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» الأول في نقل رسائل التهنئة بحلول الشهر الفضيل بما حملت هذه الرسائل من تهاني  وصور ومحتوى طيب وكريم من كرم الشهر الفضيل، ووسط طيلة اليوم الرمضاني وقصر فترة الليل وانقسام معظم الناس في فترة ما بعد الإفطار لقسمين الأول للقيام بالعبادات كصلاة التراويح وقراءة القرآن الكريم، والثاني بمتابعة المسلسلات الرمضانية ومباريات كأس العالم، قربت مواقع التواصل الاجتماعي بين الناس وجعلت التواصل بينهم الكترونيا، فهل أغنى ذلك عن زياراتهم فعليا؟

وارجع مواطنون الإقبال على موقع  التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» خلال نهار الصوم الطويل، لعدة أسباب أهمها مجانية الرسائل، وزيادة عدد المشتركين، والمميزات الفنية التي يتمتع بها الفيسبوك، إضافة إلى ما يطرح من قضايا ونقاشات تمكن الصائم في فترة النهار الطويل والحار، والذي تصل ساعات الصيام فيه لنحو 17 ساعة في كثير من البلدان العربية من قضاء وقت.

لا تغني عن اتصال أو حضور:

وفي الوقت ذاته رفض البعض أن تكون التهنئة بالشهر الفضيل والاحتفال به الكترونية، بين الأهل والأصدقاء، بل حبذوا المكالمة الهاتفية أو الحضور الشخصي، سيما أن رمضان أفضل الفرص للقاء والتواصل الفعلي بين الناس..
تقول السيدة ندى ابوحبل : لا يليق بالأصدقاء أو الأقارب تبادل تهاني رمضان أو الأعياد الدينية عن طريق الفيسبوك وتزيد : يسبب هذا السلوك من وجهة نظري، بعدا وجفاء في العلاقات، وتلطف مكالمة الهاتف أو حتى الزيارة الخاطفة الأجواء بين الأهل والأصدقاء في زمن القطيعة الاجتماعية( نتاج التطور التكنولوجي) بحسب كلماتها..

اكبر تجمع لنشر الخير:

ومن وجهة نظر مغايرة، يرى احمد رمضان أن تقديم التهاني للأصدقاء والمعارف عبر الفيسبوك ومشاركة الصور  أمر طبيعي و إيجابي بما يحمله من محبة وتآلف بين الناس
ويرى سومر  سلطان أن «روحانيات رمضان التي تنعكس على صفحات الفيسبوك خلال الشهر الكريم، أمر يروقه
.

وأوضح يجب أن يكون الشهر الفضيل امتدادا لسلوكياتنا الايجابية من نواح اجتماعية ودينية، لا أن يكون انشغالنا بعباداتنا وعلاقتنا بالله والناس موسميا، ينقضي بانقضاء الشهر.
حسب المحتوى:

حمدان اسكندر ناشط على صفحات التواصل الاجتماعي قال: حلاله حلال، وحرامه حرام»، هذه قاعدة الاستخدام الأمثل لموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك طوال أيام العام، وليس في رمضان فقط وزاد»هناك تجارب ينشرها البعض عبر صفحاتهم قد تكون مفيدة ومعينة على أداء العبادات، وهناك أيضا محتوى جميل وذا فائدة، ولكن هناك من يمزح في كل شيء وحتى العبادات وهذا أمر مرفوض تماما.».
ولفت إلى أن الفوائد المتعددة لهذه المواقع ومنها، التواصل مع أصدقاء وأهل ومعارف، زادت من استخدامه، في جوانب متعددة من حياة الناس، وليس اقلها الجانب الديني والمعرفي»، بحسب تعبيره..
وبين انه يستخدم موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» بذات الوتيرة طيلة أيام السنة، مؤكدا أن العديد من التطبيقات الدينية غنية المحتوى أطلقت بالتزامن مع حلول الشهر الفضيل، منوها أن محتواها جميل ويليق بأجواء الشهر الفضيل من عدة جوانب دينية وصحية واجتماعية.

تطور تكنولوجي، وتغير اجتماعي:

خبيرة التنمية البشرية والعلوم الإنسانية، سهام  عياش،  قالت:  إن معايدة الأصدقاء والأقارب وتهنئتهم برمضان وغيره من المناسبات الاجتماعية على الفيسبوك أمر طبيعي، وهو نتاج للتقدم  التكنولوجي الذي نعيشه الآن. .
وزادت «تتغير محتويات مواقع التواصل في شهر رمضان المبارك بما يتلائم والأجواء العامة للشهر فيما يختار آخرون العرض لعادات رمضانية قديمة أو حتى حالية».
ونوهت إلى أن التواصل عبر هذه المواقع لا يخلق الجفاء ولكن قد يقلل متعة التواصل الحقيقي بين الناس، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفيسبوك عالم افتراضي أصبح جزءا  من واقعنا، فلكل مستخدم  أصدقاء يعرفهم من عمله أو دراسته أو منطقة سكنه ،وآخرون لم يلتق بهم حتى ، ولكن تحت جميع الظروف يتواصل معهم من خلال صفحته وصفحاتهم جيدا. وختمت « لا مانع ان يكون الفيسبوك وسيلة للاحتفال برمضان شهر الخيرات، ولكن بلا تعصب أو مبالغة.».

دينا عبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :