الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

على أبواب المفاضلة الجامعية .. الأهل ما زالوا يتحكمون برغبات الأبناء بعيداً عن رغباتهم الحقيقية!!

لا شك أن للأهل دورا فاعلا في توجيه الابناء و ارشادهم في رسم معالم مستقبلهم من وتقع تجربة عاشوها أثناء عملية التحاقهم بالدراسة والجامعات، ولكن اختيار الآباء التخصص الجامعي للأبناء و ارغامهم على ما يريدون دراسي دون النظر إلى ان هذا التخصص يتناسب أو لا يتناسب مع قدرات أبنائهم وميولهم و أحلامهم وطموحاتهم مشكلة يواجهها كثير من بيوتنا و أسرنا .

من الذي يقررو يتحكم باختيار التخصص …هناك عوامل عديدة  يعتمد عليها الاختيار منها الاهل و الرغبات و المعدل وسوق العمل، فتعالوا نتعرف عليها.

فرحة كبيرة

مجد ياسين طالب أنهى دراسته الثانوية وأكد أن الفرحة تكون كبيرة عند التخرج من المرحلة الدراسية  للتأهل الى المرحلة  الجامعية  وتحقيق الطموح  والتي تعد حلما لجميع الطلاب والأهل إلا أن سريعا مايخيب ظن البعض أوالأغلب منهم عند صدور معدلات المفاضلة  الجامعية والتي لا تكون مناسبة مع الأعمال والطموح.

أختيار  شخصي

فايز نصار خريج محاسبة وله تجربة طويلة أكد أنه أختار هذا التخصص بناء  على رغباته الشخصية وميوله، وأضاف .. ((المحاسبة  تسهل لي طريق الدخول إلى سوق العمل.. فهو تخصص مطلوب في الأسواق.))

يتوافق مع ميولها ورغباتها

و أعربت حلا عمران عن سعادتها لدراستها تخصص يدخل في مجال الأقتصاد  لأنه  يتوافق مع ميولها وتطلعاتها المستقبلية .. وأضافت :كل شيء في حياتنا يحتاج إلى إدارة وإقتصاد … بالإضافة إلى أن هذا التخصص يتيح لي فرصة للعمل في البنوك والمصارف والشركات الأقتصادية بسرعة ،مبينة  أنها لم تجد أفضل من هذا التخصص ليبلور شخصيتها وأكدت على أنها أختارت هذا الفرع بناء على رغبتها الشخصية مشيرة إلى أنها بطبيعتها اجتماعية جدا وتفضل التعامل المباشر مع الناس فلم تجد أفضل من هذا  التخصص لتجد نفسها فيه .

رغبة خاصة

وبين وائل الخولي  أنه لغاية الآن يرغب في الألتحاق بكلية التربية حيث أفاد أن هذا الفرع سوف يوفر له  فرصة في سوق العمل وأوضح أن معدله لن يسمح له بدخول الكليات الكبيرة كالهندسة أو الطب فما يتحكم في أختياره هو معدله.

أما السيد منصور زيدان (معيد في الجامعة) فقد أكد ان اختيار الآباء التخصص الجامعي أو المهني للأبناء يجعلهم في حيرة من أمرهم بين رغبات الأهل وميولهم الشخصية، مضيفاً : أن الأهل ينظرون إلى الأبناء و بخاصة في نهاية المرحلة الثانوية على أنهم مازالوا في مرحلة المراهقة ولا يستطيعون اتخاذ قرار مصيري بشأن مستقبلهم .. وينوه إلى أنه في أيامنا هذه أصبح الأبناء أكثر وعيا و فهما نتيجة ظهور الكنولوجيا ، فالشاب اليوم قادر على اختيار مستقبله العلمي أو المهني مع الأخذ بعين الاعتبار توجه الأهل و إرشادهم للأبنائهم في حسن الاختيار الذي سوف يتحمل نتيجته مستقبلا.

نقاش وليس فرض رأي

المرشدة الأجتماعية حوراء  نصر تقول:إن توجيه الأهل مهم جدا ولكن لا بد أن يكون من خلال النقاش لا فرض الرأي مؤكدة أن تدخلهم في تحديد تخصصات أبنائهم يكون في غير مكانه .. لأن الأب في الأصل يجب أن يتتبع مسيرة أبنه التعليمية منذ الصفوف الأساسية  إلى حين أختيار ميوله في تحديد دراسته العلمية أو الأدبية في المرحلة الثانوية وبعدها مرحلة الجامعة … ومن هنا تبدأ الصراعات والحورات حيث يعد الأهل دراستهم أو مهنتهم نموذجا ناجحا لأبنائهم وبالتالي إرغامهم على ما يريدون من تخصص دراسي دون النظر ما إذا كان التخصص يتناسب مع قدراتهم وطمو حاتهمى أم لا مايؤدي بالنتيجة عند أختيار الأهل التخصص لأبنائهم إلى تدني تحصيلهم الدراسي والتأثير على نفسياتهم وشعورهم بالأحباط والاكتئاب .

وأكدت أنه لا شك أن الطلاب المقدمين على الألتحاق بالجامعة بحاجة إلى إرشاد وتوجيه نحو اختيار  التخصصات التي تتلاءم مع قدراتهم ومواهبهم وأمكاناتهم العقلية والذهنية حتى يستطيع الطالب  أن يبدع في مجال الدراسة التي يختارها.

متأسفة على معظم الطلاب الذين يختارون مجال تخصصهم الدراسي الجامعي إما بناء على رغبة أسرهم أو بناء على رغبتهم التي تدفعها اعتبارات أخرى كتأثيرات الاصدقاء و الزملاء أو رواج سمعة طيبة عن مستوى هذا التخصص..

وفي المقابل هناك العديد من الطلاب يسعون للالتحاق بالجامعة لمجرد الالتحاق ودراسة أي تخصص .. المهم أن يكون جامعيا ..إما بسبب انخفاض نسبته في نتيجة الثانوية و التي تؤهله للقبول في تخصص دراسي متقدم .

وقالت المرشدة الاجتماعية: لا يوجد بدائل كثيرة للطالب الجامعي لإختيار التخصص ولكن من أكثر المشاكل التي تواجه الطالب هي معدله في الثانوية العامة.. الذي قد يقضي على طموحهم وتطلعاته ، وأضافت:

(الطلاب في أكثر الاحيان يرضخون لرغبة الأهل كونهم المعيلين لهم أثناء دراستهم إلا إذا كانت الأسرة تتيع أسلوب الحوار الهادىء و البناء و تستجيب لرغبات أبناءها).

دينا عبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :