الأخبار لقاء رئيس جامعة دمشق و رئيس مكتب التعليم العالي وقضايا الطلبة في فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية مع الزملاء رؤساء لجان الدراسات العليا في كليات جامعة دمشق || حملة تشجير في مقر كليتي الهندسة الزراعية والهندسة المعمارية بالسلمية بحماة || الفريق الممثل لجامعة حلب في المسابقة البرمجية بمصر يتأهل للعالمية || «رسومات فنية» معرض للطلبة الهواة في كلية الهندسة المدنية بحلب || جامعة حماة تصدر نتائج مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم المفتوح || وسط حضور طلابي ….إطلاق ورشة عمل بعنوان إدارة الحالة بكلية التربية بحلب || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة التعليم المفتوح للعام الدراسي 2022-2023 || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية || جامعة تشرين : قبول جميع المتقدمين لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || مجلة العلم والابتكار السورية تعلن عن بدء تلقي طلبات النشر || إطلاق أول بطولة وطنية للمناظرات الجامعية في سورية || مؤتمرات الهيئات الطلابية مستمرة في معاهد اللاذقية …إليكم ابرز التفاصيل || «مبادئ الإسعافات الاولية» ورشة تدريبية في كلية التمريض بحلب || ورشة تدريبية في التصوير الفوتوغرافي بالكلية التطبيقية بحلب || الهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه تستكمل عقد مؤتمراتها السنوية || الجامعة الافتراضية تعلن تأجيل مواعيد الامتحانات || بلاغ عطلة من رئاسة مجلس الوزراء ||  جامعة البعث تحدد موعد الامتحانات النظرية والعملية للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2022-2023 || إليكم أبرز أحداث اليوم الثاني للمؤتمرات الطلابية في المعهد التقاني للصناعي الأول في اللاذقية || الجامعة العربية الدولية الخاصة تحتفي بكوكبة من خريجيها ||

المعلم: أطراف عربية تريد استخدام الجامعة أداة للوصول إلى مجلس الأمن.. قرار القيادة السورية ينطلق من موقف الشعب والمشكلة يحلها السوريون

قال وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين.. إن مشروع البروتوكول المقدم إلى سورية يتضمن بنودا تعكس مواقف غير متوازنة اتخذتها دول أعضاء في الجامعة وفي اللجنة الوزارية المعنية منذ بداية الأزمة في سورية.

وأضاف المعلم في مؤتمر صحفي اليوم.. إن سورية تعاملت مع الموضوع بروح إيجابية حرصا منها على استمرار العمل ضمن إطار الجامعة العربية رغم أن البروتوكول في العرف الدولي يأتي نتيجة الحوار بين طرفين وليس إملاء من طرف على آخر.

وقال المعلم إن سورية تلقت أمس رسالة من أمين جامعة الدول العربية بأن الأمانة العامة لاتملك الاستجابة على التعديلات السورية.

وأضاف المعلم إنه إذا فرض القتال علينا فسنقاتل ولكن نأمل ونسعى ألا يفرض علينا لأن المشكلة في سورية لايحلها إلا السوريون.

وقال المعلم إن القرار في القيادة السورية ينطلق من نبض الشارع والشعب السوري الذي خرج إلى الساحات رفضا للتدخل الخارجي ولقرارات الجامعة العربية.

وأضاف المعلم.. إن لجنة الجامعة العربية إلى سورية حرة بالحركة وليس لدينا ما نخفيه على الإطلاق.. نحن لم نحد من تحرك اللجنة وما طلبناه إعلامنا بالأماكن التي ستتوجه إليها اللجنة.

وقال المعلم.. عليهم أن يشاهدوا القتل والذبح الذي يرتكب بحق مواطنينا وقوات حفظ النظام.

وأضاف المعلم.. نحن في سورية لا نعتبر أن المدة الزمنية لأداء مهمة بعثة الجامعة العربية هي الأساس وإنما المضمون فإذا كانت النوايا سليمة يجب ألا يتمسكوا بالمدة.

وقال المعلم.. إننا حريصون على حسن أداء مهام البعثة.

وأضاف المعلم إن هناك أطرافاً عربية تريد أن تستخدم الجامعة أداة للوصول إلى مجلس الأمن.

وقال المعلم إن القرار في القيادة السورية ينطلق دائما من نبض الشعب.

وأضاف المعلم.. من يقرأ تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونظيرها التركي داود أوغلو يشعر أنهما يدفعان الأمور باتجاه ما يحذران منه بخصوص الحرب الأهلية.

وقال المعلم ما يحصل في سورية وجود مجموعات مسلحة تعتدي على المواطنين وقوات حفظ النظام والجيش مؤكدا أن الشعب السوري قادر على الدفاع عن وطنه.

وأضاف المعلم.. إن الوفد السوري الذي ذهب إلى الجامعة العربية ليعتصم أمام مقرها رفضا لقرارها بحق سورية لم يستقبل من قبل الأمانة العامة للجامعة إنما قوبل ممن يدعون الديمقراطية ويخشون سماع الرأي العام مضيفاً أن ما حصل اليوم مؤشر على رأينا حول هؤلاء.

وقال المعلم.. إن الحوار ضرورة هامة لرسم صورة مشتركة لمستقبل سورية بأسلوب تشاركي.

وأضاف المعلم.. إن الحوار الوطني يشكل القاعدة الأساسية لبناء سورية والشعب يجب أن يمثل فيه ولذلك يجب أن يعقد الحوار في دمشق مشيرا إلى أن كل من يرغب من المعارضة الوطنية بالمشاركة في هذا الحوار فهو مرحب به.

وقال المعلم.. الحوار ليس فقط بين السلطة والمعارضة وهناك طرف ثالث أهم بكثير هو الشعب السوري.

وأكد المعلم أنه لن تكون هناك حرب أهلية مهما حاولوا افتعالها فوعي شعبنا كفيل بوأد هذه الفتنة مضيفا.. إن تصريحات الجهات الغربية هي التي تؤدي إلى القتل وتشجيع المجموعات الإرهابية على أعمالها.

وقال المعلم.. لا نحتاج إلى أي دعم لوجستي من أي بلد عربي.. ونحن ننسق مع الأصدقاء الروس في كل خطوة.

وأضاف المعلم.. نريد أن يقتنع شعبنا أننا لن نترك نافذة صغيرة إلا ونعمل من خلالها حتى لا تتحول الجامعة العربية إلى أداة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات