الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

حوالي نصف مليون خريج ينتظرون: المعاهد الفنية والمهنية تنتظر من يعيد الاعتبار لها ويخلّص طلبتها من عقدة النقص

خلال الأعوام الماضية أحدث العديد من المعاهد الفنية والمهنية، و ترافق ذلك مع حملات لتشجيع الالتحاق بها ، فالكثير يتفقون على أن التعليم و التدريب المهني و الفني و التقني هو المعالجة الأكثر أهمية لمشكلة البطالة ناهيك عن دوره في إحداث تنمية ونهضة اقتصادية حقيقية، ولكن كل هذا في حال تمت معالجة الإشكاليات القائمة وتحسنت نوعية المخرجات .

(nuss) سلط الضوء على أوضاع الطلاب في تلك المعاهد وقدرتها على تلبية احتياجات وسوق العمل .

ضرورة إعادة الالتزام

سومر عبد الهادي خريج معهد إلكترون يقول: التعليم والتدريب المهني يقدم لنا نحن كخريجين المهارات والمعرفة و التعليم و جميع الأساسيات المطلوبة من قبل المؤسسات و المصانع و هو يعد ويجهز الطالب للانخراط في ميدان العمل مباشرة و يضيف: الشيء الجميل في خريج المعهد هذا أنه يتميز عن نظيره الجامعي بما لديه من الخبرات العلمية و التطبيقية التي تؤهله للدخول في سوق العمل فور تخرجه ولكن للأسف كما يقول سومر أنه تخرج من المعهد وهو بانتظار أن تعلن مسابقة خاصة بمعاهدهم بدل من جلوسه في المنزل .

ويأمل “عبد” من الدولة أن تعيد الالتزام بالخريجين و خاصة في هذه المرحلة لأن البلد بأمس الحاجة لخبراتنا حتى ينهض و يعود إلى سابق عهده .

وأكد قصي عودة “خريج في معهد الصناعات الكهربائية” على الإشكاليات نفسها حيث أن البعض لم يتمكن من الاستفادة من التطبيقات العملية نظرا لمحدودية المعدات مما يدفع المحاضرين للتركيز على الجانب النظري أكثر.

لم يستطع الإخفاء!!

ولم يستطع ادهم عباس إخفاء استنكاره الشديد لتعامل الوزارة غير الجاد تجاه مسألة تأهيلهم وتدريبهم و عدم خذها بالجدية المطلوبة لكنهم مع ذلك يتمنون أن يحظى الملتحقون الجدد بهذه المعاهد بالاهتمام الأمثل بما يحقق لهم و لمجتمعهم ووطنهم الفائدة القصوى حتى ذهب أحد الطلاب للقول :

“ندمت كثيرا على ضياع سنتين من عمري في الالتحاق بأحد المعاهد دون أن أحصل على فرصة عمل إلى الآن و لم أستفد كثيرا من التطبيق العملي”.

مشاريع خاصة

ترى الخريجة في “معهد الفنون التطبيقية” تهاني خريبة أن المعهد الذي تخرجت منه يخرج “ستات بيوت” من الطراز الرفيع يعملون داخل بيوتهم فقط ولا علاقة للدولة بهم و تتساءل: أين الدولة بعد أن نتخرج من هذه المعاهد و تضيف : بصراحة بعد أن تخرجت من معهد الفنون التطبيقية اختصاص خياطة وتفصيل بحثت عن عمل فلم أجد، وبعد ما وصلت لدرجة اليأس قررت و بمساعدة أهلي العمل على فتح ورشة خياطة صغيرة “الحمد لله الوضع جيد حتى الآن لأن الناس تلجأ إلى الخياطة و التفصيل نظرا لارتفاع أسعار الملابس الجاهزة”.

وفي الختام كل الذين إلتقيناهم مع غيرهم من الطلبة تساءلوا:

إذا كان الجميع ينصح الطلاب بالعمل في القطاع الخاص لأن الدولة ألغت التزامها بهذه المعاهد، فأين الشركات و المعامل و المنشات الخاصة التي ستستوعب ما يقارب نصف مليون طالب يتخرجون من 14 معهد سنوياً؟

سؤال برسم الجهات المعنية؟!

دينا عبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :