الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

عودة إلى قرار إلغاء نظام الساعات المعتمدة … الطلبة يستغربون هكذا قرار لم يحقق مصلحتهم!!

 “نظام الساعات المعتمدة” وبعد ثلاث سنوات من التطبيق، بجردة قلم أردته وزارة التعليم العالي قتيلاً!!.

بين السخط والارتياح تباينت المواقف واختلفت الآراء لكن على جميع الأحوال قرار الوزارة هذا يضعنا أمام سؤال: أهو الخطأ في التطبيق أم في الدراسة والتخطيط ؟

كلية هندسة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وكلية العلوم الثانية في طرطوس إحدى مختبرات تجارب وزارة التعليم العالي والتي عملت على تطبيق النظام على مدى ثلاث سنوات، فماذا قالت الكوادر التدريسية والطلابية في هاتين الكليتين؟

البداية بخطوة!

الطالبة سوزان قالت :نظام الساعات المعتمدة نظام عالمي طبق محلياً حسب إمكانياتنا وهو أفضل من النظام الفصلي كوني اختبرت النظامين وكان من الأفضل العمل على تطوير النظام بدلاً من إلغائه فرحلة الألف ميل تبدأ بخطوة

أما علي فكان له رأي مختلف فهو مع نظام الساعات لو طبق بشكله الصحيح أما في الوضع الحالي، فالنظام الفصلي أفضل كونه مفهوم لدى الجميع “الأهم أننا سنعامل بالتساوي مع جميع الطلاب عند صدور أي قرار وزاري ولا نحتاج لأحكام خاصة”.

وبرأي حسن أنه من الظلم تغيير نظام دراسي كامل لطالب سنة أخيرة وإيقاعه في دوامة تعديل المواد ويتساءل: أليس من المفترض في حال حدوث أي تغيير تطبيقه على الطلاب المستجدين فقط؟؟

وفضّلت الطالبة عبير نظام الساعات بشكل عام كونه نظام عملي أكثر من نظري لكن برأيها سلبيته الوحيدة وجود المتطلب السابق الذي قد يؤخر تخرج الطالب سنة ولهذا السبب وبسبب التزامها بمتطلب سابق جاء إلغاء النظام لمصلحتها ، أما عن رأيها بقرار الوزارة قالت: الإعلان عن فشل النظام هو فشل بحد ذاته وبإلغاء النظام أثبتوا فشلهم وفشل كوادرنا التعليمية في تطبيق نظام عالمي وبتطبيق النظام الفصلي على جميع السنوات ستعاني الكلية مدرسين وطلاب من تعديل المواد.

أعباء إضافية

الدكتور حسن البستاني عميد كلية هندسة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والمكلف بعمادة كلية العلوم الثانية في طرطوس قال عن سلبيات وايجابيات النظام:

من وجهة نظري النظام الفصلي هو نظام الرسوب بينما نظام الساعات المعتمدة فهو نظام النجاح، فهو يتيح للطالب تقدير إمكانياته ومعرفة توجهاته وهو يعطي للطالب إمكانية الاختيار بين المقررات التي يود أن يدرسها حيث يوجد مقررات اختيارية ومقررات إلزامية بالإضافة إلى ذلك ساعات دوام الطالب أقل بالمقارنة مع النظام الفصلي وهو يتيح للطالب المتميز أن ينهي دراسته الجامعية خلال فترة زمنية أقل وأضاف الدكتور حسن بما أن النظام عالمي ومعترف عليه فالطلاب الراغبين بإكمال دراستهم خارج سورية لا يحتاجون لتعديل شهاداتهم.

أما عن السلبيات فقال :إن كنا نستطيع أن نعتبرها سلبية فالنظام يحتاج لفهم أكثر من قبل الطالب والإدارة على حدٍّ سواء.

فشل أم نجح؟!

وعند سؤالنا الدكتور حسن إن كان النظام قد فشل أم لم يعط الفرصة الكافية لينجح قال:

نظام الساعات تجربة لم تتعد أبعاد التجربة حتى تقيم بنجاحها أو فشلها، بالإضافة إلى أن إدارة الجامعة والوزارة لم تدعم النظام حتى يكون تجربة ناجحة، فالكثير من القرارات التي يحتاجها إنجاح النظام لم تصدر ولم تدرس وبالتالي فنظام الساعات المعتمدة لم يأخذ فرصته ولم نعط نحن الفرصة لإنجاحه.

أما عن قرار الوزارة بإلغاء نظام الساعات المعتمدة فكان جواب الدكتور البستاني:

ما يقال عن حاجة النظام لقاعات وكادر تدريسي إضافي غير صحيح حيث أجرينا مقارنة بين الخطة الدراسية المقترحة وفق النظام الفصلي ونظام الساعات المعتمدة المتبع في الكليتين لدينا وكان الفرق واضح وهو كالتالي:

واقع القاعات في مبنى كلية هندسة تكنولوجيا الاتصالات والمعلوم والعلوم الثانية

الفصل الأول

الفصل الثاني

المشغولية الواقعية للقاعات أسبوعياً

عدد الساعات في النظام الفصلي

النقص في النظام الفصلي

عدد الساعات (نظام الساعات المعتمدة)

النقص في نظام الساعات

المشغولية الواقعية للقاعات أسبوعياً

عدد الساعات في النظام الفصلي

النقص في النظام الفصلي

عدد الساعات (نظام الساعات المعتمدة)

النقص في نظام الساعات

420ساعة

663ساعة

243ساعة

504ساعة

84ساعة

420ساعة

636ساعة

216ساعة

496ساعة

76ساعة

من الواضح من المقارنة أن قرار الوزارة وضعنا والطلبة أمام مشكلة لحلها سنضطر للدوام لساعات متأخرة بالإضافة إلى يوم الجمعة الأمر الذي سيسبب مشكلة للطلبة.

وأضاف الدكتور حسن أن الوزارة لم تأخذ رأينا قبل اتخاذ قرار إلغاء النظام وعلى الرغم من ذلك أخذنا قرار مجلس كلية برفع طلب للوزارة للاستمرار بالعمل بنظام الساعات ولم نلق رداً حتى الآن والكلية ستحترم قرار الوزارة في حال الرفض إلا أننا سنعاني والطلاب أيضاً.

في النهاية نتساءل أتكفي ثلاث سنوات لتقييم نظام دراسي جديد وإعلان فشله؟

أليس من المفترض مراعاة أوضاع الكليات وخاصة المحدثة منها ؟

أكان من الأفضل إلغاء النظام أم العمل على تطويره وإبراز إيجابياته؟

أسئلة نضعها برسم وزارة التعليم العالي، فهل من مجيب؟؟!.

 رانيا ديب

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :