الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

لافروف يجدد الموقف الروسي الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية والداعي إلى الحوار لتحقيق الإصلاحات

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس موقف بلاده الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية مؤكدا أن تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية تأتي من خلال الحوار.

وفى محاضرة ألقاها أمس في الجامعة الدولية الحرة في العاصمة المولدافية كيشينييف أكد لافروف ضرورة أن تتحقق الإصلاحات في سورية ودول منطقة الشرق الأوسط عبر الحوار بمشاركة جميع المكونات الاجتماعية والسياسية على أساس رفض جميع أشكال العنف مضيفا أن التجارب السابقة تقدم الكثير من الأدلة على أن التدخل بالقوة من الخارج لا يمكن أن يكون أداة فعالة لحل القضايا المطروحة في هذه الدول.

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أن الأعمال الاستفزازية لبعض الدول الأجنبية ضد سورية ناجمة عن سعي هذه الدول إلى استعادة مواقعها المفقودة في المجالين الاقتصادي والمالي على الساحة الدولية.

وأوضح لافروف أنه لا يستبعد أن تكون العمليات الاقتصادية العميقة التي تزيح مركز الثقل في تطور العالم من قسمه الغربي إلى مناطق أخرى وبالدرجة الأولى إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي والتي تترافق بظهور مراكز نمو اقتصادية قوية جديدة تؤي إلى نشوء قدرة اقتصادية متنامية ترتبط بتعددية الأقطاب لافتا إلى أن النفوذ السياسي يأتي مع ازدياد القدرة الاقتصادية والمالية وهذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار في عملية تغيير منظومة إدارة العالم.

واعتبر لافروف أن محاولات تغيير الأنظمة في بعض الدول عن طريق خلق الظروف اللازمة لذلك لدى الرأي العام وتقديم تقييمات أحادية الجانب تدل على السعي لوضع المنفعة الجيوسياسية الآنية فوق مهمات ضمان التنمية المستقرة والثابتة للدول طبقا لمصالح شعوبها هي تدخل في السير الطبيعي للتاريخ ومحاولات تغييره لمصلحة البعض.

ونبه وزير الخارجية الروسي إلى أن إعداد العدة والتحضير لتدخلات جديدة في ظروف عدم تسوية الأوضاع بأفغانستان والعراق وليبيا يعنى دفع مناطق العالم وكذلك العلاقات الدولية بشكل عام نحو الفوضى.

وحذر لافروف من مغبة فرض العقوبات وخاصة الأعمال المسلحة لأنها تؤدي إلى مأزق وليس إلى الحل مشددا على وجوب حل القضايا من الداخل وتقديم المساعدة لإيجاد تسوية سلمية للقضايا الداخلية.

ولفت لافروف إلى ضرورة إصلاح البنك الدولي وصندوق النقد عبر تقديم عدد أكبر من الأصوات إلى البلدان ذات الاقتصاديات المتنامية بسرعة عند اتخاذ القرارات مشيراً إلى خشية البعض في الغرب من إضعاف مواقعهم في المجالين الاقتصادي والمالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :