الأخبار طلاب كلية العلوم الادارية والمالية في جامعة قرطبة بضيافة سوق دمشق للأوراق المالية || في يومه الثالث “أملنا” مستمر بدوراته التدريبية || بمشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ملتقى البعث الحواري بجامعة دمشق يؤكد ضرورة تشجيع جميع شرائح المجتمع للمشاركة في الانتخابات واختيار الأكفأ والأجدر لتشكيل مجالس محلية حقيقية وفاعلة || نشاطات متعددة تضمنها مخيم حلب الانتاجي …تعرفوا عليها || المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا يعلن موعد التسجيل على برامج الدكتوراه || “أملنا” …. مخيم انتاجي يفتتحه فرع اتحاد الطلبة في حلب بمشاركة نحو 750 زميل وزميلة || جائزة هذي حكايتي لهذا العام لطلاب الجامعات || جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية لتعيين المعيدين || جامعة حماة: تحديد موعد إجراء اختبار اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه || فريقي جامعة حماة للذكور والإناث للعبة كرةاليد يحصدان المركز الأول للذكور والمركز الأول للإناث || تخريج دفعة جديدة طلبة كلية الاقتصاد الرابعة بالسويداء || افتتاح الدور الأول للشطرنج في مكتبة الجامعة بجامعة قرطبة الخاصة || اليوم اختتام فعاليات البطولة الجامعية المركزية لكرة اليد ٢٠٢٢ || برنامج بازار حاضر في ورشة عملية ضمن المعهد التقاني للعلوم المالية والمصرفية  || لقاء في جامعة تشرين حول مسابقة  (هذي حكايتي.. 2022) التي ينظمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومؤسسة وثيقة وطن بهدف تعزيز الثقافة ونشر الوعي بين الشباب السوري || ورشات عمل حوارية حول البحث العلمي || تأهل فريقي حماه للذكور والإناث لكرة اليد || انعقاد اجتماع اللجنة الفنية للبطولة الرياضية الجامعية المركزية لكرة اليد في جامعة حماة || رئيس الاتحاد الزميلة دارين سليمان تفتتح أعمال المخيّم الطبّي الطلابي التطوّعي || من جلسات أول جار في السلمية بحماه ||

لافروف يجدد الموقف الروسي الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية والداعي إلى الحوار لتحقيق الإصلاحات

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس موقف بلاده الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية مؤكدا أن تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية تأتي من خلال الحوار.

وفى محاضرة ألقاها أمس في الجامعة الدولية الحرة في العاصمة المولدافية كيشينييف أكد لافروف ضرورة أن تتحقق الإصلاحات في سورية ودول منطقة الشرق الأوسط عبر الحوار بمشاركة جميع المكونات الاجتماعية والسياسية على أساس رفض جميع أشكال العنف مضيفا أن التجارب السابقة تقدم الكثير من الأدلة على أن التدخل بالقوة من الخارج لا يمكن أن يكون أداة فعالة لحل القضايا المطروحة في هذه الدول.

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أن الأعمال الاستفزازية لبعض الدول الأجنبية ضد سورية ناجمة عن سعي هذه الدول إلى استعادة مواقعها المفقودة في المجالين الاقتصادي والمالي على الساحة الدولية.

وأوضح لافروف أنه لا يستبعد أن تكون العمليات الاقتصادية العميقة التي تزيح مركز الثقل في تطور العالم من قسمه الغربي إلى مناطق أخرى وبالدرجة الأولى إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي والتي تترافق بظهور مراكز نمو اقتصادية قوية جديدة تؤي إلى نشوء قدرة اقتصادية متنامية ترتبط بتعددية الأقطاب لافتا إلى أن النفوذ السياسي يأتي مع ازدياد القدرة الاقتصادية والمالية وهذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار في عملية تغيير منظومة إدارة العالم.

واعتبر لافروف أن محاولات تغيير الأنظمة في بعض الدول عن طريق خلق الظروف اللازمة لذلك لدى الرأي العام وتقديم تقييمات أحادية الجانب تدل على السعي لوضع المنفعة الجيوسياسية الآنية فوق مهمات ضمان التنمية المستقرة والثابتة للدول طبقا لمصالح شعوبها هي تدخل في السير الطبيعي للتاريخ ومحاولات تغييره لمصلحة البعض.

ونبه وزير الخارجية الروسي إلى أن إعداد العدة والتحضير لتدخلات جديدة في ظروف عدم تسوية الأوضاع بأفغانستان والعراق وليبيا يعنى دفع مناطق العالم وكذلك العلاقات الدولية بشكل عام نحو الفوضى.

وحذر لافروف من مغبة فرض العقوبات وخاصة الأعمال المسلحة لأنها تؤدي إلى مأزق وليس إلى الحل مشددا على وجوب حل القضايا من الداخل وتقديم المساعدة لإيجاد تسوية سلمية للقضايا الداخلية.

ولفت لافروف إلى ضرورة إصلاح البنك الدولي وصندوق النقد عبر تقديم عدد أكبر من الأصوات إلى البلدان ذات الاقتصاديات المتنامية بسرعة عند اتخاذ القرارات مشيراً إلى خشية البعض في الغرب من إضعاف مواقعهم في المجالين الاقتصادي والمالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :