الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

حوار بين الكمان والبيانو في أمسية كلاسيكية في دار الأوبرا

ضمن بقعتي ضوء هادئتين على مسرح الدراما في دار الأسد للثقافة والفنون أوبرا دمشق وقف علي موره لي حاملاً الكمان وجلس غزوان زركلي أمام البيانو ليقدما مجموعة من المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية والحوارات الوترية في طقس فني كلاسيكي مساء أمس الأول.

ونوع العازفان فيما انتقياه من جمل موسيقية متناسبة مع الآلتين فاختلفت الحركات بسرعتها ليبدو التناغم الكبير إلى حد العلاقة العاطفية بين أوتار الكمان والبيانو في بعض ما قدماه بينما اتجهت بعض المقطوعات إلى حد الشجار والأخذ والرد وكأنها علاقات إنسانية مزدوجة تبوح بها الموسيقا فتختصر الكلام بالنغم المتحرك مع عازف منتصب مع آلته الصغيرة وآخر يجلس بقرب آلته الضخمة.

من لودفيغ فان بيتهوفن في مقطوعة رومانس من مقام فا ماجور إلى سوناتا للبيانو والكمان مقام لا مينور من أربع حركات ثم مع سيزار فرانك مختتمين بسوناتا الكمان بصحبة البيانو من مقام لاماغور بأربع حركات أيضاً.

وبرزت الاحترافية العالية لدى العازفين في المقطوعات الصعبة التي تحتاج إلى سرعة في الأداء واستيعاب الآلة الأخرى وخاصة في الحركات السريعة التي يكون فيها العزف فعلا وردة فعل أكثر مما هو اتباع لنوتة موسيقية مكتوبة وموضوعة أمام العازف وكانت هذه المقطوعات أكثر إمتاعاً وتناغماً من قبل الجمهور الذي عاش طقس حواريات الموسيقى الكلاسيكية.

وعلى الرغم من اختلاف النموذجين الموسيقيين الذين قدمهما العازفان بين بيتهوفن وفرانك إلا أن الأداء استطاع تقديم موازنات موسيقية بين الحركات وتكوين جو عام يتسم بالكلاسيكية ويمزج بين رومانسية الجملة الموسيقية وفخامتها.

درس علي موره لي الكمان في معهد صلحي الوادي على يد كل من نذير حنانا والسيدة هلينا فيغوفسكايا ويفغيني لوغينوف ثم أتم دراسته في المعهد العالي للموسيقا بدمشق ليسافر بعدها الى فرنسا ويدرس الكمان على يد كلير برنار وموسيقا الحجرة على يد روجيه جيرمسيه وذلك في المعهد الوطني لمدينة ليون.

بينما يعتبر الدكتور غزوان زركلي من أهم عازفي البيانو العرب المحترفين وهو استاذ جامعي ومؤلف وكاتب موسيقي درس الموسيقا في دمشق وبرلين وموسكو وعمل أستاذاً للبيانو في ألمانيا ومصر وسورية وفاز في عدة مسابقات دولية في العزف على البيانو وحصل على وسام الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007 وقد مثل سورية منفرداً على آلته في 27 بلدا عربيا وأجنبيا.

حضر الأمسية الدكتور رياض عصمت وزير الثقافة وحشد من الفنانين والموسيقيين والمهتمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :