الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

طاقة أمل…!!!

كتب مدير التحرير:

خلال سنوات الأزمة التي قاربت عامها الرابع تصدى الاتحاد الوطني لطلبة سورية للعديد من المبادرات الهامة التي لامست إلى حد كبير نبض الشارع الطلابي والشبابي، وحاولت أن تقدم شيئاً يساعدهم على التمكن من الكثير من القضايا انطلاقا من دوره في الدفاع عن مصالح الشريحة الطلابية الكبيرة التي أثبتت صدق انتماءها وولاءها للوطن في الكثير من المناسبات، بل دائماً حضورها بارزاً، وحظيت بتقدير واحترام الشارع السوري الشعبي والرسمي.

هنا يمكن الإشارة إلى مشروع “تطوير” المبادرة الهامة التي استقطبت مجموعة من شباب الجامعة الباحث عن دور فاعل له في ظل هذه الظروف، المشروع وبحسب المشاركين فيه هو “طاقة أمل” تضيء شمعة في عتمة “الليل الشبابي” لجهة ما قدمه من فرص لتطوير المهارات وإعداد الشباب للانطلاق بثقة نحو المستقبل.

كما علمنا من المشاركين أنهم اكتسبوا “الكثير من المهارات التي كانوا يشعرون أنهم بحاجة لها، كالتواصل مع الناس، وتعلم فنون البروتوكول والدعم النفسي وصياغة المبادرات وغيرها الكثير مما يحتاجه الشاب المقبل على الحياة العملية.

ولفتني اجماع “شباب المشروع” أنهم يشاركون فيه عن قناعة تامة وإصرار متحدين الظروف الصعبة، وهم حوالي حوالي خمسين شاباً و شابة من أطياف سياسية واجتماعية مختلفة، ولكن يجمعهم حب الوطن والتفاني في خدمته والدفاع عنه، معتبراً ذلك رسالة تحد لمن يريدون النيل من عزيمة الشباب السوري المؤمن بحتمية الانتصار.

وكان الثناء حاضراً من شباب المشروع على جهود أصحاب المبادرة التي جاءت في ظل غياب او انكفاء المؤسسات التي ترعى الشباب السوري الطامح إلى تطوير ذاته، والذي يعاني من عدة معوقات ومصاعب تضعف مساهمته الفعلية في تطوير مجتمعه بالاضافة الى تهميش دوره, لنجد الاتحاد الوطني لطلبة سورية هو الرائد في دعم الشباب السوري واستثمار طاقاتهم وتوجيهها نحو بناء مجتمع متقدم.

أخيراً نأمل أن تحذو باقي المنظمات والجهات ذات الشأن حذو الاتحاد وتفتح الباب على مصرعيه للمبادرات الشبابية، فشبابنا هم قادة المرحلة القادمة، وهم يستأهلون منّا الكثير، وأهم ما يمكن أن نعطيه لهم هو الثقة بقدراتهم على تحمل المسؤولية، فلنكن معهم في بناء مستقبل سورية المتجددة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :