الأخبار بلاغ عطلة من رئاسة مجلس الوزراء ||  جامعة البعث تحدد موعد الامتحانات النظرية والعملية للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2022-2023 || إليكم أبرز أحداث اليوم الثاني للمؤتمرات الطلابية في المعهد التقاني للصناعي الأول في اللاذقية || الجامعة العربية الدولية الخاصة تحتفي بكوكبة من خريجيها || إحداث درجتي دكتوراه في جامعة طرطوس || التعليم العالي تعتمد برنامج الماجستير في الاقتصاد الإسلامي بجامعة بلاد الشام || الرئيس الأسد يتقبّل أوراق اعتماد شاهد أختر سفيراً مفوضاً وفوق العادة لباكستان لدى سورية || المؤتمرات الطلابية تنطلق في آداب حماة وهذه أهم المطالبات || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة تشرين للاتحاد الوطني لطلبة سورية || المؤتمرات الطلابية تطالب بافتتاح ماجستير تأهيل وتدريب باختصاصات مختلفة في كلية التربية || لحظة تتويج الطالب عمار علي بالمرتبة الأولى في مجال الذكاء الصناعي بروسيا الاتحادية || إنجاز طلابي سوري في مجال الذكاء الصناعي بروسيا الاتحادية لطالب الدكتوراه م. عمار علي وتتويجه بالمركز الأول .. || بدء المؤتمرات الطلابية في فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية || «التسويق الطبي » محاضرة في كلية الطب البشري بحلب || حقوق حلب تقيم فعالية ثقافية || المؤتمرات الطلابية تنطلق في فرع اتحاد الطلبة بحماة والبداية من كلية الطب البشري || الهيئة الطلابية في المعهد التقاتي الصناعي الثاني باللاذقية تعقد مؤتمرها السنوي || فرع حماة للاتحاد الوطني لطلبة سورية ينفذ ورشة عمل في كلية الصيدلة || التعليم العالي: ترشيد استخدام الكهرباء والاعتماد على المصابيح الموفرة للطاقة || الكتاب الجامعي “الإلكتروني” بداية العام الدراسي القادم.. تركو: لجنة بالتنسيق مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والهدف من الاجراء توفير مئات الملايين والحد من المتاجرة بالملخصات ||

نجوع … ولا نركع

كتب غسان فطوم :

لم يستغرب الشارع السوري على المستوى الرسمي والشعبي ما أقره بالأمس حمد بن ناجس وأعوانه من نبلاء بلاطه باسم أمة عربية هي منها براء طعنونا بالظهر كعادتهم ، وهم لولا سورية لتاه مركبهم وغرقوا منذ عقود في المستنقعات الآسنة.

السوريون بوعيهم الكبير وحسهم الوطني والقومي العالي كانوا يدركون منذ بداية الأحداث أن لا أمل في دور عربي بنّاء خاصة بعد أن انكشف وتعرى أمامهم الدور الخطير الذي تلعبه قطرائيل، ومع ذلك كنّا نضع على الجرح ملح ونصبر لعل وعسى يصحوا العرب يوماً وينتفضوا على سيدهم في البيت الأسود ولكن فالج لاتعالج ، فهم صهاينة أكثر من إسرائيل وعنصريون أكثر من أمريكا … ويل عليكِ يا أمة العرب من هكذا أعراب لا تعنيهم الثقافة ولا التاريخ ولا الجغرافيا فلا هم لهم سوى تكديس أموالهم القذرة في البنوك الأمريكية والإسرائيلية وبذخها في بارات الدعارة في لندن وباريس ونيويورك ..

أقروا عقوباتهم الاقتصادية ويهددون بالتدخل الأجنبي إن لم تلتزم سورية بالبروتوكول كما هو دون تعديل ، والمضحك أن يخرج حمد ويعتلي المنصة ليقول أن العقوبات الاقتصادية لن تؤثر على الشعب السوري وإنما هي تستهدف النظام على حد قوله.

 فعلاً ” إن لم تستح ِافعل ماشئت “

إذا كان الأعراب يدعون الحرص على سورية وشعبها فلماذا يدعمون العصابات الإرهابية بالمال والسلاح ويعاقبونها على مواقفها القومية …

خسئتم أيها الجبناء فسورية حرة أبية تجوع ولن تركع وبكرامتها وصمود ، أهلها ستبقى صامدة وقاسيون شامخاً ..

بالمختصر المفيد هي سابقة لم يعهدها تاريخ الجامعة .. إنها لحظة الحقيقة التي يعلن فيها النظام الرسمي العربي استلامه ووقوعه في أحضان الغرب.

ويبقى عزاؤنا بشعبنا الذي حول حصار الثمانينات إلى ورشة عمل وهو الذي خرج بالأمس بمسيرات تندد بالقرارات ورافضها مؤكداً دعمهم للقرار الوطني الحر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات