الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

نجوع … ولا نركع

كتب غسان فطوم :

لم يستغرب الشارع السوري على المستوى الرسمي والشعبي ما أقره بالأمس حمد بن ناجس وأعوانه من نبلاء بلاطه باسم أمة عربية هي منها براء طعنونا بالظهر كعادتهم ، وهم لولا سورية لتاه مركبهم وغرقوا منذ عقود في المستنقعات الآسنة.

السوريون بوعيهم الكبير وحسهم الوطني والقومي العالي كانوا يدركون منذ بداية الأحداث أن لا أمل في دور عربي بنّاء خاصة بعد أن انكشف وتعرى أمامهم الدور الخطير الذي تلعبه قطرائيل، ومع ذلك كنّا نضع على الجرح ملح ونصبر لعل وعسى يصحوا العرب يوماً وينتفضوا على سيدهم في البيت الأسود ولكن فالج لاتعالج ، فهم صهاينة أكثر من إسرائيل وعنصريون أكثر من أمريكا … ويل عليكِ يا أمة العرب من هكذا أعراب لا تعنيهم الثقافة ولا التاريخ ولا الجغرافيا فلا هم لهم سوى تكديس أموالهم القذرة في البنوك الأمريكية والإسرائيلية وبذخها في بارات الدعارة في لندن وباريس ونيويورك ..

أقروا عقوباتهم الاقتصادية ويهددون بالتدخل الأجنبي إن لم تلتزم سورية بالبروتوكول كما هو دون تعديل ، والمضحك أن يخرج حمد ويعتلي المنصة ليقول أن العقوبات الاقتصادية لن تؤثر على الشعب السوري وإنما هي تستهدف النظام على حد قوله.

 فعلاً ” إن لم تستح ِافعل ماشئت “

إذا كان الأعراب يدعون الحرص على سورية وشعبها فلماذا يدعمون العصابات الإرهابية بالمال والسلاح ويعاقبونها على مواقفها القومية …

خسئتم أيها الجبناء فسورية حرة أبية تجوع ولن تركع وبكرامتها وصمود ، أهلها ستبقى صامدة وقاسيون شامخاً ..

بالمختصر المفيد هي سابقة لم يعهدها تاريخ الجامعة .. إنها لحظة الحقيقة التي يعلن فيها النظام الرسمي العربي استلامه ووقوعه في أحضان الغرب.

ويبقى عزاؤنا بشعبنا الذي حول حصار الثمانينات إلى ورشة عمل وهو الذي خرج بالأمس بمسيرات تندد بالقرارات ورافضها مؤكداً دعمهم للقرار الوطني الحر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :