الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

توصيات وقرارات هامة في مؤتمر فرع فرنسا .. هل من يسمع؟؟

1111

عقد فرع فرنسا للاتحاد الوطني لطلبة سورية مؤتمره السنوي تحت شعار ” بالعلم والمعرفة والعمل نبني سورية الوطن بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد” وذلك بحضور السيد محمد أبو دلة القائم بأعمال السفارة السورية في فرنسا، وبإشراف كل من الزميلين عضوا المكتب التنفيذي للاتحاد محمد عجيل، رئيس مكتب الدراسات وقضايا الطلبة ودارين سليمان رئيس مكتب التعليم الخاص والمعلوماتية.
وناقش المؤتمر تقاريره المدرجة على جدول أعماله، ففي الشأن السياسي تحدث القائم بالأعمال، مثنياً على دور الاتحاد والجالية السورية في المغترب في الوقوف مع الوطن في ظل الأزمة السورية الحالية ولعل هذا الدور كان جلياً واضحاً في الوقفة التضامنية الداعمة للوفد السوري المفاوض في مؤتمر جنيف الثاني والتي شاركت فيها الجالية السورية وبأعداد كثيفة ومن مختلف الدول الأوروبية، شاكراً الاتحاد الوطني لطلبة سورية الذي نظّم تلك الوقفة.
وأشار إلى ما يجري اليوم في سورية من حرب كونية تهدف إلى إضعاف الدولة السورية وإجبارها على التخلي عن مواقفها المبدئية بالوقوف إلى جانب المقاومة وحرصها على الحقوق العربية وتحرير كامل الأراضي المحتلة، ولفت إلى الإرهاب الذي بدأ يطال داعميه في عدة دول من العالم وأخرها ما حدث في فرنسا من أعمال إرهابية وهو الذي كانت قد حذرت منه القيادة والحكومة في سورية محاولة لفت نظر العالم برمته بأن ما يحدث في فيها ليس دفاعاً عن حرية التعبير ومطالبة بالديمقراطية وإنما هو إرهاب ممنهج استهدف سورية وشعبها وكافة مؤسساتها العسكرية والاقتصادية والإدارية.
قضايا الطلبة
وفيما يخص قضايا الطلبة كان لافتاً التأكيد على الكتب السابقة لفرع فرنسا الموجهة إلى الجهات المعنية، والتي طالبت بإيجاد حل سريع وناجع للصعوبات المالية والإدارية التي ظهرت خلال الأزمة السورية ولاسيما حالة موفدي جامعة حلب، والاكتفاء بقرار الإيفاد لتمديد أو تجديد جوازات السفر للموفدين دون اشتراط ذلك بموافقة الجهة الموفدة وذلك لما شكله هذا الموضوع من عقبات أدت إلى التأخير على حصول الموفد على جوازه.
واقترح الطلبة خلال مداخلاتهم منح الزوج الموفد الموظف لدى إحدى الجهات الحكومية السورية والمرافق لزوجة الموفدة استيداعاً من وظيفته خلال فترة تغطي فترة إيفاد زوجته والتي هي بشكل عام خمس سنوات، وإعطاء الموفدين بموجب قانون البعثات العلمية لعام 2004تمديداً كاملاً عن عامين كاملين كما نص عليه القانون وكما كان معمولاً به مسبقاً. ودعوا في التوصيات إلى الوقوف على مشكلة التأخر المتكرر لصرف المستحقات المالية للموفدين ولاسيما في جامعة تشرين للوصول إلى وضع حد لها. مع الدعوة إلى الاكتفاء بقرار الإيفاد أو تمديده كوثيقة للحصول على تمديد أو تجديد لجواز السفر وكذلك التواصل مع وزارة الداخلية والتي تشترط الحصول على موافقة الجهة الموفدة، أو أن يتم التواصل مباشرة مع السفارة وإرسال موافقة التمديد أو التجديد عن طريق الفاكس، كما طالبوا بإلغاء اشتراط صرف المستحقات المالية للموفدين بإرسال تقرير دراسي دوري كل ثلاثة أشهر. كما طالبوا بعدم اشتراط الحصول على تأشيرة الخروج بالحصول على موافقة الجهة الموفدة وأن يتم الاكتفاء بقرار إيفاد ساري المفعول تسهيلاً للأمور الإدارية.
و أكدت الزميلة دارين سليمان بأن عقد المؤتمر ليس شكلياً فقط وإنما هو فرصة للالتقاء بالزملاء والاستماع إلى همومهم ومشاكلهم الحياتية والطلابية في فرنسا ، وبدوره دعا الزميل محمد عجيل الحضور إلى التحدث بشفافية وعرض استفساراتهم ومشاكلهم ليُصار إلى إيصالها إلى الجهات المعنية في سورية والعمل على حلها برقية عهد وولاء
في نهاية المؤتمر تم توجيه برقية وفاء إلى السيد الرئيس بشار الأسد عاهدوا سيادته من خلالها بأن يكونوا الجند الأوفياء لهذا الوطن، وعلى متابعة العمل والتسلح بالعلم والمعرفة ليكونوا الدرع الحامي للوطن والقادر بعقله قبل سلاحه وببصيرته قبل بصره على التصدي لكل المحاولات الرامية لزعزعة أمن واستقرار البلاد.. وحيت البرقية أرواح الشهداء الأبرار وروح القائد الخالد حافظ الأسد، كما حيت البرقية أبطال الجيش العربي السوري الذي سيخلده التاريخ ببطولاته وأساطير انتصاراته..
بنهاية المؤتمر تم تشكيل قيادة فرع جديدة مؤلفة من 7 أعضاء أصلاء، و5 احتياط.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :