الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

تحية قلم ٍوبندقية في ذكراهم الثانية .. صامدون على مقاعد الدراسة

التاريخ 15/1/2013 المكان : جامعة حلب، دماء , صراخ , شهداء , جرحى ، أوراقٌ وجثث متناثرة ، دخانٌ أسود كقلوبهم … أدلةٌ دامغة على وحشية تبرّأت منها الغريزة الحيوانية !!
نعم إنه المشهد الذي زُرِع في عقولنا عندما حاولت يد الجهل أن تطفئ نور العلم بجامعة حلب في أول يوم امتحاناتٍ لها عندما فاجأ الموت طلبتنا وهم على مقاعد الدراسة وكما جرت العادة في حفلات الموت الكبيرة يغيب ذكر القاتل وتحضر أسماء الشهداء والضحايا، طلبةً لا ذنب لهم إلّا أنّهم يتابعون تحصيلهم العلمي ويهيّئون أنفسهم للمشاركة في نهضة بلدهم وبناء مستقبلهم..
في هذا اليوم انتشرت الجثث بدلاً من الأوراق وكتب الطلبة إجاباتهم بدماءٍ طاهرة ذكية حُفِظت بكتب التاريخ وفي ذاكرة السوريين حيث لن تقدر قذائف غدرهم أن تمحوها و أن تزورها، وها هم اليوم في الذكرى الثانية لاستشهاد طلبتنا في جامعة حلب يواصلُ زملاؤهم محاربة وحش الجهل والإرهاب بعقولٍ منيرة واعدة بمستقبل مشرق يعيد ما دمرته يد الإرهاب ويقفون بأقلامهم صفاً واحداً إلى جانب بندقية حماة الديار في معركتهم ضد الجماعات الظلامية التي تريد أن تنشر ثقافة الموت لا ثقافة الحياة وهذا ما نلمسه عندما نجد جامعاتنا مكتظة بطلبتها يطلبون العلم مهما طال طريقه ويواجهون واقعهم الأمني والاقتصادي محاولين تذليل جميع العقبات التي تقف بينهم وبين حلمهم فهم مؤمنون أن العلم هو العصا السحرية التي سيحققون بها أمالهم وتطلعاتهم، ولذلك نعدكم أيها الشهداء نحن طلبة سورية بأن شمعتكم لن تُطفئ وذكراكم لن يغيب وستبقى دماؤكم هي الشعلة التي تضيء درب مستقبلنا المشرق.
مها سليم خضور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :