الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

المعهد الصحي بدمشق ” يئن من الألم” ووزارة الصحة ترفض إسعافه!!

10877745_610453085721274_251894055_n

معاناة حقيقية داخل المعهد الصحي بدمشق الذي اشتكى منه الطلاب فهو يحتاج إلى ترميم بشكل كامل، عمره الآن 34 عاما ولا يزال يئن تحت وطأة متطلبات لا أحد يسمعها ،المعهد من الخارج بنظام هندسي رائع ومن الداخل يحتاج إلى تأهيل كل البنى وصولا إلى الصرف الصحي و الحمامات.
في لقاء لـ “nuss” للموقع مع مدير المعهد إبراهيم عبد الله قال: منذ تسلمي الإدارة و أنا أسعى إلى تأمين احتياجات الطلاب و حل مشاكلهم إضافة إلى تطوير الكادر التدريسي و تحديث المناهج .
مشاكل باطنية
وعن المشاكل الصحية و الحمامات و الإنارة و فقدان الكهرباء لساعات طويلة ووضع الأدوات في المعهد مشكلة أساسية، بالنسبة للكهرباء تحدث “عبد الله” .. لدينا مولدة متوقفة عن العمل رفعنا طلب إلى الوزارة و تم إصلاحها و عادت إلى العمل كما قمنا برفع عدة كتب إلى الوزارة من أجل التطوير و الترميم و حل المشاكل العالقة في المعهد، علما أن هذه الكتب هي إتمام لكتب و طلبات (رفعت من قبل ) ولم يتم الرد عليها حتى الآن فالحلول التي تقدمها الوزارة حلول إسعافية لا تفي بالغرض، ودليل ذلك الأعطال المتكررة!
بناء متهالك رغم جماليته!
وعن أحوال البناء أوضح أنه متهالك من الداخل و متآكل بفعل الرطوبة وعوامل جوية ومناخية وبحاجة إلى ترميم، مشيراً وزارة الصحة أرسلت عدة لجان محاولة منها لحل هذا الموضوع و إلى الآن ننتظر هذه اللجان للبت بموضوع الترميم و البدء بترميم البناء طابق طابق.
الحمامات مرعبة!
وأضاف مدير المعهد “وزارة الصحة أرسلت عدة لجان لحل مشكلة الحمامات التي باتت من أكثر المشاكل التي تؤرقنا في المعهد وإلى الآن لم تجد لا إدارة المعهد و لا حتى الوزارة حلا لمشاكل الحمامات الموجودة”.
أين السكن؟
في المعهد لا يوجد سكن للطلاب و لا يوجد لدى وزارة الصحة سكن من أجل احتواء الطلاب الذين يأتون من مناطق غير آمنة فما هو الحل ؟.
يجيب طارق حاتم نائب مدير المعهد: رفعنا كتاب إلى إدارة المدينة الجامعية و طلبنا منها أن تستوعب هؤلاء الطلاب و إلى الآن لم يأت الرد .
مشاهدات لا تسر الخاطر!
من خلال جولتنا في المعهد لاحظنا أن الأسقف المستعارة بحاجة إلى تبديل كامل لأنها تكاد تسقط فوق رؤوس الطلاب و المقاعد و الطاولات في القسم النظري بحاجة أيضا إلى إصلاح بسبب وضعها السيئ جدا، ومن خلال دردشة مع المعنيين بالمعهد والطلبة لمسنا أن المنهاج يحتاج إلى تعديل مع الإصرار على الكتاب الجامعي كمرجع موحد حيث أن أغلب الكتب عبارة عن “نوتات” يدرس منها الطلاب وفي هذا السياق يقول د. عبدا لله : أعلمنا المدرسين بضرورة التطوير وتحديث المناهج و خلال هذا العام يجب أن يكون المنهاج مؤتمت و لكن هذا الكلام لا يتم بين ليلة و ضحاها إنما يحتاج إلى وقت لإتمام هذه الأمور.
التزام الدولة بالمعهد
الالتزام هو شغلنا الشاغل و بحسب طارق حاتم معاون المدير، فأن الوزير على دراية بهذا الموضوع و تمنى إعادة الالتزام بهذا المعهد لأن الطالب يكلف الدولة الشيء الكثير، فلماذا لا نستفيد من قدراته في المشافي العامة من أجل سد النقص الحاصل.
المقسم معطل!
المقسم معطل دائما …و تتحول المكالمات عند انقطاع الكهرباء إلى الحرس و السؤال : ماذا نستفيد من التحدث مع الحارس إذا كنا نريد التحدث مع أحد الموظفين الإداريين المطلوب:إصلاح المقسم و تزويده بمولدة خاصة من أجل العمل علية طيلة فترة الدوام الرسمي لإدارة المعهد و الموظفين فيها.
غير متعاون مع الطلاب!!
الطلاب يشتكون من قسم الامتحانات فهو غير متعاون مع الطلاب فعندما يكون هناك استفسار عن موعد ما أو عن ورقة معينة فلا يوجد رد نهائيا، الموظفين يهملون أمور الطلاب ولا يعيرونهم اهتماما.
قسم المعالجة الفيزيائية
يعمل ساعتين و أحيانا أقل بسبب سوء الكهرباء و للعلم أن قسم المعالجة الفيزيائية يستقبل مرضى من خارج المعهد ويتم علاجهم و بحسب رئيس القسم أنه يوجد مولدة خاصة بالقسم ولكن لا يوجد مازوت من أجل تشغيلها.
الحضانة …ثلاجة
لايوجد فيها تدفئة و بالرغم من ذلك فأن الموظفات في المعهد يحضرن أطفالهن إلى الروضة لعدم وجود مكان لوضعهم سوى حضانة المعهد التي يخرج منها الطفل مريض بسبب البرد القارس.
المعهد بدون بوفية
المعهد بدون بوفية لاستراحة الطلاب فقد تم استبدال البوفيه بمنظومة إسعاف سريع داخل معهد تعليمي و الطلاب ليسوا بحاجة المنظومة ، بعد فترة قدمت المحافظة مشكورة كشك لبيع السندويش بدل البوفيه الذي تم استبداله وإلى الآن لم يتم تفعيله لعدم وجود مستثمر.
حال المرآب!!
هناك سبع سيارات بحاجة إلى تنسيق و نقلت إلى معمل حماه بحسب (معاون المدير) لأنها غير صالحة للاستخدام نهائيا وباقي السيارات بحاجة إلى صيانة بدلا من وقوفها في باحة المعهد رتل أحادي هذا يعيق حركة الطلاب أثناء خروجهم من القاعات إلى باحة المعهد و خصوصا بعد ازدياد أعدادهم.
أضف إلى ذلك فأن حديقة المعهد بحاجة إلى مقاعد لجلوس الطلاب علما أن الإنارة الخارجية تم لإصلاحها مؤخرا من قبل محافظة دمشق مشكورة و لاتزال المحافظة تتابع أمور المعهد بإرسال ورشات لتنظيف المعهد و الحديقة المرافقة.
أمام هذا الواقع المأساوي نسأل أين وزارة الصحة، لماذا هذا التهميش والإهمال للمعهد؟!!
تحقيق- دينا عبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :