الأخبار الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس ||
عــاجــل : دارين سليمان: الطالب هو حجر الزاوية في نجاح عمل الاتحاد

جامعة دمشق ترد: لجان الاعتراض جاهزة في الكليات لمناقشة أي طلب يرد من الطلبة، ولا صحة أن إدارة الجامعة متراخية!

أثار التحقيق الذي نشره الموقع عن الامتحانات الجامعية ومشكلاتها ردود فعل عديدة في أروقة كليات جامعة دمشق وإدارتها .. الجامعة مشكورة كعادتها أعدت رداً وضحت في ما جاء في التحقيق، وإن كنّا نتمنى ان تكون اكثر شفافية وخاصة لجهة ما ورد بالتحقيق عن الغش في الإمتحانات!.

وفيما يلي نص الرد كما ورد:

السيد رئيس تحرير موقع الاتحاد الوطني لطلبة سورية

إشارة إلى المقال المنشور على الموقع بتاريخ 17/ 1/ 2015 تحت عنوان:

(الامتحانات الجامعية.. إلى متى نبقى نجتر أساليب من زمن الأجداد؟) نبين لكم ما يلي:

بداية نشكر تنويهكم إلى هذا الموضوع الذي بات الشغل الشاغل في جامعاتنا… وإذ تعمل جامعة دمشق جاهدة على ضبط هذه الأمور على أكمل وجه حرصاً على سير العملية الامتحانية وعلى أن يأخذ كل طالب حقه في النجاح أو الرسوب أو حتى يكون له الحق في الحصول على مصدقة تخرج من جامعة عريقة كجامعة دمشق… نعلمكم الآتي:

وبيّن الرد أن الجامعة تعمل بالتعاون مع الكليات من خلال المجالس الجامعية المختصة على التأكيد على نشر الإعلانات المتعلقة بالتعليمات الامتحانية في أروقة الكليات والجامعة وعلى صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها وعلى الموقع الرسمي لجامعة دمشق، كما يؤكد أعضاء الهيئة التدريسية على الطلاب من خلال المحاضرات النظرية والعملية بضرورة الالتزام بهذه التعليمات إضافة إلى التنويه على المخالفات الامتحانية والعقوبات المتوجبة عليها.

وتقوم الجامعة يومياً بجولات تفتيشية وتفقدية لسير العملية الامتحانية في الكليات والمعاهد التابعة لها، فقد قامت بتشكيل لجان مهمتها القيام بهذه الجولات على نحو دوري وضبط كافة المخالفات بدءً من القاعات الامتحانية وانتهاءً بإصدار النتائج وتسجيلها على السجلات والصحائف الامتحانية ومنح الوثائق اللازمة، كما قامت بتشكيل لجان لها علاقة بضبط مخالفات الجوال والبلوتوث وانتحال الشخصية داخل القاعات الامتحانية وكشف الشبكات المتعلقة بها.

وأوضح رد الجامعة أنه مع ازدياد أعداد الطلاب على نحو كبير إضافة إلى وجود الطلاب الضيوف من الجامعات الأخرى دون ازدياد في أعداد العاملين بالتناسب معها.. يزداد العبء على المراقبين داخل القاعات الامتحانية وعلى إدارة الكلية والجامعة ككل، ما يجعل الجامعة تستعين بطلاب الدراسات العليا في أعمال المراقبة الامتحانية نظراً لقلة عدد العاملين وانشغال معظمهم بلجان الرصد لإصدار النتائج الامتحانية، مع العلم بأن هناك تعليمات توزع على المراقبين للالتزام بها وتوضيح طريقة العمل وتوزيعه عليهم داخل القاعة الامتحانية لكل فئة على حدة وتحديد المسؤوليات لكل من (رئيس القاعة – أمين القاعة – المراقب …) مع التوجيه إلى الكليات والمعاهد بضرورة إصدار مذكرات إدارية قبل كل دورة امتحانية يتم فيها توزيع العمل على العاملين كافة في الكلية من عميد الكلية ونائبيه وحتى المسؤول عن حراسة الأبواب والممرات، كما تقوم الكليات بإرسال تقرير يومي ومفصل عن وضع الامتحانات لديها واحتياجاتها لتغطية مستلزمات الامتحان كافة.

ولكل هذه الأمور تعقد مجالس الانضباط كل أسبوع لحل مشاكل الغش التي تضبط في القاعات الامتحانية لما يستعمله الطلاب من طرائق جديدة ومبتكرة في أساليب الغش، مع الأخذ بالاعتبار عدم التراخي في فرض العقوبات بدءًا من درجة الصفر في المقرر وانتهاءً بالفصل النهائي من الجامعة لبعض الحالات الخاصة (كانتحال الشخصية مثلاً).

وأخيراً… لماذا ترسخت عند الطالب هذه القناعة.. هل نتيجة الظلم الذي يتعرض له من أساتذته بشكل واضح وصريح رغم أحقيته بالنجاح…… فهذا أمر آخر، فقد ينجح أحد الطلاب نتيجة غشه في الامتحان لعدم ضبطه في القاعة الامتحانية أما ما يتعلق بأعضاء الهيئة التدريسية فإن لجان الاعتراض جاهزة في الكليات لمناقشة أي طلب اعتراض على نتيجة أو شكوى يمكن التحقق منها في حال عدم أحقية أحد ما بالنجاح… ولكن أن تكون هذه الأمور نتيجة التراخي وعدم الضبط من الإدارة الجامعية فهذا أمر بعيد عن الصحة لما أوردناه أعلاه من تجهيزات وتحضيرات للامتحان قبل كل دورة امتحانية، ونحن، إدارة الجامعة، جاهزون دوماً لاستقبال أي اعتراض أو شكوى من خلال مكاتبا في رئاسة الجامعة ومكتب الشكاوى والمتابعات التابع لرئيس الجامعة مباشرة على أن تكون هذه الشكوى محددة وواضحة وليست على وجه العموم ليتسنى معالجة ومحاسبة المعنيين عن أي خطأ كان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :